معلومات عن جزيرة فرسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٦ أكتوبر ٢٠١٦
معلومات عن جزيرة فرسان

جزيرة فرسان

هي واحدة من الجُزر التّابعة إلى منطقة جيزان، وتُعرف باسم جزيرة فرسان الكبرى، وتحتلّ المرتبة الأولى من بين الجزر في أرخبيل جزر فرسان من حيث المساحة؛ إذ تبلغ مساحة أراضيها 380 كم²، ويبلغ متوسّط عرضها 30 كيلومتراً، ويبلغ طولها 66 كيلومتراً، وتمتاز برمالها البيضاء، وبمياهها الملوّنة.


موقع جزيرة فرسان

  • الموقع الفلكي: تقع فلكياً على خط طول 41.9833 درجة شرق خط جرينتش، وعلى دائرة عرض 16.7058 درجة شمال خط الاستواء.
  • الموقع الجغرافي: تقع جغرافياً في الجهة الجنوبيّة الغربية من السعودية في مياه البحر الأحمر، وتبعد مسافة 20.50 ميل بحري عن ساحل جيزان.


القرى التابعة لجزيرة فرسان

اسم القرية موقعها الجغرافي معلومات عامة
قرية القصار تقع في الجهة الجنوبية الغربية من السعودية تشتهر بمزارع النخيل والمياه العذبة، وتعد منطقة مصيف لكثير من سكان الجزيرة.
قرية المحرق تقع في الجهة الجنوبية من الجزيرة يعمل سكانها في قطاع الصيد.
قرية صير تقع في جزيرة فرسان وتبعد عنها مسافة 45 كيلومتراً تمتاز بالأسماك وتجارة اللؤلؤ.
قرية الحسين تقع في الجهة الشمالية الشرقية من الجزيرة يعمل سكّانها في قطاع الزراعة وتربية الحيوانات.
قرية المسيلة تقع في الجهة الشمالية من الجزيرة أكثر سكّانها من فئة البدو.


معالم جزيرة فرسان

  • القلعة العثمانية: شُيّدت في العصر العثماني، وكانت لها أهميّة كبيرة جداً في عمليات الدفاع والتحصين أيام حكم الدولة العثمانية.
  • بيت الجرمن: يقع جغرافياً على ساحل جزيرة قماح، وذكرت الكتب التاريخية بأنّه شُيّد على يد الألمان وكان عبارة عن مستودع للفحم.
  • مسجد النجدي: يُعتبر من أقدم المساجد في الجزيرة، وشُيّد على يد تاجر اللؤلؤ إبراهيم التميمي، ويمتاز بنقوشه وزخارفه الإسلامية وبتصميمه الرائع.
  • قلعة لقمان: هي مكان مرتفع يتألّف من الصخور ذات الشكل المربع.
  • منطقة الكدمي: تتألف من العديد من الأبنية القديمة المكوّنة من الأحجار الكبيرة، ويغلب عليها الطابع الهندسي الروماني.
  • منزل الرفاعي: تعود ملكيّته إلى تاجر اللؤلؤ أحمد الرفاعي، ويعتبر المنزل من المنازل الفخمة التي تعكس معيشة الثراء والترف التي عاشها التاجر.
  • منتجع كورال: يمتاز بأنه مكان مثاليّ ليسكنه السياح، وبتصميمه العصري الفاخر، وتوفير كافّة احتياجات السائحين.


نبذة تاريخية عن جزيرة فرسان

  • كانت الجزيرة قديماً أيام عهد مملكة حمير عبارةً عن منفى لجميع المجرمين وقطاع الطرق، ثمّ تحوّلت بعد ذلك إلى استراحة على الطريق التجاري.
  • استولت الدولة العثمانيّة على الجزيرة خلال القرن السادس عشر للميلاد، وذلك بعد حملة سليمان الخادم الذي طَرَد البرتغاليين من المنطقة.
  • استطاع الإمام المؤيد فرض سيطرته على الجزيرة في عام 1635م وتخليصها من حكم العثمانيين.
  • استولى عليها الألمان في عام 1901م، أمّا اليوم تتبع لحكم أسرة آل سعود.