مفهوم الجودة الشاملة في التعليم

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ٣١ يوليو ٢٠١٦
مفهوم الجودة الشاملة في التعليم

الجودة الشاملة

تجتاحُ الجودة الشاملة في جوهرها كافّة مناحي الحياة، وتُسلّط الضوء على العميل لغاياتِ كسب رضاه، وبذلك فإنّ التوجّه الإداريّ يُعتبر ناجحاً في حال تَمكّن من الحصول على مبتغاه، ويُشار إلى أنّ إدارة الجودة الشاملة تهدف دائماً إلى تحقيق نجاحٍ على المدى البعيد جداً، ويُمكِّن هذا النوع من الإدارة الأعضاء في المنشأة من المشاركة في تحسين الإجراءات وإدخال التعديلات اللازمة عليها وعلى المنتجات والخدمات السائدة في بيئة العمل، وتستند الجودة الشاملة (Total Quality) في أيّ منظومةٍ على الحركة الديناميكيّة القائمة بين بياناتِ ومعلوماتِ المنشأة المنبثقة عن عَمل العاملين ونشاطهم داخلها.


مع تطوّر مفهوم الجودة الشاملة أصبح يشمل العمليّة التربوية والتعليمية أيضاً، وجاء هذا الاحتواء انطِلاقاً من مدى الأهميّة التي يَحظى بها التعليم وضرورة وجود حلولٍ جذريّة لمشاكله وقضاياه المتعلّقة بحياة الإنسان ومجتمعه حتى أصبحت تُسمّى بالجودة الشاملة في التعليم.


الجودة الشاملة في التعليم

تُعرف الجودة الشاملة في التعليم بأنّها جُملةٌ من الإجراءات والمعايير التي يتمّ اتخاذها لغايات أخذ المنتوج التعليميّ نحو التقدّم والتطوّر والتحسين، كما يُمكن ضّم الخصائص والمواصفات المُتوقع الحصول عليها من المنتوج التعليميّ من خلال القيام بمجموعةٍ من الأنشطة والعمليات باستخدام أدواتٍ وأساليبَ تُكمل بعضها البعض للحصول على النتائج المرجوّة.


يُمكن تعريف الجودة الشاملة للتعليم أيضاً بأنّها اتباع أسلوب عملٍ صحيحٍ ومتقن بالاعتماد على جُملةٍ من المعايير التربويّة المُهمّة بالنسبة للمؤسسة التعليميّة لغايات رفع مستويات المُنتج التعليميّ وجودته وتطويره وذلك بأقل جهدٍ ومالٍ ممكن، وتحقيق كل ما تؤول إليه العملية التربويّة والتعليميّة من أهداف، كما أنّها تسعى إلى سدّ حاجات سوق العمل بتقديم كوادر مؤهلة علميّاً وعمليّاً أيضاً.


معايير الجودة الشاملة في التعليم

  • ضمان جودة المناهج المُعطاة للطلبة.
  • بناء العملية التعليميّة على بنية تحتية ذات جودة ممتازة.
  • توفير أُطرٍ تربوية وإداريّة ذات كفاءة.
  • الحرص على جودة التكوين الأساسي بشكل مستمر.
  • منح المستفيدين انطباعاً إيجابيّاً حول خدمات المدرسة.
  • الاستخدام الأمثل لكلّ ما تمتلكه البيئة التعليميّة من موارد بشريّة وماليّة.
  • الاستمراريّة في تطويرها وتحسينها.
  • تقييم مدى نجاح الجودة الشاملة في التعليم ممّا يحصل عليه من نتائج التحصيل الدراسيّ.


أهمية الجودة الشاملة في التعليم

  • توفير بيئة عمل مناسبة وثقافة تنظيميّة تتلاءم مع متطلّبات المؤسسة التعليميّة وأهدافها.
  • الحرص على قياس الأداء وجودته.
  • توظيف الإدارة الفعّالة للموارد البشرية الخاصّة بالجهاز التعليميّ.
  • تأهيل الأفراد في البيئة التعليميّة من خلال تعليمهم وتدريبهم.
  • إشراك كافّة العاملين في بذل الجهود لغايات تَحسين مستوى الأداء.
  • خلق نظام معلوماتٍ خاص بإدارة الجودة الشاملة.