معامل الثبات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ٩ نوفمبر ٢٠١٦
معامل الثبات

تعريف الثبات

هو أحد الصفات التي يجب أن تتصف بها أداة القياس الجيدة، ويُقصد به الاستقرار بحيث إنّ درجته لا تتغير جوهرياً بتكرار إجراء الاختبار، بمعنى أن يكون الاختبار قادراً على أن يحقق دائماً نفس النتائج في حالة تطبيقه مرتين على المجموعة نفسها وتحت نفس الظروف.


تعريف معامل الثبات

هو معامل الارتباط بين الاختبار ونفسه، أيّ أنّه يُمثّل نتيجة إجراء الاختبار على مجموعةٍ من الأفراد على أن يقوم بالإجراء مختبرون مختلفون، أو هو معامل الارتباط بين درجات الأفراد في الاختبار بين مرات إجرائه المختلفة أو بين تقديرات من يقومون بتصحيحه، ويتراوح معامل الثبات بين درجتين ( صفر، و واحد) بحيث إنّ الصفر يُعدّ أقل معامل ثبات، أما أعلى معامل ثبات فهو الدرجة (واحد)، مع العلم أنّه من الصعب الحصول على معامل ثبات يساوي واحد نظراً للأخطاء المتعلقة بالاختبار أو بالنتائج أو بالأفراد.


طرق حساب معامل الثبات

الثبات بطريقة إعادة الاختبار: في هذه الطريقة يتمّ تطبيق الاختبار على أفراد المجموعة نفسها وتحت نفس الظروف، مرتين متلاحقتين بينهما فترةٌ زمنيةٌ مناسبةٌ، بحيث لا تكون طويلةً جداً فتنمو قدرات الفرد وتتغير ميوله واستعداداته وتؤثر على درجاته، ولا تكون قصيرةً جداً بحيث تتأثر النتائج بعامل التذكر وتجعل الفرد يقدّم نفس إجابات المرة الأولى، وعند الانتهاء من إجراء الاختبارين يُستخرج معامل الارتباط بين نتائجهما.


الثبات بطريقة التجزئة النصفية: تعتمد هذه الطريقة على تقسيم فقرات الاختبار إلى قسمين متكافئين، بحيث يتمّ إجراء الاختبار على مجموعةٍ من الأفراد وتُسجل نتائج القسم الأول ونتائج القسم الثاني ويتم حساب معامل الارتباط بينهما، ومن مميزات هذه الطريقة:

  • تكون الظروف موحدة بشكلٍ تام نظراً لإجراء الاختبار في نفس الوقت.
  • قد يجد الباحث صعوبةً في جمع أفراد العينة مرة أخرى، وبهذه الطريقة لا داعي لذلك.
  • عدم تعرض الأفراد لمتغيراتٍ مثل نمو القدرات الطبيعي، أو اكتساب خبرةٍ ومهاراتٍ جديدة أو تغيرٍ في ميول الفرد واستعداده.


الثبات بطريقة الصورة المتكافئة: تتمّ هذه الطريقة من خلال تكوين صورتين متكافئتين من الاختبار الواحد، وتطبيقهما على نفس المجموعة ثمّ مقارنة درجات الأفراد على الصورتين، وحساب الارتباط بينهما، ومن شروط تكافؤ صورتي الاختبار:

  • نفس عدد الأسئلة والفقرات.
  • درجة الصعوبة واحدة.
  • تماثُل صياغة الأسئلة.
  • تتفق الصورتان في الشكل العام ، والتعليمات، والأمثلة.


العوامل المؤثرة في قياس معامل الثبات

  • طول الاختبار: تختلف القيمة العددية لمعامل الثبات تبعاً لعدد أسئلة الاختبار، بحيث يكون معامل الثبات أكبر في الاختبار الطويل.
  • زمن الاختبار: يتأثر الثبات في الزمن المحدد للاختبار، بحيث يزداد الثبات تبعا لزيادة الزمن حتّى يصل إلى الحدّ المناسب للاختبار فيصل إلى نهايته العظمى، ثمّ يقلّ بعد ذلك كلما زاد الزمن عن الحد الطلوب.
  • صعوبة الاختبار: لرفع معامل ثبات الاختبار ينبغي أن لا يتألف الاختبار من فقراتٍ سهلةٍ جداً يجيب عنها الجميع أو فقراتٍ صعبةٍ جداً لا يجيب عنها أحد؛ لأنّ هذا يجعل درجات الأفراد متقاربةً وبالتالي يقلل من الثبات.
  • صياغة الأسئلة: يجب الانتباه إلى صياغة فقرات الاختبار، فالأسئلة الطويلة والغامضة والعاطفية تقلل ثبات الاختبار، بينما الأسئلة الموضوعية القصيرة والواضحة تزيد الثبات.
  • الظروف المحيطة: بحيث إنّ تغيير الظروف الخاصة بإجراء القياس من اختبارٍ لآخر يؤثر على قيمة معامل الثبات.
  • حالة الفرد: حالة الفرد النفسية والصحية عند أداء الاختبار تُؤثر على الثبات، فالحالة النفسية السيئة والتوتر، والمرض يؤدّي إلى نقصان قيمة معامل الثبات.
  • تجانس المجموعة: بحيث يقلّ معامل الثبات عند إجراء اختبارٍ لمجموعةٍ متجانسة من الأفراد، في حين يزداد المعامل كلما كانت المجموعة أكثر تبايناً.
  • التخمين: يلجأ الأفراد إلى استخدام أسلوب التخمين في حال عدم تأكدهم من الإجابة الصحيحة، وزيادة التخمين تؤدّي إلى نقص معامل الثبات بحيث إنّ نتائج التخمين تختلف في المرة الأولى لإجراء الاختبار عن نتائجه في مرات الإجراء القادمة.