معلومات عن نبات العرفج

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٤ نوفمبر ٢٠١٨
معلومات عن نبات العرفج

نبات العرفج

نبات العرفج، من النباتات البرية، الذي يتواجد بكثرة في البراري، وينتشر بصورةٍ طبيعيةٍ، رغم أنه تعرض للكثير من الرعي الجائر، واقتلاعه من جذوره قبل موسم الإزهار، مما أدى لتناقص أعداده بشكلٍ كبيرٍ، وهو ينمو في التربة الرملية، التي تكون متماسكةً وخصبةً، وينتشر بشكلٍ واضحٍ في أراضي المملكة العربية السعودية، وفي دولة الكويت.


نبات العرفج من النباتات التي استخدمها العرب القدماء، الذين كانوا يقطنون في البوادي، والصحراء، كثيراً، وهو معروف بفوائده واستخداماته المتعددة، وقد ورد ذكره في الكثير من قصائد الشعراء، والأمثال العربية القديمة، باعتباره جزءاً مهماً من الغطاء النباتي، وفي الوقت الحاضر، تتم زراعته ضمن محميات طبيعية، للحفاظ عليه، ومنع ندرته.


معلومات عن نبات العرفج

  • يعتبر نباتاً رعوياً ممتازاً لرعي الحيوانات المختلفة من آكلة الأعشاب، مثل الأغنام، والإبل.
  • يُستخدم كحطب ووقود ممتاز لإشعال النار، حيث إنه سريع الاشتعال، وتتميز جذوره بأنها تظل مشتعلةً لوقتٍ طويلٍ، تماماً كالفحم.
  • لاحتراقه رائحة زكية ومنعشة، تعطر الأجواء.
  • صدر في بعض الدول، مثل دولة الكويت، قانون يمنع اقتلاع نبات العرفج، وقد صدر هذا القانون منذ أكثر من عشرين عاماً، للحفاظ عليه.
  • ينتمي لعائلة النباتات ذوات الفلقتين، وينتمي للعائلة المركبة.
  • يعتبر من النباتات التي تكون على شكل شجيرات معمرة، له فروع كثيرة.
  • يصل طوله إلى حوالي ستين سنتيمتراً، ويميل لون ساقه إلى اللون الفضي، مع أوراق شريطية الشكل، يصل طول كل ورقة حوالي سنتيمترين، وفي فصل الخريف، تتساقط هذه الأوراق، وتظهر غيرها في بدايات فصل الربيع، وتحديداً في شهر شباط، أما جذوره فوتدية الشكل وعميقة.
  • يعتبر من النباتات التي تتحمل قسوة الظروف الجوية، من ارتفاع درجة حرارة الجو، ونوبات الجفاف.
  • يُزهر في شهر نيسان، ويستمر بالإزهار لغاية شهر حزيران.
  • أزهاره شعاعية الشكل، ولونها أصفر، وعليها زغب قليل، وهي عديمة الرائحة.
  • يحتوي نبات العرفج على قيمةٍ غذائيةٍ عاليةٍ، حيث يتكون من حوالي عشرين بالمئة ألياف، وعشرين بالمئة بروتينات، بالإضافة للعديد من المركبات المهمة، مثل قلويدات ومواد عفصية، وفلافونيدات، وزيوت طيارة، ومواد بترولية.
  • يعتبر ملاذاً للكثير من الحيوانات، مثل طائر النعام، للاختباء من كثافة الغبار، وقساوة الجو.
  • يُستخدم مغلي أوراقه لتوسيع القصبات الهوائية، وتحسين عملية التنفس.
  • نار احتراقه حمراء قاتمة جداً، ودخانه أشهب.
  • يعالج الإمساك، ويسهل عملية الهضم.
  • يعالج مرض الربو التحسسي.
  • تُستخدم أوراقه في علاج أوجاع الظهر.
  • يقضي على أنواع كثيرة من البكتيريا ومسببات الأمراض، التي تتواجد في الجهاز الهضمي.
416 مشاهدة