مفهوم الشعر الشعبي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٣ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم الشعر الشعبي

الشِعر

يُعتبر الشِعر أحد مجالات عالم الأدب والكلمة، وأحد أهمّ الأساليب الأدبية التي يُعبّر من خلالها الإنسان المُثقف أو الموهوب عما يدور في داخله، وما يعتمل في صدره من أحاسيس ورغبات، باستخدام الوصف، وترتيب المعاني، ونظم القوافي، وهناك أنواع كثيرة للشِعر تختلف باختلاف اللغة والثقافة؛ ففي اللغة العربية هناك الشعر العمودي؛ وهو أساس الشعر العربي والأصل الأول الذي انبثقت عنه أنواع الشعر الأُخرى، ويكون مُكوّناً من مجموعة أبيات؛ ويتألف البيت الواحد من المقطع الأول وهو الصدر، والمقطع الثاني وهو العجز، ويخضع هذا النوع من الشعر لعلم العروض الذي يتطلّب وجود وزنٍ وقافية، وهناك الشعر الحرّ ؛ وهو الشعر الذي تخلّص من الوزن والقافية، والشعر الشعبي الذي سيكون موضوع حديثنا في هذا المقال.


مفهوم الشِعر الشعبي

الشعر الشعبي أو الشعر العامي؛ وهو الشعر الذي يستمدّ كلماته، وألفاظه، وطريقة أدائه، ومعانيه، وأسلوبه، مِن الحياة العامّة أو الشعبيّة، حيث يكتب بكلمات من اللهجة المحكية بين الناس، ولا يستخدم الفصحى، لكنه يختار أجمل التوصيفات التي يقولها الناس في كلامهم ولهجتهم المحكية، وعندما نتحدّث عن الشعر المحكي لا نقصد بذلك الطريقة العبثية بالنظم؛ بل البساطة والقوّة التي لا تتأتّى لأيّ أحد، وقول الشِعر الشعبي يُعدّ مهارة جامعة؛ فالذين يكتبونه يُعبّرون عن أصالة الحارات الشعبية، وأزقة البيوت، وطبيعة الحياة، وصعوبتها في موضع، وجمالها، وسهولتها في موضع آخر، والشاعر هنا يبحث عن أعذب مُفردة وأكثرها تلقائية؛ ليكسبها المعنى الذي يطير إلى أذن المتلقي ويرحب بها، ويُعتبر أكثر قُرباً بطبيعة الحال إلى الناس من الشِعر الحُر؛ لصعوبة الأخير على الفهم المُباشر، واحتوائه على المفردات والمصطلحات المُركبة، وصبغها بحالات انفعالية تتطلب مزيداً من البحث حين مطالعتها أو الاستماع إليها خلال ندوة أو أُمسية شِعرية.


الشعر الشعبي والنبطي

إن الشِعر الشعبي يتحدث بلهجة سكان المنطقة أو البلد التي ينحدر منها الشاعر، ويحكي لسان حالهم وقضاياهم الحياتية، كما يستدل الناس على الأصل الجُغرافي لقائله من طبيعة اللهجة التي يتحدث بها شعره، أمّا الشعر النبطي فلهجته واحدة لا يستطيع أحد مخالفتها أو الخروج عن مسارها، ثمّ القول بأن ما كُتب هو شعر نبطي، وتُعدّ لهجة أهل نجد الأصلية اللهجة المعروفة للشعر النبطي، ومنطقة نجد هي اليوم: الرياض، والقصيم، وحائل، ومنطقة الجوف.


أعلام الشِعر الشعبي

لقد زخرت البلدان العربية على مدار سنوات طويلة بشعراء اللهجة المحكية؛ منهم من ذاع صيته، ومنهم من ظل مغموراً لسنوات ونذكر منهم؛ الشاعر المصري الكبير أحمد فؤاد نجم الذي توفي عام 2013م بعد أعوام من العطاء كان أبرزها تلك الحقبة التي اتحدت فيه كلمات نجم مع لحن وصوت الشيخ إمام، لا سيما أيام نكسة حزيران عام1967م، أما فلسطين فقد أخرجت شاعراً، ومغنياً، ومناضلاً بارزاً، ولد في مدينة حيفا، وكتب الشعر منذ سن مبكرة، وهجا الانتداب البريطاني، والمندوب السامي، وسياساته في مواضع عديدة، وهو الشاعر نوح إبراهيم ولعل أبرز ما كتب وفجر مشاعر الناس هي أبيات:

من سجن عكا وطلعت جنازة
محمد جمجوم وفؤاد حجازي
جازي عليهم يا ربعي جازي
المندوب السامي وربعو عموما


لا يمكن أن ننسى الشاعر الذي لم يأخذ حقه في الشهرة والصيت رغم عذوبة ما كتب؛ وهو الشاعر، والممثل، ورسام الكاريكاتير المصري صلاح جاهين، ومن أجمل ما قال جاهين في رباعياته:

والكون ده كيف موجود من غير حدود
وفيه عقارب ليه وتعابين ودود ؟؟

عالم مجرب فات و قال سلامات

ده ياما فيه سؤالات من غير ردود
عجبي !!

هناك الكثير من شعراء اللهجة الشعبيّة في الوطن العربي؛ مثل بيرم التونسي، وكريم العراقي وآخرين.