معلومات عن مدينة ينبع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٩ ، ١٩ يونيو ٢٠١٧
معلومات عن مدينة ينبع

مدينة ينبع

مدينة ينبع من المدن العربيّة الآسيويّة التابعة للممكلة العربيّة السعوديّة، وتتبع إدرايّاً للمدينة المنورة، وتبلغ مساحة أراضيها 18.058كم². وقد سُمِّيت ينبع بهذا الاسم نسبةً إلى كثرة ينابيعها؛ إذ ذكر المُؤرّخون أنّها تضم 370 عين ماءٍ جارٍ، ويُطلَق عليها أيضاً العديد من الألقاب، ومنها: لؤلؤة البحر الأحمر، وعاصمة الهدوء، وينبع المستقبل، وعاصمة الغوص.


معلومات عن مدينة ينبع

الموقع والمناخ

  • الموقع الفلكيّ: تقع فلكياً على خط طول 38.1271935 درجةً شرق خط غرينتش، وعلى دائرة عرض 24.0447478 درجةً شمال خطّ الاستواء.
  • الموقع الجغرافيّ: تقع جغرافياً في المدينة المنوّرة، وتحديداً في إقليم تهامة على ساحل البحر الأحمر؛ حيث تبعد مسافة ثلاثمئة كيلومتر عن مدينة الوجه من جهة الجنوب، ومسافة مئتَي كيلومتر عن المدينة المنورة من جهة الغرب، ومسافة ثلاثمئة كيلومتر عن مدينة جدّة من جهة الشمال.
  • المناخ: يمتاز مناخها بأنّه:
    • حارّ جداً في أيام فصل الصيف، بالإضافة إلى تأثُّره الكبير بالعواصف الرمليّة.
    • معتدل مائل إلى البرودة في أيّام فصل الشتاء، بالإضافة إلى الأمطار الشديدة، والعواصف الرعديّة الكثيرة.


التقسيم الإداريّ

تُقسَم المدينة إداريّاً إلى ثلاثة مدن، وهي كالآتي:

  • ينبع الصناعيّة: تأسّست في العام 1975م، وتُعرَف باسم الهيئة الملكيّة، وتُعدّ من كُبرى المدن التي تمّ تخطيطها وبناؤها؛ حيث تستوعب مئتَي ألف نسمة من السكان، وتتميّز بضمّها مصنعاً للبلاستك، وميناء الملك فهد الصناعيّ، ومصانع لصناعة البتروكيماويّات، وثلاث مصافٍ للنفط، ومنتجعاً عالميّاً، وشاطئ الغروب، وبحيرةً صناعيّةً راقيةً.
  • ينبع النّخل: يعود تأسيسها إلى أكثر من ألفَي عام؛ حيث تُعدّ من المدن القديمة، وهي عبارة عن وادٍ يضمّ العديد من القرى على جوانبه التي تمتد خمسين كيلومتراً من ساحل البحر الأحمر في جهة الغرب إلى جهة الشرق، وتتميّز باحتوائها العديد من القرى القديمة الشهيرة، مثل: قرى الدهناء، وقرى مدسوس، وقرى المبارك، والعيون ومنها: عين حسن، وعين حسين، وعين علي، وعين الفجة.
  • ينبع البحر: تحتلّ المركز الأول من بين المدن السياحيّة في المملكة العربيّة السعوديّة، وتتميّز بنموٍّ سريع جداً من حيث الاستثمار، وكثرة مناطق الغوص والمرجان.


مُقتطَفات مُتنوّعة

  • تُعدّ المدينة ملتقىً لكثير من الأفراد القادمين من اليمن، وبلاد الشام، والسودان، ومصر.
  • يُشتهَر سكّان المدينة بالعزف على آلات التخت العربيّ، وآلة السمسميّة، والعجل، وتُعرَف هذه الموسيقى بأنّها ألوان موسيقيّة ممزوجة باللون الشعبيّ الشرقيّ، واللون الساحليّ المصريّ، كما يتخلّلها الموّال الينبعاويّ.
  • يُعدّ فنّ الرديح، والبدواني، وألعاب الزير، والخبيتي من أشهر الفنون فيها.
  • يرجع تاريخ تأسيسها إلى 2500 سنةً.
  • تُعدّ صُحُف ينبع اليوم، وينبع الإلكترونيّة، وينبع نيوز من أشهر الصُّحف فيها.
  • تضمّ ناديَين رياضيَّين: نادي رضوى، ونادي المجد.