معلومات عن الحجاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٥ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن الحجاب

معلومات عن الحجاب

الحجاب هو ما يستر المرأة من لباس أو جدار أو غطاء، وهو فرض واجب على المرأة المسلمة، ويشير الحجاب في الأوساط الإسلامية والعربية إلى غطاء الرأس والأسلوب الإسلامي المتواضع لللباس بشكل عام، وحجاب المرأة شرعاً هو سترها جميع بدنها وزينتها، ومنع من هم من غير المحارم من رؤية زينتها، وقد وجد الحجاب في العديد من الشرائع الإبراهيمية القديمة، وكانت النساء قبل الإسلام يرتدين ملابس تشبه الحجاب والنقاب حالياً.


من يلبس الحجاب

وجب على النساء ارتداء الحجاب أمام الرجال الأجانب، وهم جميع الرجال عدا المحارم؛ الآباء، والأجداد، وأبناء الأزواج، وآباء الأزواج والأبناء، والأخوة، والأخوال، والأعمام، والمحارم من الرضاع، قال تعالى: (وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) [النور:31].


فضائل الحجاب

  • الحجاب طاعة لله وطاعة لرسوله.
  • الحجاب عفة وصون للمرأة من الأذى، ولذويها من الشر والفتنة، قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ) [الأحزاب:59].
  • الحجاب ستر.
  • الحجاب تقوى.
  • الحجاب حياء.


شروط الحجاب الشرعي

  • أن يكون سميكاً غير شفاف، وساتراً للبدن.
  • أن لا يكون زينةً في نفسه، أو بألوان ملفتة للنظر.
  • أن لا يكون ضيّقاً ولا لباس شهرة.
  • أن لا يكون معطّراً.
  • أن لا يشبه لبس الرجال.


الخلاف حول الحجاب

  • مؤيدون للحجاب: اتفق العلماء حول ارتداء الحجاب حيث وردت العديد من النصوص في القرآن والسنة على وجوبه، إلا أنّهم اختلفوا في هيئة الحجاب وبشكل خاص فيما يتعلّق بالوجه والكفين، حيث يرى بعضهم وجوب ستر جميع البدن مع الوجه والكفين، في حين يرى الأغلبية وجوب استثناء الوجه والكفين من الحجاب.
  • معارضون للحجاب: حيث ظهر بعض الكتاب والمفكرين، الذين يعتقدون أنّ الحجاب غير مفروض، وإن فرض فهو لتغطية البدن وليس الرأس، ويعتقدون أنّ عبارة "إدناء الجلابيب" المذكورة في سورة الأحزاب كانت لتمييز الإماء والحرائر، وهي حالياً منتقدة لعدم وجود حرائر وجواري في عصرنا الحديث.


انتشار الحجاب في العالم

تنتشر عادة ارتداء الحجاب في معظم دول العالم الإسلامية، ويختلف من بلد إلى آخر حسب اختلاف العادات والتقاليد والبيئة السكانية.