مفهوم إدارة المشاريع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٣٤ ، ١٥ فبراير ٢٠١٩
مفهوم إدارة المشاريع

مفهوم إدارة المشاريع

تُعتبَر المشاريع واحدةً من الوسائل التي تتطوَّر بها المُنظَّمات، والمُجتمعات بما يُحقِّق التوازن، بغضّ النظر عن كونها مشاريع خدميّة، أو ربحيّة؛ بهدف تحقيق التنمية الشاملة، والارتقاء بقدرات المُنظَّمات، والأفراد، علماً بأنّه ينبغي على العاملين في المشاريع أن يكونوا مُتمتِّعين بالمهارات الأساسيّة؛ لاختيار المشروع، وإدارته، بالإضافة إلى امتلاكهم للمعلومات التي ترتبط بهدف المشروع، وكيفيّة تخطيطه، ومراحله، وتنظيم عناصره، وتقييم الأنشطة المُتعلِّقة به. ومن الجدير بالذكر أنّ لإدارة المشاريع أهمّية كبيرة؛ حيث تساهم في تحويل الأفكار إلى واقع عمليّ من شأنه تعزيز وسائل الإدارة، وتفعيل الاستخدام الأمثل للموارد، وتجزئة الأنشطة الربحيّة، والخدميّة.[١]


ومن هنا كان لا بُدّ من تسليط الضوء على مفهوم إدارة المشاريع، حيث وردت كلمة (مشروع) في المعجم على أنّها اسم المفعول من الفعل (شَرَعَ)، يُقال: شَرَعَ فِي العَمَلِ؛ أي أَخَذَ فِيهِ ، وبَدَأَ ، وخَاضَ، ويُقال: حَضَّرَ مَشْرُوعاً جَدِيداً؛ أي ما يُحَضَّرُ فِي مَجَالٍ مِنَ المجالاتِ، وَيُقَدَّمُ في صورةٍ ما، أو خُطَّةٍ لِيُدْرَسَ، وَيُقَرَّرَ فِي أُفُقِ تَنْفِيذِهِ.[٢] أمّا اصطلاحاً فقد عُرِّف المشروع على أنّه: "عمليّة استثماريّة تتكوّن من مجموعة مُتكامِلة من الأنشطة التي تُنفَّذ خلال فترة زمنيّة مُحدَّدة، وحسب تصاميم، وطاقات إنتاجيّة مُوجَّهة؛ لخدمة أهداف مرغوبة، ومُحدَّدة، ومُتَّفَق عليها".[١]


وفي ما يتعلَّق بإدارة المشاريع، فقد وردت العديد من التعريفات التي ترتبط بها، ومنها ما يأتي:

  • عرّفها كتاب (PMBOK) على أنّها: "نشاط مُؤقَّت يتمّ البَدء فيه؛ لإنتاج مُنتَج، أو خدمة، أو نتيجة فريدة من نوعها، وتُشير كلمة (مُؤقَّت) إلى أنّ للمشاريع بداية، ونهاية، ويتمّ الوصول إلى النهاية عند تحقيق الهدف، أو عند انتهاء المشروع؛ بسبب تعذُّر تحقيق أهدافه، وكلمة (مُؤقَّت) لا تعني أنّ فترة المشروع قصيرة؛ فكلمة مُؤقَّت قد تستمرّ لسنوات".[٣]
  • تمّ تعريفها على أنّها: "تطبيق من المعارف، والمهارات، والأدوات، والتقنيات؛ لتحقيق مُتطلَّبات، وأهداف أيّ مشروع".[٤]
  • تمّ تعريفها على أنّها: "مجموعة من النشاطات المُنظَّمة، والمُوجَّهة نحو توظيف أمثل، واسـتغلال أفضل للموارد المناسبة، والهادفة إلى تحقيق أهداف المشروع المُحدَّدة بوضوح، وذلك بالاعتماد على شتّى طُرُق، وأساليب الكفاية، والفاعليّة، ضمن مجموعة مُحدَّدة من الشروط، أو القيود".[٥]


وبناء على ما سبق، فإنّه يمكن استنتاج أنّ إدارة المشاريع تعني: عمليّات التخطيط، والتوجيه، والتنظيم، والرقابة على الموارد المُتنوِّعة؛ بهدف الوصول إلى تحقيق أهداف مُعيَّنة، خلال فترة زمنيّة مُحدَّدة.[٦]


المراحل التي يمرُّ بها المشروع

تتكوّن دورة حياة المشروع من عدّة مراحل، وذلك على النحو الآتي:[٣]

