مفهوم الحجاب في الإسلام

كتابة - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم الحجاب في الإسلام

مفهوم الحجاب في الإسلام

يعرّف الحجاب لغةً بالستر، أمّا اصطلاحاً: فهو كلّ ما احتجب به، والحجاب هو كلّ ما يستر به، ويمنع من الوصول نحو المرغوب، أمّا مفهوم الحجاب في الإسلام فيشتمل على كلّ ما يستر جسد المرأة بالكامل بما في ذلك الوجه والكفين، وقد اختلف العلماء في حكم اشتمال حجاب المرأة على ستر الوجه والكفين، حيث يرى الإمام أحمد وأتباع المذهب الشافعيّ ضرورة ستر المرأة للوجه والكفين عن الرجال الأجانب، بينما يرى أتباع المذهب المالكيّ، والحنفيّ عدم وجوب ذلك، إلّا أنّ عدداً من الفتاوى القديمة للمذهب الحنفيّ والمذهب المالكيّ تؤكد على ضرورة ستر المرأة للوجه والكفين إذا ما كانت صاحبة جمال فاتنٍ؛ وذلك منعاً لوقوع الفتنة، وانتشار الفساد.


شروط الحجاب في الإسلام

يشترط في حجاب المسلمة أن يستر سائر بدنها مهما كان نوعه، أو زيه، مع ضرورة اجتماع الشروط التالية فيه:

  • أن يستوعب كلّ بدن المرأة بما في ذلك وجهها وكفيها كما يرجّح معظم علماء المسلمين.
  • أن يكون من قماشٍ سميكٍ، وخالٍ من الزينة.
  • أن لا يشفّ جسد المرأة، أو أي جزء منه.
  • أن لا يكون ضيقاً، أو يفصّل جسد المرأة.
  • أن لا تنبعث منه رائحة البخور، أو العطور.
  • أن لا يقصد به التشبه بما يرتدي الرجال، أو الكافرات، أو الفاسقات.
  • أن لا يهدف إلى الشهرة بين عامة الناس.


حكم الحجاب في الإسلام

فرض الحجاب في الإسلام على المرأة التي بلغت سن التكليف، وهو السنّ الذي تبدأ عنده المرأة بالحيض، حيث أجمع السلف الصالح على وجوب الحجاب على المرأة المكلّفة، والدليل على ذلك قوله تعالى: ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ...)[النور:31]


حيث فُرض على المرأة المسلمة لبس الحجاب أمام الرجال الأجانب عنها، وهم جميع الرجال ما عدا المحارم منهم، أمّا المحارم من الرجال فهم: الأب، والجد، والأبناء، وأب الزوج، وأبناء الزوج، والأخ، وأبناء الأخ، وأبناء الأخت، والعم، والخال، والمحارم من الرضاع، ومن لم يبلغ الحلم من الذكور.


أهمية ارتداء المرأة للحجاب

  • تطهير قلوب رجال المسلمين ونسائهم من خواطر الشياطين ووسوساتهم.
  • إظهار عفّة المسلمة، وإبعاد التهمة عنها.
  • حماية المرأة المسلمة من عيون المتربصين وضعفاء الإيمان.
  • تقوية الروابط الأسرية وتدعيمها، وحفظ العلاقات الزوجيّة بين رجال المسلمين وزوجاتهم، وبين المرأة المسلمة وأهلها ومحارمها.


على الرغم من أهميّة ارتداء المرأة المسلمة للحجاب الشرعيّ إلّا أنّ كثيراً من وجهات النظر ظهرت معارضةً لارتداء الحجاب خاصّةً في البلاد الغربيّة والأوروبيّة، كما ظهر بعض المفكرين العرب الذين قدموا مفاهيم جديدةً للحجاب في الإسلام.