مفهوم التعليم والتعلم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم التعليم والتعلم

مفهوما التعليم والتعلّم

التعلّم هو عمليّة يتمّ من خلالها اكتساب سلوكيّات، ومهارات، وخبرات؛ حيث تظهر نتائج هذه العمليّة على النشاط الإنسانيّ؛ كما أنّ تراكم هذه الخبرات والمعلومات؛ يؤدّي إلى انتقالها عبر الأجيال من خلال عملية التربية الاجتماعيّة؛ ويشير مفهوم التعلّم أيضاً إلى العمليات الحيويّة التي تحدث في جسم الإنسان، وتقوم بتغيير أنماطه السلوكيّة؛ كما يمكن قياس نسبة التعلّم من خلال عدّة معايير منها السرعة، والدقة، والمهارة.


مفهوم التعليم: وهو عمليّة نقل المعرفة من أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة، فيقوم المعلم بإيصال المعلومات وفق مجموعة من العمليّات المنظّمة، حيث يتحكّم في كمية المعرفة الواصلة للطالب وما يمتلكه من مهارات.


الفرق بين مفهوم التعليم ومفهوم التعلم

  • مفهوم التعليم أشمل من مفهوم التعلم؛ لأنّ التعليم يضمّ عملية نقل المعرفة وتطويرها؛ أمّا التعلّم فيضمّ فقط عملية اكتساب المهارات.
  • التعليم يهدف إلى إدخال المعلومات التي يعرضها المعلم إلى عقول الطلبة؛ أمّا التعلم فيهدف إلى جعل الطلبة يتفاعلون مع الخبرات داخل الصف وخارجه.
  • يتمثل دور الطلبة في عمليّة التعليم في تلقّي المعلومات وترديدها؛ أمّا التعلّم فيحرص على تدريب الطلبة على الانتباه والتفكير.
  • يتمثل دور المعلم في تلقين الطلبة طيلة الوقت والإلمام بالمعرفة؛ أمّا في عملية التعلم فهو يقوم باستثارة دوافع الطلبة وتنطيم خبراتهم.
  • عملية التعليم يقوم بها شخص مؤهل؛ لتمكين المتعلّم من اكتساب المعلومات والمهارات؛ أمّا التعلّم فيقوم به المتعلّم بجهوده الشخصية.


أشكال التعلم

يصنّف التعلم إلى ثلاثة أشكال رئيسيّة وهي:
  • التعلم التنافسيّ.
  • التعلم الفرديّ.
  • التعلم التعاونيّ.
  • التعلم الجماعيّ.


جوانب اهتمام عملية التعلم

  • تغيير البنى المعرفيّة وتطويرها.
  • تحسين الأداء المعرفي، والوجداني، من خلال إدخال محددات جديدة.
  • تحديد أهداف التعلّم بمعايير الأداء.
  • المتغيّرات الدائمة.


جوانب اهتمام عملية التعليم

  • مجموعة العمليات التي يقوم بها المعلم داخل الغرف الصفية.
  • مبادئ التدريب التي يتبناها المعلم في عمليته التدريسية.
  • نموذج التدريس الذي يستخدمه المعلم؛ والعمل على تخطيط المناهج.
  • أسس التعليم التي يتبعها المعلم .
  • الخصائص الشخصية للمعلم.
  • التقويم المستمر: بغض النظر كان للمعلم أو الطالب أو البيئة المدرسية؛ حيث نستدل على جوانب القوة والضعف، وإصلاح الأخطاء من خلاله، والتخطيط للتطور، والنهوض بقدرات الطلبة.
  • العقاب: ويتمثل في عمليتي الترغيب والترهيب؛ وهناك نوعان منه وهما، العقاب الإيجابي والعقاب السلبي.
  • الثواب: وهو عبارة عن الحوافز المادية والمعنوية، التي تقدّم للطلبة أثناء العملية التعليمية.
  • أسلوب المعلم في عملية التدريس.
  • المكان الذي تتم فيه العملية التدريسية (البيئة المدرسية).
  • معرفة الاحتياجات التعليمية وتحديدها.