مفهوم اقتصاديات المعرفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٧ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم اقتصاديات المعرفة

مفهوم اقتصاديّات المعرفة

تُعرفُ اقتصاديّات المعرفة بِمُصطلحِ (Knowledge economy)، وهي نوعٌ مِن أنواع القطاعات الاقتصاديّة الحديثة، والتي تعتمدُ على تطبيقِ المهارات الشخصيّة، أو التكنولوجيّة في التعاملاتِ المالية، أو غير المالية ضمن قطاع الاقتصاد، وتُعرَفُ اقتصاديّات المعرفة بأنها استخدامُ الذكاء الطبيعيّ، أو الصناعيّ المُعتمدِ على أجهزةِ الحاسوب في معرفةِ طبيعة المُنتجات، والخدمات التي سيتمُ طرحها في الأسواقِ، ثمّ تحديدُ قيمة رأس المال، والمَوارد، والقُوى العاملة التي تساهمُ في تطبيقِ عملية الإنتاج، وتشيرُ الإحصاءاتُ الدولية إلى أنّ اقتصاديّات المعرفة تُشكلُ نسبةَ 7% من الإجمالي الاقتصاديّ المحلي لدُولِ العالم، وتزدادُ هذه النسبة سنوياً بقيمةٍ مُضافةٍ تُقدرُ بحوالي 10% من إجمالي القيمة الاقتصاديّة العامة.


نشأة اقتصاديات المعرفة

تعودُ نشأة اقتصاديّات المعرفة إلى القرن العشرين، فاستُخدم للمرةِ الأولى مفهوم اقتصاديات المعرفة في عام 1969م في كتاب للإداري والفيلسوف الأمريكي "بيتر دراكر" والذي اعتمد على تطبيقِ مجموعةٍ من الدراسات على قطاع الاقتصاد الزراعيّ، وقطاع الاقتصاد العُماليّ، وساعدتُهُ هذه الدراسات على صياغةِ الأفكار الأولى حول اقتصاديات المعرفة، ودورها في المُساعدةِ على دعمِ الإنتاج في مُختلفِ القطاعات الاقتصادية.


في مطلعِ عام 2000م أصبح لاقتصاديات المعرفة دورٌ مهمٌ في دعمِ القرارات الاقتصادية، وخصوصاً في المؤسسات الصناعية، والتي بدأتْ تعتمدُ على وجودِ قسمٍ لأجهزةِ الحاسوب لتقديمِ خَدَماتٍ مُساندةٍ للمُوظفينِ سواءً في نوعيةِ المُنتجات أم في إعدادِ الحسابات المالية والمحاسبية بِسُهولة، أم في تقييمِ طبيعة المخزون، أم في تحديدِ نسبة الأرباح والخسائر المُترتّبة على الأعمال، ومع مرور الوقت تم تصميمُ مجموعةٍ من البرامج المُتخصّصة في تقديمِ الدعم لاقتصاديات المعرفة مما أدى إلى تطوّرِ هذا القطاع الاقتصاديّ بشكلٍ ملحوظ.


خصائص اقتصاديات المعرفة

  • تعتمدُ على الابتكار الاقتصادي في توفير مجموعةٍ من المواد، والخدمات التي تساهمُ في دعمِ الروابطِ التجاريّة بين الشركات التي تعملُ في مجالِ عملٍ واحدٍ.
  • تسعى إلى مُواكبةِ التنمية المُستدامة في مُختلفِ أنواع الاقتصاديات المحلية، مما يساعدُ على توفيرِ أغلب حاجات الأفراد.
  • تساعدُ على وَضعِ خُطةٍ عُماليةٍ ترتبطُ بتوفيرِ الأيدي العاملة الماهرة، والقادرة على الاستفادةِ من المعارف مِن أجل تطويرِ الإنتاج الاقتصادي.
  • تحرصُ على بناءِ بُنيةٍ تحتيةٍ تعتمدُ بشكلٍ مُباشرٍ على الاستفادةِ من دور تكنولوجيا المعلومات في دعمِ المعرفة للحاجات المحلية.
  • تساهمُ في توفيرِ الحوافز التي تدعمُ الإنتاج المحلي، والقدرة التنافسية بين الشركات بِمُختلفِ أنواعها مِن خلال الاعتماد على تطبيق استبياناتٍ معرفيّةٍ حول طبيعة الشركات المُوجودة في السوق، وتأثيرها على الأفراد في المجتمع.


المُؤثرات على اقتصاديات المعرفة

  • العولمة الاقتصادية: والتي أدتْ إلى تحويلِ الاقتصادات المحلية إلى اقتصاداتٍ عالمية مما أدى إلى ربطِ الأسواق التجارية معاً.
  • تحريرُ السياسات الاقتصادية: والتي ساهمتْ في تسهيلِ العديد من المُعاملات التجارية التي كانت تحتاجُ إلى وقتٍ طويل، وخصوصاً ضمن قطاع التجارة الخارجية.
  • الاستعانةُ بشبكةِ الإنترنت: والتي ساعدتْ على تحويلِ أفكار اقتصاديات المعرفة إلى واقعٍ افتراضيٍ يسهلُ التعاملُ معه من خلال جهاز الحاسوب.