مفهوم الخطاب اصطلاحاً

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ١٦ يوليو ٢٠١٧
مفهوم الخطاب اصطلاحاً

الخطاب

يتفرع من مفهوم الخطاب موضوعات عديدة، لذلك اختلف العلماء في وضع تعريف محدد له، فجاء تعريفه في اللغة مأخوذ من الفعل الثلاثي خَطَبَ بمعنى تكلّم وتحدث، أي تحدث لمجموعةٍ من الأشخاص عن موضوع معين، أو ألقى كلاماً، ولكل موقف ومكان له خطاب خاص به، وسنتعرف فيما يأتي عن مفهوم الخطاب وأنواعه.


مفهوم الخطاب اصطلاحاً

يعرف مفهوم الخطاب اصطلاحاً بأنه مجموعة متناسقة ومترابطة من الجمل والأقوال، تحمل في سياقها معلومات ومعاني تهم المتلقي أوالمرسل إليه، كما يُعرف أيضاً بأنه فعل كلامي يهدف إلى التأثير على المتلقي، أما مفهوم الخطاب في المجال السياسي أو الاجتماعي فهو نص كلامي يحتوي على مجموعة من المفاهيم، مصاغ بصيغة محكمة، ويهدف إلى تمرير الأفكار والآراء بين فئات المجتمع، وتعد غايته الأساسية هو التأثير في الآخر.


عناصر الخطاب

  • المُؤلف: هو الذي يعد صياغة الخطاب بشكل منظم ومترابط، ولديه القدرة على التكلم والإبداع.
  • المتلقي: هو الشخص أو الفئة التي يوجه إليها الخطاب، ولديها حاسة التوقع والانتظار أثناء توجيه الخطاب إليه.
  • الرسالة: وهي المادة التي تصاغ بصورة أدبية، لتقديمها في الخطاب.
  • وسيلة الإيصال: وهي وسيلة الوصل بين المرسل والمستقبل، أو بين المؤلف والمتلقي، من خلال عدة وسائل تتمثل بالإعلام المقروء أوالمسموع، أوالمكتوب، أو من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، والأجهزة الذكية.


أنواع الخطاب

  • الخطاب القرآني: هو الخطاب المنزل من الله تعالى، ويعد من أعظم الخطابات على وجه الأرض، من حيث الإعجاز اللغوي والمفردات، والمعاني، كما أنه معصوم عن الأخطاء والتحريف، فهو غير قابل للترجمة حرفياً، وإنما تترجم معانيه وتشرح مفرداته وتراكيبه.
  • الخطاب الإيصالي: والغاية منه إيصال فكرة معينة من المرسل إلى المستقبل، أو إلى فئة معينة من الناس، وله عدة أشكال؛ ومنها: الخطاب السياسي، والإرشادي، والتوعوي، والنهضوي، والتعبوي، و الإعلامي، والرسمي، والنفسي.
  • الخطاب الإبداعي: يتشكل الخطاب الإبداعي من ستة عناصر، وتغطي هذه العناصر كافة الوظائف التي تؤديها اللغة، ومن أهمها: الوظيفة الأدبية.
  • الخطاب الشعري: وهو خطاب يُبنى على أسس أدبية وعلمية، كما يعتمد على قواعد لغوية مدروسة، والغاية منه إيصال فكرة الشاعر إلى الجمهور.
  • الخطاب الإشهاري: وهو الخطاب الذي تستخدمه الشركات أو المؤسسات التجارية، وذلك لتسويق وترويج سلعها وبضائعها، فيتبع فيه البائع أسلوب التأثير بطريقة غير مباشرة على المشتري.
  • الخطاب النفعي: وهو الذي يكون على شكل رسالة تحمل عبارات مباشرة لا تلتزم بالقواعد أو القوانين، فتكون على شكل كلمات تخرج حسب لهجة مرسلها بشكل عفوي غير متكلف، والغاية منها إيصال فكرة أو معلومة مقصودة.
160 مشاهدة