مفاهيم في الإدارة التربوية

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ٨ سبتمبر ٢٠١٨
مفاهيم في الإدارة التربوية

الإدارة

إنّ الإدارة كحقلٍ من حقول الدراسة هي عبارةٌ عن أحد فروع العلوم الاجتماعية التي يقع على عاتقها مسؤولية وصف وتفسير الظواهر الإدارية والسلوك الإنساني، والذي يجري في المنظمات المختلفة على اختلاف طبيعة أعمالها؛ وذلك بهدف تحقيق أهداف معينة، قد تكون أهدافاً قريبةً، أو متوسطةً، أو بعيدة الأجل، وفي الإدارة تخصّصاتٌ مختلفةٌ، منها: الإدارة الاستراتيجية، وإدارة البنوك والمصارف، وكذلك الإدارة التربوية.[١]


الإدارة التربوية

هذه الإدارة تُمثّل أحد حقول العملية الإدارية كنشاطٍ وممارسةٍ ونظريةٍ، وتهدف بصورةٍ مباشرةٍ إلى تنظيم العملية التعليمية الشاملة سواءً على مستوى المؤسّسات التعليمية الأكاديمية التي تتبع للقطاع العام، أو تلك التي تعود للملكيات الشخصية أو للقطاع الخاص والتي تُسمى بالمؤسّسات التعليمية الأهلية، بحيث تعدّ هذه الإدارة عنصراً أساسياً لتحقيق أهداف المؤسّسات الأكاديمية بمختلف مراحلها، من حيث اختيار الكوادر التعليمية المؤهلة، وتوفير البيئات العلمية المناسبة، ووضع المناهج الملائمة وغيرها.[٢]


مفاهيم في الإدارة التربوية

من أهم مفاهيم الادارة التربوية ما يلي:[٣]

  • الخطط: هي الأداة التي تُمكِّن المؤسّسة التعليمية من القيام بالأعمال التي تتطلبها طبيعة عملها، كما تمكِّنها من تحقيق أهدافها، وتوفير الخدمات الأكاديمية المناسبة، والتي تبيّن لها كيف يمكن أن تجذب الطلاب، وترضيهم من أجل تحقيق أهدافها، أي أنّها إحدى وسائل تحقيق الأهداف بعيدة المدى.
  • التغذية الراجعة: هي عبارةٌ عن جُملةٍ من الإشارات، والمعلومات، والمؤشرات التي تحصل عليها الإدارة التربوية العليا في المؤسّسة التعليمية من خلال آلياتٍ خاصةٍ للرقابة والمتابعة، وتكون التغذية الراجعة في شكل ملاحظات ٍشفويةٍ، أو تقارير مكتوبةٍ يقدمها جهازٌ أو أجهزةٌ محددةٌ في المنظمة.
  • تقييم أداء المعلمين: هو عبارةٌ عن عملية مراقبة اداء المعلمين، وتنفيذهم للمهام المطلوبة منهم حسب الجدول الزمنيّ والجودة المطلوبة، لذلك يتمّ وضع وصفٍ وظيفي لكلّ موظف في المدرسة أو الجامعة، أو لأيّ فردٍ من أعضاء فريق العمل، ويساعد تقرير الأداء وخاصة مدير المؤسّسة التعليمية باتخاذ ما يجب اتخاذه في مرحلةٍ مسبقة والتعديل على العملية التعليمية عند الحاجة.
  • التخطيط التربوي: ذلك بدراسة البيئة الداخلية والخارجية للبيئة التعليمية الكلية، وتحليلها بشكلٍ عميقٍ؛ لرصد نقاط القوة واستغلالها لصالح العمل التربويّ، وتحديد نقاط الضعف ومحاولة تقويمها والتغلّب عليها.
  • التأهيل التربوي: والذي يتمثّل في وضع برنامجٍ شاملٍ لتدريب، وتأهيل، وتمكين وتنمية قدرات الموظفين العاملين في المؤسّسة الأكاديمية؛ لغرض النهوض بقدراتهم بصورةٍ تخدم المصحلة العامة للعمل والمؤسّسة، وكذلك الطلبة أو المتعلمين.
  • الإدارة التعليمية: هي تلك الأنشطة والمهام التي يقوم بها القائمون على الأعمال في المؤسّسات التعليمية، والتي تشمل الوظائف الإدارية العامة من تخطيطٍ، وتنظيمٍ، وتوجيهٍ، ورقابة.
  • الإدارة الصفية: هي قدرة المعلم على ضبط صفه، وتحقيق أهدافه من العملية التعليمية، من حيث تدريس الطلاب، ورفع الحصيلة المعرفية لديهم بأبسط الطرق وأقصرها، وبأقلّ جهد ٍووقتٍ ممكن، مع الحرص على توفير ظروفٍ تعليميةٍ جيدة لا تثير ملل الطلاب وضجرهم، وتؤمّن في الوقت نفسهم نوعاً من السيطرة التي تضمن تحقيق الأهداف التربوية المختلفة.


المراجع

  1. "مدخل إلى الإدارة "، www.researchgate.net، اطّلع عليه بتاريخ 9/7/2018. بتصرّف.
  2. "ز- مفهوم الادارة التربوية والادارة المدرسية : "، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2018. بتصرّف.
  3. "مفهوم اإلدارة االدارة التعليمية :خصائصها وميادينها CONCEPTUALISATION OF ADMINISTRATION EDUCATIONAL ADMINISTRATION CHARACTERISTICS AND PRINCIPLES "، www.fac.ksu.edu.sa، اطّلع عليه بتاريخ 9-7-2018. بتصرّف.