معلومات عن الحجاج بن يوسف الثقفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٩ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٩
معلومات عن الحجاج بن يوسف الثقفي

الحجاج بن يوسف الثقفي

أبو محمد الحجاج بن يوسف بن الحكم بن مالك بن كعب بن تثقيف الثقفي، واحدٌ من اهم القادة الإسلاميين في العصر الأموي

نشأة الحجاج وحياته

ولد الحجاج في العام الحادي والأربعين للهجرة من عام الجماعة، في منطقة الطائف، وقد كان اسمه كليب قبل أن يبدله، حيث نشأ على تعلم القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الشريفة، واللغة العربية، ومن ثم أصبح يعمل كمعلمٍ للصبيان يفققهم في أمور الدين والشريعة، ويحفظهم القرآن، إلا أنه بالرغم من براعته في عمله، وتأثيره الكبير على الطلاب، لم يكن راضياً عن نفسه، لذلك قرر الذهاب إلى بلاد الشام والتحق هناك بشرطة الإمارة، وأظهر حماساً شديداً، وحباً للعمل، وقام بضبط صفوف الجنود وإجبارهم على الطاعة والولاء، الأمر الذي دفع قائد الشرطة روح بن زنباع لتعريفه إلى عبد الملك بن مروان، والذي عينه قائداً على الجنود،


الحرب في مكة وتولي الحجاج الحكم

قرر عبد الملك ابن مروان الإطاحة بعبد الله بن الزبير، فأرسل الحجاج إلى مكة المكرمة في العام الثالث والسبعين للهجرة، وقد قام بإعلان الأمان لكلّ من يسلم نفسه من رجال الزبير، وحتى على الزبير نفسه والذي رفض هذا العرض، وخرج للقتال، فقُتل، وأصبح بعدها الحجاج والياً على الحجاز، إلا أنّ الشكاوي فيه قد كثرت، الأمر الذي دفع عبد الملك إلى عزله عن الحجاز، وتوليته الحكم على منطقة العراق، ويشار إلى أنّه شن الحرب على الخوارج وقضى على العصيان والفتن.


بعد وفاة عبد الملك بن مروان في العام السادس والثمانين للهجرة، تولى الحُكم ابنه الوليد، وهذا قرب الحجاج منه أكثر، الأمر الذي أثار استياء أخو الوليد سليمان، وابن عمه عبد العزيز.


وفاة الحجاج

توفي الحجاج في الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان المبارك في العام الخامس والتسعين للهجرة، وكان سبب الوفاة حسب التحليلاتمرض في المعدة، وقد حزن عليه الوليد حزناً كبيراً، ويشار إلى أنه دفن في مقبرةٍ غير معروفة في منطقة واسط.