مفهوم التعليم الإلكتروني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٨
مفهوم التعليم الإلكتروني

التعليم الإلكتروني

بدأ الأثر الإيجابي لعصر التكنولوجيا بالظهور على العمليّة التعليميّة بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة؛ حيث ظهر ما يُسمّى بالتعليم الإلكتروني والتي جاءت هذه العملية كأسلوب لدعم هذه العمليّة للأخذ بيدها ونقلها نقلةً نوعية نحو الإبداع والتفاعل وتنمية المهارات والتخلص من بند التلقين نهائياً، وتدخل في هذا النوع من أنواع التعليم عددٌ من الطرق والأساليب المتطوّرة في التعليم كالحواسيب والوسائط التخزينية وشبكات الإنترنت بمختلف أشكالها.[١]


ساهمت التطورات التقنية في عصر الثورة التكنولوجية إلى ظهور هذا النمط التعليمي ليحفّز عملية توطيد العملية التعليمية لدى الفرد؛ إذ يمكن للمتعلّم أن يواصل تعليمه وفقاً لما يمتلكه من طاقة وقدرة على الاستيعاب والتعلم، بالإضافة إلى أنّ الخبرات والمهارات السابقة تساهم في تعزيز هذا النوع من التعلم، ويمكن اعتبار التعليم الإلكتروني أنه بمثابة أحد أشكال التعلّم عن بعد، ويجدر الإشارة إلى أن الحاسوب وشبكات الإنترنت جزءٌ لا يتجزّأ من عملية التعليم الإلكتروني لتحفيز عملية نقل المعارف والمهارات.[١]


فالتعليم الإلكتروني هو عبارة عن منظومة تفاعلية ترتبط بشكل خاص بالسلك التعليمي، حيث يتمّ تقديم المادة التعليميّة للمتعلّم بالاعتماد على سُبل التكنولوجيا وما آلت إليه من وسائل متطورة، وتقوم هذه المنظومة بشكلٍ أساسيّ بالاعتماد على وجود بيئة إلكترونيّة رقميّة تستعرض للمُستفيد منها المقرّرات بواسطة الشبكات الإلكترونية، وتقدّم كل ما يحتاجه الفرد من إرشاد وتوجيه بالإضافة إلى الاختبارات.[١]


خصائص التعليم الإلكتروني

ينفرد التعليم الإلكتروني بعدد من الخَصائص التي تميزه عن غيره من أنواع التعليم وهي:[٢]

  • الاعتماد على جهاز الحاسوب في تقديم المقرر العلمي بشكل رقمي.
  • تقديم المقررات العلمية بمختلف الوسائط المتعددة كالنصوص المكتوبة، والمؤثّرات الصوتية، والفيديوهات، والصور الثابتة، والمتحركة.
  • انخفاض تكلفته المادية عند مقارنته بالتّعليم المادي.
  • التوّفر في كل وقت ومكان.


أنواع التعليم الإلكتروني

تنشطر أنواع التعليم الإلكتروني إلى ثلاثة أنواع رئيسية وهي:[٣]

  • التعليم الإلكتروني المتزامن: وهو ذلك النوع الذي يتم بثّه حياً ومباشراً؛ إذ يتطلب وجود المتعلمين جميعاً في السياق ذاته التواجد في الوقت نفسه على الشبكة وأمام أجهزة الحاسوب كونه يعتمد على النقاشات والمحادثات بين أولئك المتعلمين ذاتهم ومعلمهم المدير لحلقة التعليم، ويتمّ النقاش بينهم بالاعتماد على وسائل إلكترونية خاصّة بالتعليم ومنها اللوح الأبيض، والفصول الافتراضية والمؤتمرات عبر غرف الدردشة.
  • التعليم الإلكتروني غير المتزامن: يختلف هذا النوع عن السابق بأنه لا يشترط وجود جميع الأفراد المتعلمين على الشبكة وأمام الأجهزة في الوقت نفسه، وذلك نظراً لتوفّر المادة بأيّ وقت.
  • التعليم الإلكتروني المختلط: ويجمع هذا النوع ما بين النوعين السابقين؛ حيث يمكن للجميع التواجد في الوقت نفسه أمام الشبكة وجهاز الحاسوب والمشاركة فعلياً فيها، وفي حال التغيب عن ذلك يمكن الرّجوع للمادة العلمية أو المقرر في أي وقت.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Michael Simonson Gary A. Berg, "Distance learning"، www.britannica.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.
  2. "Distance Learning In Higher Education", www.encyclopedia.com , Retrieved 26-6-2018. Edited.
  3. "Different Types of Distance Learning", www.eztalks.com, Retrieved 26-6-2018. Edited.