معوقات عملية الاتصال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٨ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٦
معوقات عملية الاتصال

الاتصال

يواجه الإنسان في العالم الذّي يعيشه مواقف، وتحديات تتطلّب وجود عملية تسّمح له بمشاركة هذه المواقف مع طرف آخر، والبحث عن حلول للمشكلات التي تعترضه، وهذه العملية تسّمى الاتصال، حيث يتمّ فيها تبادل المعلومات، والأفكار بين أفراد أيّ مجتمع، مهما كانت طبيعة هذه الأفكار، سواء كانت علمية، أو عملية، أو اجتماعية، أو ثقافية، وتنبع من حاجة الفرد إلى الحديث، والاستماع، والتفاعل مع الآخرين.


وظائف الاتصال

  • نقل الرسالة من طرف إلى آخر.
  • استقبال البيانات المرسلة والاحتفاظ بها.
  • تحليل البيانات والحصول على المعلومات منها.
  • التأثير في العمليات الفسيولوجية التي تحدث في الجسم، والعمل على تعديلها.
  • تقديم النصّح في للآخرين، وتوجيههم.


مكوّنات عملية الاتصال

  • المرسل: وهو الجهة، أو الشخص الذي يقوم بإرسال الرسالة.
  • الرسالة: مجموعة الألفاظ، والكلمات، والجمل، والأفكار التي يهدف المرسل إيصالها إلى شخص ما لإثارة سلوكه، أو التأثير عليه.
  • قناة الاتصال: الوسيلة المستخدمة في عملية الاتصال.
  • المستقبل: هو الشخص، أو الجهة المراد الاتصال بها، والذي يستقبل الرسالة.


معوّقات الاتصال

تواجه عمليّة الاتصال بعض المعوقات التي تحدّ من فاعليتها، ومن هذه المعوقات:


المعوقات الشخصية

هي مجموعة المؤثرات، والعوامل التي تعود إلى المرسل والمستقبل، وتُحدث فيها أثراً عكسياً، ومنطلق هذه المعوقات هو مدارك الطرفين العقلية، نتيجة وجود الفروق الفردية، التي تجعل الأفراد يختلفون في حكمهم على الأمور، وفي عواطفهم، ومدى فهمهم للاتصال والاستجابة له، وعدم وجود القدرة على التعبير السليم، واختيار ألفاظ غامضّة، ومدّى توفّر الثقة بين الأفراد، حيث يؤدّي ضعف الثقة بينهم إلى عدم التعاون، وبهذا يحدث هناك حجب للمعلومات عن بعضّهم البعض، ممّا يجعل من عملية الاتصالات عملية معقّدة.


قنوات الاتصال

يُسبّب سوء اختيار قناة الاتصال المناسبة في إعاقة وصول الرسالة، على سبيل المثال، الرسالة التي تتعلّق بالآراء، والمشاعر، والميول يُفضّل أن تكون شفهية، ووجهاً لوجه، ومنها إظهار التقدير، أو عدم الرضا، وغيرها، وفي المقابل، الرسالة التي تحتوي التعليمات والإرشادات يُفضّل أن تكون مكتوبة، أو مكتوبة وشفهيّة معاً، إذا كانت هناك تغذية فوريّة للتوضيح.


اللّغة والألفاظ

تتمثل مشكلة اللّغة والألفاظ بسوء تفسير الكلمات، والتي تسبّب مشكلات عديدة عند نقل الرسالة، وهذا يحدث نتيجة لاختلاف الخلفيات الثقافية، والخبرات عند الطرفين، لذلك على المرسل أن يتأكّد من أنّ الرسالة قد وصلت بالمعنى المطلوب، وذلك عن طريق التغذية الراجعة؛ لأنّ الكلمات الشائعة لها أكثر من تفسير، مثال على ذلك، أعلن أحد المسؤولين في إحدى الشركات ضرورة العمل بأقصى كفاءة إنتاجية، وقد فسّرها البعض بضرورة زيادة الإنتاج، مهما كانت التكلفة، آخرون قد فسّروها على ضرورة ضغط نفقات الإنتاج، في حين فسّرها البعض الآخر، بضرورة زيادة عدد العاملين، لزيادة فرص الإنتاج.


معوقات بيئية

هي مجموعة العوامل التي توجد في المجتمع، الذي يعيش فيه الفرد، وتؤثر عليه، وهذه العوامل هي:

  • اللغة المستخدمة، والتفسّيرلمعاني بعض الكلمات في ضوء القيم، والعادات والتقاليد.
  • عدم كفاءة أدوات الاتصال المستخدمة.
  • درجة الحرارة، والإضاءة وسوء التهوية، ووجود الضوضاء، جميعها عوامل تحدّ من عملية الاتصال الفاعلّة.
  • الحيز المكاني الضيق، يعرقل الاتصال الفعّال ويؤدي للتوتر أحياناً.