معلومات عن دولة قبرص

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٧
معلومات عن دولة قبرص

دولة قبرص

دولة قبرص هي دولة قائمة على جزيرة تقع في شرق حوض البحر الأبيض المتوسط، إلى الجنوب الشرقي من أوروبا، وشمال الغربي من آسيا، وقد حصلت على استقلالها عن بريطانيا عام 1960، ثمّ أعيد تقسيمها إلى قسمين من قبل تركيا بعد تدخلها العسكري عام 1974، قسم بأغلبية سكان يونانية، والقسم الأخر بأغلبية سكان تركية، حتى تم عام 1983 إعلان قيام جمهورية شمال قبرص التركية في الجزء التركي، ولا بد من الإشارة إلى أنّ مساحة دولة قبرص تصل إلى ما يقارب 9,250كم²، ويطلق مصطلح ميزاوريا على السهل المتمركز في منتصف البلاد.


معلومات عن دولة قبرص

أصل تسمية دولة قبرص

سميت قبرص بهذا الاسم نسبةً إلى شهرتها القديمة بمعدن النحاس المتوفر بكثرة على أراضيها، واستمدت الكلمة الإنجليزية Cyprus للدولة من التسمية الإغريقية للجزيرة Kypros، ومعناها باللاتينية Cuprum أي النحاس.


تضاريس دولة قبرص

تضم البلاد سلسلتان جبليتان، واحدة في الشمال وهي سلسلة جبال بينتاداكتيلوس وأخرى في الجنوب والغرب وهي سلسة جبال ترودوس، أما سهولها فمعظمها موجود في الساحل الجنوبي.


مناخ دولة قبرص

يتميز مناخ قبرص بكونه معتدلاً شبه استوائي، حيث يكون ممطراً ومعتدلاً في فصل الشتاء، وحاراً وجافاً في فصل الصيف، أما الثلوج فلا تتساقط إلا في القسم الأوسط من جبال ترودوس، وعادةً ما تصل درجات الحرارة إلى 24 درجة نهاراً، و14 درجة ليلاً.


توزيع السكان لدولة قبرص

تضم دولة قبرص الكثير من العرقيات المختلفة والمتنوعة نظراً للتقسيم السياسي في الجزء اليوناني والجزء التركي، وعلى الرغم من تشابه كلا الجزئين بالعادات الاجتماعية إلا أنهما يختلفان في أمور عديدة وأهمها الدين.


اللغات في دولة قبرص

تعتبر اللغة اليونانية اللغة المستخدمة في الجنوب بينما تستعمل اللغة التركية في الشمال، كما تستعمل اللغة الإنجليزية بكثرة في معظم أنحاء الدولة، بسبب الاستعمار البريطاني لهذه الجزيرة.


الدين في دولة قبرص

يدين معظم سكان قبرص في الجهة اليونانية بالديانة المسيحية الأرثوذكسية مع أقلية من الروم الكاثوليك، أمّا القبارصة في القسم التركي فيدينون بالإسلام.


الحكومة والسياسة في دولة قبرص

بعد استقلال قبرص عن بريطانيا، طبق دستور البلاد عام 1960 حيث هدف إلى تقسيم المناصب السياسية بين القبارصة في القسم اليوناني، والقبارصة في القسم التركي، وبالتالي تتمركز معظم المناصب مع القبارصة اليونانيين لكونهم يألفون غالبية السكان.


الاقتصاد والبنية التحتية في دولة قبرص

يعتبر القسم اليوناني من قبرص أكثر ثروةً من الجزء التركي، ويعتبر اقتصاده أكثر استقرارً، وخصوصاً بعد انضمام دولة قبرص إلى الاتحاد الأوروبي عام 2004.


الصناعات في دولة قبرص

تعتبر الصناعات الغذائية وصناعة المشروبات والكيماويات، بالإضافة إلى المنتجات المعدنية والخشبية من أهم صناعات الدولة، حيث يعتبر العمل في مجال الخدمات أكبر قطاع عمالي في المدينة، بينما يعمل حوالي 5% من السكان في القطاع الزراعي، وتصل نسبة البطالة إلى ما يقارب 3,6%، وتعتبر صادرات الحمضيات والعنب والنبيذ، من أهم الصادرات، وأكثر ما يميز الصناعة في قبرص صناعة جبن الحلوم المميز.