مفهوم التربية البدنية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ١٧ مارس ٢٠١٦
مفهوم التربية البدنية

التربية البدنية

هي وسيلة من الوسائل التربوية، والتي تعتمد على التأهيل البدني للأفراد منذ مراحل عمريّة صغيرة، وتعرف أيضاً بأنّها مجموعة من التمرينات، والألعاب الرياضية، التي يتمّ تطبيقها عادةً خلال الطابور الصباحي في المدرسة، أو أثناء الوجود في العمل، أو في المنزل، ومن تعريفاتها: المهارات التي يكتسبها الفرد أثناء تطبيقه لبرنامج تدريبي مُعيّن، والذي يُساهم في الوصول إلى مجموعة من الفوائد الإيجابية، والتي لا تقتصر على الصحة البدنية فقط، بل تشمل العديد من الفوائد الاجتماعيّة، والعقلية، وغيرها.


إنّ السبب الرئيسي الذي يجعل التربية البدنية نوعاً من أنواع المفاهيم التربوية أنّها تهتمّ بمتابعة النمو البدني للفرد منذ مراحله العمرية الأولى، وهذا ما يجعلها عنصراً مهماً من عناصر التربية، التي يجب أن يحرص الوالدان على تطبيقها مع أطفالهم، من أجل المحافظة على صحتهم، ونموهم بشكل طبيعي، وسليم.


أهداف التربية البدنية

تسعى التربية البدنية لتحقيق مجموعة من الأهداف، وهي:

  • الاهتمام بصحة الإنسان.
  • الإعداد البدني الجيّد للأفراد.
  • الوصول إلى اللياقة البدنية الكاملة.
  • تعلم مهارات، ونشاطات رياضية مفيدة.
  • التشجيع على ممارسة الألعاب الرياضية كهواية من الهوايات الفردية، والجماعية.
  • تنمية المعرفة بالثقافة الرياضيّة عند الأفراد.
  • المساهمة في إعداد أفراد من أعمار صغيرة، لاحتراف نوع رياضة مناسب في المستقبل.


فوائد التربية البدنية

توفر التربية البدنية مجموعة من الفوائد للأفراد، ومنها:

الفوائد البدنية

إن كلّ مرحلة من المراحل العمرية ترتبط بتمريناتٍ رياضيّة خاصة بها، وهذا ما يُساهم بتوفير السلامة البدنية للأفراد، والتي تؤدّي إلى تقوية، وتنمية العظام، والمفاصل، ممّا يُنتج عن ذلك زيادة في القدرة الحركية، ومرونة أثناء القيام بالمهام اليومية والتي تحتاج إلى جهد كبير، وخصوصاً عند الجلوس لساعات طويلة على المقعد سواءً في المدرسة، أو الجامعة، أو مكان العمل.


الفوائد النفسية

تُساهم التربية البدنية بتكوين شخصية الأفراد، والتأثير عليهم بشكل إيجابي، لذلك تُساهم بتحقيق التوافق النفسي، والمرونة أثناء التعامل مع غيرهم من الأفراد الآخرين، كما أنها تساهم في مساعدة الإنسان على التخلص من الطاقة الزائدة في جسمه، مما يؤدي إلى جعله يفقد التأثير الانفعالي، أو العصبي الذي حدث معه نتيجةً لموقف ما، لذلك تعدّ التربية البدنية وسيلةً من وسائل العلاج النفسي التي يستخدمها بعض الأطباء مع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية ذات تأثير محدود.


الفوائد الاجتماعية

تساعد التربية البدنية على جعل الأفراد يتأقلمون مع البيئة المحيطة بهم من خلال تعزيز مفهوم التعاون عندهم، وأنّ مشاركة الآخرين بممارسة الألعاب الرياضية بأنواعها وسيلةً من وسائل التواصل الاجتماعي، والتعرّف على أشخاص جدد داخل المجتمع، كما أنها تُساهم بتنمية المهارات الرياضية الفردية، من خلال حصول الأفراد على خبرات ومهارات جديدة أثناء تطبيقهم للرّياضة الجماعية.