مفهوم الجغرافيا السياسية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٦
مفهوم الجغرافيا السياسية

الجغرافيا السياسيّة

الجغرافيا السياسيّة "geopolitics"، وتعرف أيضاً بالجيوبوليتيقا أوالجيوسياسيّة، هي علم يسلّط الضوء على طبيعة العلاقة التي تربط ما بين الجغرافيا والسياسة بشكل عام، ثم يبدأ بالتعمّق شيئاً فشيئاً ليصف العلاقة على أنها تأثير وتأثر فيما بينهما، وغالباً ما يكون تركيز علم الجغرافيا السياسيّة على الأثر الذي تتركه السياسة فوق مساحة جغرافيّة ما.


مفهوم الجغرافيا السياسية

إنّ مفهوم الجغرافيا السياسيّة يشير إلى دراسة الظواهر الموجودة فوق سطح الأرض من وحدات وأقاليم سياسيّة وما تمتلكه من مقومات لاستمرار وجودها، وما يؤثّر على تطوّرها من حيث الخصائص جغرافيّة وسياسيّة في آن واحد. بالإضافة إلى ما تقدّم، فقد قدم بعض روّاد الجغرافيا تعريفات مختلفة للجغرافيا السياسيّة؛ فلا يقتصرّ التعريف على مدى تأثير الجغرافيا على السياسة فقط، بل يتعدى ذلك ليُبرز الأثر المترتب لكلّ منهما على الآخر وليس من جانب واحد فقط؛ فهناك قرارات سياسيّة كثيرة تمكنت من إحداث تغييرات جغرافية في الطبيعة الجغرافيّة لعدد كبير من المناطق، كما هو الحال في إقامة قناة السويس وشقّها الذي جاء بناءً على قرار سياسيّ بحت.


مجالات علم الجغرافيا السياسيّة

يهتم علم الجغرافيا السياسيّة بمعالجة الوجه السياسيّ والجغرافيّ للعالم أجمع؛ إذ يعتبر هذا المجال هو الجزء الأكثر تعقيداً في العالم نظراً للتجزئة الواضحة المعالم فوق سطح الأرض وتقسيمها إلى عدد من الوحدات السياسيّة، ويكمن التفاوت فيما بينها من حيث الحجم المساحي والسكاني، وتتفرّع عنها عدة فروع من العلوم ومن أهمها الجيوبولتيكس، إلّا أنّ هناك فرق في مباحث كل منهما.


أضف إلى ذلك، تُعنى الجغرافيا السياسيّة بضرورة مواكبة أحدث مظاهر التحّول التي تطرأ داخل الوحدات السياسيّة سواء كان ذلك من حيث السكان أو الموارد أو العلاقات الدبلوماسيّة بين الدول، وبناءً على ما تقدّم فإنها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بمختلف أنواع العلوم الأخرى سواء كانت طبيعية أو حضارية أو اقتصادية، كما تسعى الجيوسياسيّة إلى تقديم مختلف الخصائص المخفية وتوضيحها أمام السياسات، ووضع وصف دقيق للخارطة السياسيّة العالمية على شكل خطاب ثقافي سياسيّ ذات علاقة بالجغرافيا.


تُعّد الجغرافيا السياسيّة واحدة من العلوم الأكاديمية الحديثة النشأة، ويعود الفضل إلى الألمان في ايجادها عام 1897م، حيث قدّمها الجغرافيّ الألماني فريدريك راتزل مفصلة في كتاب له تحت اسم الجغرافيا السياسيّة، ويشمل الكتاب على مختلف المفاهيم ذات العلاقة بالأمر، كجغرافيا المستعمرات، وجغرافيا الانتخابات، الأمة والقومية.


أثينا ذات التأثير السياسي

يُشير التاريخ إلى أن أثينا كانت واحدة من بين الإمبراطوريات البحرية ذات التأثير السياسيّ الواسع النطاق؛ وذلك نظراً لما تتمتع به من جغرافيا، كما أنّ إسبرطة كانت تُعّد بمثابة قوة برية سياسيّة بحكم طبيعتها الجغرافيّة التي تتمتع بها، بالإضافة إلى ذلك فإنّ الجزيرة البريطانية كانت تتمتع بِحُرّية كاملة للملاحة في بحار العالم بأسره؛ الأمر الذي ساهم في جعلها قوة مؤثّرة سياسياً على ما حولها.