معلومات عن مدينة نزوى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٧
معلومات عن مدينة نزوى

مدينة نزوى

نزوى اسم مشتق من الفعل انزوى؛ وذلك لأنّها تقع على مفترق طرق بين كلّ من مسقط، وسلسلة جبال الحجر، والأجزاء الشماليّة من عُمان، وسمّيت أيضاً "ببيضة الإسلام"؛ وذلك بسبب نشاطها الفكري، كما تخرج منها أجيال كثيرة من الفقهاء من أمثال صاحب المصنف، وصاحب كتاب بيان الشرع، كما أنّها خرّجت الكثير من العلماء، والمؤرخين، وقد اشتهرت بكونها عاصمة دينية، وروحية، وفقهية، بحيث كان لها دور كبير في الدعوة للإسلام، والجهاد في سبيله، وقد كانت في السابق العاصمة السياسية لسلطنة عُمان، وقد أطلق عليها سلطان عُمان قابوس بن سعيد اسم مدينة العلم والتراث، وذلك لكونها مركزاً للعلم، والحضارة، ومستودعاً للتراث الإنساني، حيث إنّ جامعتها تحتوي على 6000 مخطوطة.


معلومات عن مدينة نزوى

موقع وعدد سكان مدينة نزوى

تعتبر المدينة المركز الإقليمي لمحافظة الداخلية العُمانية، وهي أكبر مدنها، وتقع على مشارف الجبل الأخضر، حيث إنّها تبعد عن العاصمة مسقط حوالي 164كم، وقد بلغ تعدادها السكاني حوالي70,7000 نسمة.


مناخ مدينة نزوى

يتميز مناخها بأنه حار في فصل الصيف، وبارد في فصل الشتاء، وتتساقط عليه الأمطار وبخاصة منطقة الجبل الأخضر التي تتميز باعتدال المناخ في الصيف، وبرودته في الشتاء.


أسواق مدينة نزوى

يوجد فيها العديد من الأسواق ويعتبر سوق المواشي، والبقر من أكبر أسواقها، بالإضافة إلى سوق الخضار، واللحوم، وسوق السمك، وسوق نزوى التقليدي المخصص للحرف اليدوية، وسوق البهارات، وجميعها تقع في مركز المدينة.


أهم آثار مدينة نزوى

    • قلعة نزوى: وتسمى أيضاً الشهباء، وتعتبر هذه القلعة من أقدم القلاع في سلطنة عُمان، وتقع في المنطقة الداخلية من المدينة، أمر ببناءها الإمام سلطان بن سيف بن مالك اليعربي (الإمام الذي طرد الإحتلال البرتغالي من عُمان) وذلك في عام 1660م، وقد استغرق بناءها حوالي 12 سنة، يبلغ ارتفاعها حوالي 24 متراً، والقطر الداخلي فيها يبلغ حوالي 39 متراً، حيث إنّها دائرية الشكل، ومساحتها كبيرة جداً، وتتميز بفنها المعماري الرائع، وكانت هذه القلعة مقراً للحكم، وتحتوي القلعة على العديد من السجون التي شهدت تنفيذ العديد من العقوبات ضد الأفراد الذين ارتكبو الجرائم، والمخالفات القانونية المختلفة، كما أنّها تحتوي على سبعة آبار، وعلى برج يتمّ الصعود إليه من خلال درجات طويلة، كما أنّها تحتوي على العديد من الغرف، والمخازن، والمطابخ، والقاعات التي تُعرض فيها المجوهرات، والملابس، والأواني الفضية، والأسلحة المتنوعة، بالإضافة إلى الكثير من المدافع التي تنتشر في جميع أنحاء القلعة.
    • فلج دارس: وهو من الأماكن الآثرية التي تجذب الكثير من السيّاح في عُمان، حيث يعتبر هذا الفلج من أكبر أفلاجها، التي تعمل على ري الكثير من الأراضي الزراعية الموجودة في المدينة، ويحتوي هذا الفلج على حديقة عامة في منطقة مرفع دارس.
    • حصن بيت الرديدة: يقع في الطريق المؤدية إلى الجبل الأخضر، وقد بُني هذا الحصن في القرن التاسع عشر الميلادي، ويتميّز بعناصر الفنّ المعماريّ التقليديّ، والدفاعيّ.
    • البيوت القديمة: وتشكل هذه البيوت وجهة سياحيّة لكثير من السيّاح الذين يزورون عُمان.