معوقات تعليم مهارات التفكير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٣ ، ١١ أغسطس ٢٠١٦
معوقات تعليم مهارات التفكير

التفكير

التفكير هو نشاط طبيعيّ لا يستغني عنه الإنسان في حياته اليوميّة، وهو خليط من عمليات نفسية وعصبية وكيميائية متداخلة مع بعضها البعض لا يمكن لمسها أو رؤيتها، وينتج عنها اكتشاف ما، يتمّ من خلاله الوصول إلى هدف اتخاذ قرار ما أو حلّ مشكلة ما أو التخطيط لأمر، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أهمية تعليم مهارات التفكير وأسبابه ومعوقاته.


أهمية تعليم مهارات التفكير

لتعليم مهارات التفكير العديد من الجوانب الإيجابية للطلاب والمعلمين، ومن إيجابياتها للطلاب:

  • يجعل المواقف الصفيّة أكثر حيوية، ويزيد من فعالية ومشاركة الطلاب، ويحفّزهم على الانتباه.
  • يشجع الطلاب في البحث عن المعلومات المختلفة التي قد يستفيدون منها في حياتهم.
  • يكسب الطلاب مهارات عديدة، ويرفع من كفاءاتهم التفكيرية.
  • يمكنهم من القيام بالسلوك السوي والابتعاد عن السلوكات السيّئة، نظراً لتمكنهم في التفكير السليم.
  • ينمي التفكير الإبداعي لدى الطلاب.
  • يزيد من ثقتهم بأنفسهم، ومن تحسين تواصلهم الاجتماعي بمن حولهم.


إيجابيات تعليم مهارات التفكير للمعلم

رغم أنّ تعليم مهارات التفكير يتم من خلال المعلمين، إلا أنّ هذه العملية تعود عليهم بإيجابيات منها:

  • يحقّق أهداف تعليم المادة العلميّة ومناهج التدريس.
  • يزيد من الفاعلية الشخصية لدى المعلمين من خلال فهمهم لمهارات التفكير.
  • يحافظ على بقاء واستمرار النظام التعليميّ.


أسباب تعليم مهارات التفكير

  • إعداد الإنسان لمواجهة ظروف الحياة المختلفة باللجوء إلى التفكير واتخاذ القرارت الصائبة.
  • حاجة المجتمعات الصناعية والنامّية لتطوير مهارات أفرادها في أداء أعمالهم.
  • حاجة السياسيين إلى هذه المهارات ليتمكنوا من القيام بواجباتهم نحو دولتهم وأفرادها وامتلاك الفكر القيادي.
  • حاجة الفرد للتفكير ليبقى متماسكاً في المجتمع ومع الآخرين.


معوّقات تعليم مهارات التفكير

هناك بعض السلوكيات التي تعمل على إعاقة تعليم التفكير في المدراس وتكون ناتجة عن سلوك المعلمين وطبيعة المناهج وهي:

  • المعلم هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في الصف.
  • يركّز المعلم في شرح المادة العلمية على نقل المعلومات فقط دون توليدها واستعمالها.
  • احتواء المناهج العلمية على كم هائل من المعلومات لا تمكن الطالب من التفكير، بل تركز على حشو المعلومات في عقل الطالب دون فهمها.
  • احتكار المعلم لطول فترة الحصة دون مشاركة الطلاب.
  • عدم تقبّل المعلم للانتقاد والأسئلة الخارجة عن الدرس.
  • تفضيل المعلم للطالب الذكي على الطالب المبدع الذي يعتمد على التفكير.
  • اعتماد المعلم على عدد ونوع محدود من الطلاب الذين يوجه الأسئلة إليهم.
  • أحياناً تكون أسئلة المعلم تحتاج إلى إجابات متدنيّة التفكير.
  • لا يعطي المعلم وقتاً كافياً للطلاب للإجابة على السؤال.