معلومات عن قسم هندسة الديكور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٣ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٦
معلومات عن قسم هندسة الديكور

قسم هندسة الديكور

تُعتَبرُ هندسةُ الدّيكور من المجالات الإبداعيّة، إنّها بوابة واسعة للفنّ في مجال الديكور، والتصميم الداخليّ للمباني، والمنشآت المِعماريّة المختلفة، وأكثر ما يميز هذا التخصّص؛ الدمج بين روح الفنّ الموجودة في المصمّم، أو مهندس الديكور المختص في هذا المجال، معَ ذَوْقِ الشّخص الذي يُفَكّر في تصميم بيته، أو البناء الخاص به، إنّه تناغمٌ بين ذَوْق المتخصّص، وذوق الإنسان الذي يبحث عن التفرد والتميّز في المكان الذي سيسكنه.


أضْفى تخصّص هندسة الديكور طابَعَ الأهميّة على مجالات البناء، والتي هي بطبيعة الحال ليست مستحدثة، فقد عرفها الناس منذ آلاف السنين، واستخدموها في بناء القصور، والمعابد، والمنازل، والمساجد ، والأسواق وغيرها، ولكنّها لم تُخَصَّص كما هو الحال الآن، ولا تَنْطوي على روح التّجديد المعاصر الذي أضاف لها لمساتٍ جَمعت بين عراقةِ الماضي، وإبداع الحاضر.


مفهوم فنّ هندسة الديكور

بدأ فنّ هندسة الدّيكور منذ آلاف السنين، منذ عهد أفلاطون، وأرسطو، والذين صنّفا الجمال، ما بين جميل، وقبيح، ومن ذلك الوقت تَطَوّرَ الاهتمامُ بهذا المجال، وصار يُدرَس كتخصّصٍ في الجامعات الرسميّة؛ لما له من أهميّة، وقيمة فنيّة.


يمكن أن تُعرّف هندسة الديكور بأنّها العلم الذي اهتم بتحويل الفراغ الجامد، إلى مساحة تعجّ بالحياة، والتميّز، وهو يُرَكِّزُ على خَلقِ تصميمٍ يناسِبُ الحيّزَ الموجود بطريقة مهنيّة، وحرفيّة مبدعة، ويختلف من شخصية إلى شخصية، ومن مجتمع إلى آخر؛ لاعتماده على ثقافاتٍ مختلفة، وعادات، وتقاليد متوارثة، ومُكتسبة عبر الأزمان.


تُعنَى هندسةُ الدّيكور في آليةِ تصميم المنشآتِ على اختلاف طبيعتِها، بطريقة فنيّة مبتكَرَة، وتخدِمُ الغرضَ الذي أُنشِئَت مِنْ أجله، كتصميم المباني، والمستشفيات، والأسطح، والقصور، وقاعات المؤتمرات، والمكاتب، والمداخل، وغيرها.


مدة دراسة هندسة الديكور

تترواحُ مُدّة دراسةِ هندسةِ الدّيكورِ من ثلاثِ إلى أربعِ سنواتِ، وذلك حسب نظام الجامعة المُلتحق بها لتدريس هذا التخصص، كما تتوفّر الدراسات العليا لهذا التّخصّص في بعض الجامعات للطلبة المهتمّين في إكمال الدراسة المتخصّصة في هذا المجال، فهي توفّر لطالب البكالوريوس خطّة دراسيّة تحتوي على مئة وخمسٍ وثلاثين ساعة مقسمة ما بين الدراسة النظريّة، والتطبيق العمليّ، أمّا طُلّابُ الدّراسات العليا فيخضعون لخطةٍ دراسيّة شاملة الاختصاصات المتعلّقة بالديكور الداخليّ، والخارجيّ، بواقع سنتين تتضمّن أيضاً الجانب العمليّ، والتطبيقيّ.


أبرز المواد التي تُدرَس في هندسة الديكور

  • الرسم والتصميم باستخدام الكمبيوتر.
  • التّصميم الداخليّ للأضاءة.
  • البنية الداخليّة والمواد الأوليّة.
  • التصميم الداخليّ السكنيّ.
  • تاريخ التّصميم الداخلي والأثاث.
  • فنّ العمارة.
  • فنّ العمارة في مختلف الحضارات.
  • فنّ الرسم، والرسم ثلاثيّ الأبعاد.


مُواصفات مهندس الدّيكور

  • يُقدِّرَ الفنّ، ولديه القدرة على الابتكار في مجال التصميم، والرسم.
  • يتمتع بخيالٍ حيّ، وذكاء بديهي؛ كي يستطيعَ التعامُلَ مع أيّ حيّز، أو فراغ بحرفيّة، وإبداع.
  • يميلُ نحو العمل الميداني، وحبّ التجديد، والتّطور في مجال المهنة.
  • لديه موهبة الرسم، والقدرة على تحويل الأشياء القديمة إلى تحفة فنية.
  • يتحلّى بالصبر، ويستوعِب آراءَ النّاسِ، وأذواقَهم، وميولَهم.
  • يُقنِعُ الزّبون، أو العميل بأفكاره في حال وجد أنّ الشيء الذي يطلُبُه العميل لا يخدِمُ طبيعةَ المكان، أو الحيّز المطلوب تصميم ديكور فيه.
  • مستعدٌ للعملِ الميدانيّ، وللنّزول إلى الميدان لرؤية مراحل العمل عن كثب، وتصحيح الأخطاء مُحتملة الحدوث أثناء تنفيذ التّصميم.