معوقات التنمية في الدول النامية

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٣٩ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٦
معوقات التنمية في الدول النامية

تعريف التنمية

التنمية هي ارتقاء المجتمع نحو حياة أفضل باستغلال موارد المجتمع أفضل استغلال ممكن، وهي عملية تطوير المجتمع من كافة نواحيه الاجتماعيّة، والاقتصاديّة، والسياسيّة، والثقافيّة بما يتناسب مع احتياجات وإمكانيات هذا المجتمع الاقتصادية والاجتماعية للوصول إلى تحقيق الرفاهية والتطوُّر والارتقاء بالوضع الكُلي لهذا المجتمع.


التنمية هي عملية معقدة لأنّها تشمُل جميع مرافق الحياة في المجتمع، وتحتاج إلى خطة لتنفيذ عدد من العمليات التي تُؤدي في النهاية إلى تحقيق رغبات وحاجات المجتمع، لهذا نجد أنّ التنمية بدأت منذ بدء البشريّة، وهو ما جلعنا نجد في التاريخ قيام العديد من الحضارات في مختلف أنحاء الأرض، وكانت التنمية آنذاك تُركز على التجارة وزيادة الإنتاج.


معوّقات التنمية في الدُول النامية

ينبغي أن يكون هناك تعاون بين الحكومة وأفراد المجتمع لتحقيق التنمية بهدف تحسين كافة الأوضاع الاجتماعيّة والاقتصاديّة وأيضاً الثقافية في المجتمع، لذلك نجد أنّ هناك تفاوت في القدرة على تحقيق التنمية فالدول المتقدمة أصبحت على ما هي عليه بفضل تحقيقها للتنمية على أفضل وجه، بينما في الدول النامية لا زال هناك معوّقات تحُد من وصولها إلى تحقيق التنمية المرجوة، مما جعلها من الدُول المتأخرة في الكثير من المجالات، وهذه المعوّقات كما يأتي:


المعوّقات الاجتماعيّة

  • ثقافة العيب، وهي تتمثل في كره المجتمع لبعض الوظائف كالنجارة، والحدادة، والزراعة، وعامل النظافة، حيثُ يخجل الفرد من العمل بهذه الوظائف خوفاً من نظرة المجتمع الساخرة له.
  • الجهل وقلة المعلومات لدى العديد من أفراد المجتمع.
  • وجود بعض العادات والتقاليد السلبية مثل عدم احترام القانون في الكثير من المشاكل الاجتماعية، والوقوف في وجه الفتاة التي تريد أن تكمل تعليمها الجامعي بشكل خاص.
  • زيادة عدد المواليد فيما يُعرف بالانفجار السُكاني، وفي المقابل قلة الوفيات.
  • عدم اعتناء الأفراد بصحتهم.
  • عدم الاستقرار الاجتماعي كالطلاق، والمشاكل العائلية بأشكالها.
  • عدم تنمية مواهب الأفراد وتشجيعهم.


المعوّقات الاقتصاديّة

  • الخلل في هيكل الاقتصاد.
  • النمو المتسارع للسكان.
  • عدم وجود رؤوس أموال بشرية.
  • سوء الإدارة والفساد.
  • عدم كفاءة إنتاج منتجات الدولة التجارية.
  • عدم وجود رأس مال حقيقي.
  • ديون الدولة المتراكمة.
  • غياب حقوق الملكية.
  • عدم حماية حقوق المستهلك.
  • قانون المنافسة بين التجار محدود.
  • الاستغلال المفرط للمواد البيئية غير المتجددة.
  • تغير المناخ.
  • كثرة الصحاري.


المعوّقات السياسيّة

  • التدخلات السياسية الخارجية بأمور الدولة وقوانينها.
  • نظام إدارة النفايات الصلبة.
  • التمويل القادم من الخارج لمعظم مشاريع الدول النامية.


المعوّقات البشريّة

يُقصد بها قلة عدد الأخصائيين الذين يستطيعون القيام بإدارة التنمية، حيث تفتقر العديد من مؤسسات الدولة إلى وجود كفاءات ذوي قدر عالٍ من الخبرة في مجال التنمية مما يُؤدي إلى سوء إدارة التنمية، وهذه المُشكلة جاءت نتيجة عدم توفر مؤسسات تُعنى بتأهيل أفراد قادرين على إدارة التنمية بالشكل الصحيح والمطلوب.