  • دراسة جدوى المشروع (بالإنجليزيّة: Study Feasibility): حيث يتمّ في هذه المرحلة ابتكار الفكرة التي تتعلَّق بالمشروع، والبحث في أهمّيتها، وجدواها.
  • التخطيط للمشروع (بالإنجليزيّة: Planning): فيتمّ نقل الفكرة إلى حيِّز التخطيط، بحيث يتمّ توضيح أهداف المشروع، والأنشطة التي تتعلَّق به، والفئات المُستفيدة منه، ومن أبرز مراحل التخطيط في هذه المرحلة:
    • تحديد المجالات التي تتعلَّق بالنشاط.
    • بيان الأولويّات.
    • وضع خطط بديلة.
    • إقرار الخطّة.
    • البَدء بالتنفيذ.
  • تخصيص الموارد (بالإنجليزيّة: Resources Appraisal): بحيث تتمّ دراسة الموارد الماليّة، والبشريّة اللازمة؛ لتنفيذ المشروع، وفرق العمل التي يتمّ توزيع الأدوار بينها، بالإضافة إلى توزيع الأفراد، وتوفير كلّ ما يحتاجه المشروع من معدّات، وموارد ماليّة.
  • تنفيذ المشروع (بالإنجليزيّة: Implementation): حيث يتمّ البَدء بتنفيذ المشروع، علماً بأنّ أهمّية إدارة المشاريع تظهر من خلال هذه المرحلة؛ إذ تضمن تنفيذه وِفقاً لما خُطِّطَ له، مع إجراء التحسينات اللازمة؛ لتعديل الانحرافات عن مسار الخطة المرسومة.
  • المُراقبة (بالإنجليزيّة: Monitoring): حيث يتمّ التأكُّد من سَير المشروع وِفق ما تمّ التخطيط له، وعلى النحو الصحيح، ممّا يساعد على توفير المعلومات اللازمة عن مستوى الأداء، وتحديد الانحرافات بناءً على المقارنة بين الأداء الفعليّ، وما تمّ التخطيط له، ومُتابعة فرق العمل، والأنشطة الماليّة، والموارد جميعها، ومدى تحقيق الأهداف المنشودة.
  • تقييم المشروع (بالإنجليزيّة: Evaluation): وهو قياسٌ موضوعيٌّ، ومنهجيٌّ؛ لبيان مدى مُلاءمة المشاريع التي تمّ إنجازها، والتي ما زال تنفيذها جارياً، ومدى نجاحها، وأدائها، علماً بأنّ هذا الأمر يساعد على التأكُّد ممّا إذا سار تخطيط المشروع، وتنفيذه على حسب ما تمّ التخطيط له، استناداً إلى ثلاثة مداخل، هي:
    • تقييم الأهداف.
    • تقييم الإجراءات.
    • تقييم النتائج.


عوامل نجاح إدارة المشاريع

لنجاح إدارة المشاريع، لا بُدّ من توفُّر عدّة عوامل، من أهمّها:[٦]

  • وجود أهداف مُحدَّدة مُسبقاً.
  • إدراك أنّ المشروع ليس عملاً روتينيّاً.
  • تحديد التكاليف الكُلّية للمشروع.
  • إدراك وجود خطورة في كلّ مرحلة من مراحل المشروع، حيث لا بُدّ من الاهتمام بالإدارة الناجحة للمخاطر، ممّا يعني تحقيق الأهداف المنشودة من المشروع.
  • توفُّر فريق عمل تقنيّ مُتخصِّص.
  • وضع موعد مُحدَّد؛ لإنهاء المشروع.
  • التركيز على توقُّعات مالك المشروع، ومُتطلَّباته التي يرجو تحقيقها من المشروع.
  • الحرص على أن يكون المشروع فريداً، بحيث لا يمكن تكراره.


مهارات مدير المشروع الناجح

حتى يتمكَّن مدير المشروع من إدارته بشكل ناحج، وفعّال، فإنّ عليه أن يمتلك عدّة مهارات، وهي:[٧]

  • مهارات تنظيميّة: حيث يكون قادراً على تنفيذ الأنشطة المطلوبة وِفق الخُطّة الموضوعة، وبحسب الميزانيّة المُحدَّدة، كما أنّ عليه المحافظة على جودة العمل، ممّا يعني نجاح المشروع، فيكون ذا مسؤوليّة؛ لضمان تنفيذ المشروع، ونجاحه.
  • مهارات حلّ المشكلات: حيث يكون قادراً على مواجهة ما يتعرَّض له المشروع من مخاطر، ومشكلات؛ حتى تظلّ السيطرة على الأمور أمراً مُمكناً.
  • مهارات الاتِّصال: إذ يُعَدُّ الاتِّصاف بهذه المهارات أمراً ضروريّاً لمدير المشروع؛ فهو يُعتبَر نقطة الالتقاء، والتواصل بين داعِمي المشروع، والمُستفيدين منه، وفِرَق العمل فيه.
  • مهارات القيادة والتعامُل مع الآخرين: حيث يكون قادراً على تنظيم العمل بين أفراد المشروع جميعهم، وتوجيههم نحو تحقيق الهدف المنشود، وهذا يتطلَّب منه التمتُّع بمهارات التعامل مع الآخرين، والمهارات القياديّة، ممّا يعني تحفيزهم بشكل صحيح. ومن الجدير بالذكر أنّه لا بُدّ من إدراك مدير المشروع لطبيعة أهل المنطقة التي يجري فيها تنفيذ المشروع؛ حتى يتمكّن من التعامل معهم بشكل جيّد.


المراجع

  1. ^ أ ب فيصل القرعان، دورة حياة المشاريع وإدارتها، صفحة 4. بتصرّف.
  2. "تعريف و معنى مشروع في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 29-12-2018.
  3. ^ أ ب د. عبدالرحيم محمد (2014م)، إدارة المشروعات: الخصائص والمخاطر، صفحة 60-58، 49. بتصرّف.
  4. ناصر بن إبراهيم بن سعد المحيميد (2017م)، إدارة المشاريع الاحترافيّة وفق منهجيّة PMI، الرياض: مكتبة الملك فهد الوطنية، صفحة 14. بتصرّف.
  5. عابد علي (2011م)، دور التخطیط والرقابة في إدارة المشاریع باستخدام التحلیل الشبكي، تلمسان: جامعة أبو بكر بلقايد، صفحة 42. بتصرّف.
  6. ^ أ ب أ. هوازن أبو سعود، إدارة مشاريع، صفحة 2.
  7. الصندوق الاجتماعيّ للتنمية- وحدة التدريب والدعم المُؤسَّسي، الخلفيّة النظريّة في إدارة المشاريع، الجمهوريّة اليمنيّة: رئاسة مجلس الوزراء، صفحة 83. بتصرّف.