معنى الغموض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ١١ مايو ٢٠١٩
معنى الغموض

معنى الغموض

يعرف الغموض لغةً على أنّه الإبهام، والإخفاء، ويعرّف اصطلاحا بأنّه عبارة عن إخفاء الحقيقة فيما يتعلّق بالمشاعر والأحاسيس الداخلية تجاه الآخرين، والشخصية الغامضة، هي الشخصية التي تحتفظ بكل سرٍ وبكل شيء في داخلها، وهي من الشخصيات التي تثير الفضول أو الخوف في نفوس الأشخاص المحيطين، فمنهم من يرغب باكتشاف حقيقتها، ومنهم من يخاف من الاقتراب منها، وقد تبيّن وفق الإحصائيات والدراسات الأخيرة أنّ الغموض موجودٌ عند النساء أكثر من الرجال، وسنعرّفكم أكثر على صفات هذه الشخصيّة في هذا المقال.


صفات الشخصية الغامضة

تتصف الشخصية الغامضة بالكثير من الصفات في سلوكياتها، وأمور حياتها، وفي تعاملها مع الآخرين، ومن هذه الصفات ما يأتي:

  • إخفاء حبّه أو كرهه للآخرين، وذلك لأسباب متعدّدة كالخجل، أو عدم مقدرته على التعبير عنها، أو حبهّ للاحتفاظ بذلك لنفسه.
  • الحفاظ على مبادئه الخاصّة، وإظهارها فقط في بعض المواقف حسب رغبته.
  • القدرة على الاحتفاظ بالأسرار الخاصّة به أو الخاصّة بغيره، ولذلك يشبههم البعض بالبئر العميق.
  • التستر على عيوب الناس، وعدم البحث عن عيوبهم أو الخوض في أسرارهم.
  • التفاؤل في الحياة، وتوقّع الأفضل، بالإضافة إلى حبّ عمل الخير.
  • الافتقار إلى وجود الأصدقاء في حياته، ولكن يشار إلى أنّه في حالة وجودهم فإنّه لا يزيد عددهم عن الواحد أو الاثنين.
  • الاحتياج إلى وقتٍ طويل ليثق بالأشخاص المحيطين به.
  • العقلانية وعدم الانفعال أمام الآخرين، حيث إنّه يتميّز بقدرته على ضبط نفسه والتحكّم باندفاعاته، ويعود ذلك إلى حرصه الكبير على عدم الوقوع في الخطأ.
  • الاتصاف بالحكمة والذكاء، ومقدرته على مواجهة صعوبات الحياة وحده دون مساعدة الآخرين.
  • الهدوء والسكينة في طبعه، ولكن إذا حاول أحد إيذائه أو التعرّض له فتراه يدافع عن نفسه بشكل متوحش ومفترس.
  • اتخاذ القرارات الصحيحة، لما يتسم به من هدوء وروية وانعزال على الذات.
  • كتمان مشاعره أمام الآخرين، سواء كانت إيجابيّةً أو سلبية، فقد تراه مبتسماً وفي داخله حزنٌ عميق.
  • المكابرة وعدم الاعتراف بالتعب أو المرض، وخاصّةً أمام الآخرين.


عيوب الشخصية الغامضة

إلى جانب الصفات الإيجابية هناك عدد قليل من العيوب لهذه الشخصية ومنها ما يأتي:

  • كثرة الإحجام، بمعنى الانعزال بنفسه عن الآخرين، وحرصه على عدم التخالط معهم.
  • قلّة التفاعل مع الآخرين، حيث إنّه يفضّل البقاء في البيت بدلاً من الخروج مع الأهل أو الأصدقاء.
  • إخفاء الحبّ في نفسه، وعدم إظهار مشاعر الحنان أو العطف للآخرين، الأمر الذي يجعله يبدو كأنه بليد الأحاسيس.