مفهوم التربية التكنولوجية

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١٠ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم التربية التكنولوجية

التربية التكنولوجية

ظهر هذا المفهوم لأوّل مرّة في عام 1920 للميلاد، كنتيجة للثورة العلميّة والتكنولوجيّة، ويضم هذا المفهوم تخطيطاً شاملاً ومتكاملاً للعمليّة التعليميّة وما تحتاجه من إعداد وتطوير وتنفيذ وتقويم لكافة جوانبها بالاستعانة بوسائل تقنية منوّعة، والتي تعمل بانسجام مع الكوادر البشريّة من أجل تحقيق أهداف التعلّم.


مفهوم تكنولوجيا التعليم

يعبّر هذا المفهوم عن مجموعة العمليّات المتكاملة التي تنفذ من خلال تطبيق هيكل من المعرفة والمعلومات عن التعلم الإنساني بالاستعانة بمصادر تعليم بشريّة وغير بشريّة، والتي تؤكد على نشاط المتلقي وفرديته باتباع أسلوب المنظومات من أجل تحقيق أهداف التعليم والوصول إلى أسلوب تعلم فعّال.


تعتبر تكنولوجيا التعليم مجموعة فرعيّة من التكنولوجيا التربويّة، وجزءاً مهمّاً من أجل نجاح التربية التكنولوجيّة وتعلمها، حيث تهدف التربية التكنولوجية إلى صناعة الفرد الفعّال والواعي والمؤثّر في مجتمعه، وذلك من خلال الاعتماد على أساليب تكنولوجيا التعليم، والتي تسعى إلى رفع مستوى عمليّة التعلم التي يتلقاها الفرد في المؤسسات التعليميّة وتحسينها.


أوجه التشابه بين التربية التكنولوجية وتكنولوجيا التعليم

هناك أوجه تشابه كثيرة ما بين التربية التكنولوجية وتكنولوجيا التعليم، وهي كما يأتي:

  • كلاهما يعتمد على أساس نظري واحد، وتوجهان من خلال نظريّة موحّدة.
  • كلاهما يسيران ضمن نظم علميّة ثابتة وبعيدة عن العشوائيّة.
  • كلاهما يتكوّنان من عناصر محددة، وهي العنصر البشري، والمادة، والجهاز أو الأداة، حيث تتفاعل هذه العناصر الثلاث معاً لتعمل ضمن منظومة متكاملة.
  • كلاهما يسعيان لتحقيق غايات تربويّة وتعليميّة مشتركة، ولحل المشكلات التي قد تمنع تحقيق تلك الغايات.


أدوار التكنولوجيا في التربية

  • دور التكنولوجيا في تحقيق الاتصال التربوي: ويعتمد نجاح ذلك على توفير مختلف وسائل الاتصال التربوي، والمتمثلة في أغراض التعليم والمعلّمين والطلاب ومحتوى التعليم من معارف وخبرات ووسائل تكنولوجيا التعليم.
  • دور التكنولوجيا في تعليم التلاميذ: ويحتاج تحقيق ذلك إلى قدر عالٍ من الانتباه والملاحظة الحسيّة والإدراك الباطني والقدرة على التعلم والاستيعاب لدى الطلاب.
  • دور التكنولوجيا في تحقيق الأهداف التربوية: الأمر الذي شجّع عدداً من المعلمين التكنولوجيين التربويين على إجراء عدد من الدراسات حول فعالية تكنولوجيا التعلم في تحقيق أهداف التربية التكنولوجيّة.
  • دور التكنولوجيا في المنهج والتعليم: ويشتمل على أربعة عناصر، والتي تتمثل في كل من الأهداف والنشاطات والمعارف وخبرات التعلم والتقييم.
  • تحويل وسائل تكنولوجيا التعليم من وسائل بديلة عن المعلمين إلى وسائل مساعدة لهم: وفي ذلك تأكيد على دور المعلّم في العمليّة التعليميّة والتربوية، مع التأكيد على فعاليّة وسائل تكنولوجيا التعلم في تحقيق تربية تكنولوجيّة صفية فعّالة.