معلومات عن الدموع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ١ فبراير ٢٠١٦
معلومات عن الدموع

الدموع

تعرف الدموع بالعادة على أنّها ردة فعل ناتجة عن مشاعر نفسية، وهذه المشاعر إمّا أن تكون مشاعر حزن أو فرح أو خوف أو غيرها، ويصل الإنسان إلى درجة ذرف الدموع بعد أن يصل إلى حالة لا يستطيع فيها التعبير عن الألم الذي بداخله بالكلمات أو الأفعال، فيلجأ لا إرادياً إلى ذرف الدموع لتخفيف الكبت الذي بداخله في حالات البكاء المتنوعة.


مصدر الدموع

تحتوي العيون على غدد دمعية موجودة أعلى مقلة العين، ولكل عين غدة دمعية خاصة بها، حيث تذرف العين الدمع نتيجة إفراز الغدد الدمعية له، بعد أن يكون قد تعرض الشخص لمؤثر ما، حيث نتج عن هذا المؤثر تحفيز لهذه الغدد لإفراز الدموع من الزوايا المحيطة للعين، عبر قنوات خاصة تمرّر الدموع عبرها لتسيل من الأنف وعلى الخدين.


تركيبة الدموع

يحتوي الدمع في تركيبته على مواد مليّنة، تقوم بحماية وتنظيف العين والمحافظة على رطوبتها واشراقها، بالإضافة إلى أنّ الدموع بطبيعتها مالحة، حيث تحتوي في تركيبتها على الصوديوم والكالسيوم، بالإضافة إلى المغنيسيوم والأمونيا وبعض الفيتامينات، كما تحتوي على الأكسجين والفسفور والعديد من المعادن الأخرى، والتي من شأنها أن تدعم تركيبة الدموع، وتعطيه الميّزات الضرورية لإتمام وظيفة الدموع بشكل فعّال وتام.


أسباب ذرف الدموع

  • المواقف المحزنة، مثل حالات الوداع أو فقد إنسان عزيز.
  • المواقف العاطفية، وحالات الندم أو الحب أو الاشتياق الشديد.
  • المواقف المفرحة، مثل النجاح والانتصار، ولقاء الأحبة أو غيرها.
  • الخشوع في الصلاة.
  • النعاس وحالات التثاؤب.
  • مواقف الخوف.
  • الضحك الشديد.
  • حساسية العيون تجاه بعض المؤثرات؛ مثل الإضاءة الشديدة، أو الشمس، أو بعض المواد الكيميائية.
  • أكل الفلفل أو رشه على الوجه.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل الزكام والرشح ، أو الإصابة ببعض أمراض العيون، والتي من مضاعفاتها تحفيز الغدد الدمعية على الإفراز.
  • تعرض العين للضربات.
  • دخول الغبار أو الرموش أو بعض الشظايا الصغيرة للعين.


فوائد الدموع

  • تعمل كمضاد حيوي، حيث تحمي العين من الإصابة بالالتهابات، التي قد تنتج عن تعرض العين للملوثات الخارجية والبكتيريا الضارة.
  • تعمل على تنظيف العين وإخراج الشظايا والغبار العالق بالعين.
  • تحافظ على رطوبة العين، وبقائها لامعة ومشرقة.
  • وسيلة للتخفيف عن الضغط والكبت النفسي، وهي أيضاً تعبر عن مشاعر صادقة في أغلب الأحيان.
  • تخفف الآلام لاحتوائها على مواد تعيد التوازن الكيميائي للجسم، كما تقي من الإصابة ببعض الأعراض مثل الصداع.
  • تعتبر الدموع مغذياً أساسياً للعين، لاحتوائها على العديد من العناصر والمعادن الضرورية للعين.