مفهوم الصدقة التطوعية

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم الصدقة التطوعية

الصدقة التطوّعيّة

الصّدقة التطوّعيّة هي كلّ ما يُقدّمُه المؤمِنُ عن طيبِ نفسٍ منه للفقراءِ والمساكين والمحتاجين، وتَشمَلُ المالَ والمواد العينيّة من ملابسَ وعطايا وهِباتٍ ووَقف وغيرها من الصدقات، وذلك خالصاً لوجه الله تعالى للحُصول على الرضا والأجر والثّواب. الصّدقة من الأعمالِ المستحبّة إلى اللهِ سبحانه وتعالى، وهي من السنّة النبويّة المطهّرة، وقد رغّب بها الإسلام كثيراً لآثارها الطيّبة على الفرد والمجتمع.


من ميّزات الصدقات التطوّعيّة أنّها تكونُ في العادةِ سرّاً بينَ العبدِ وربّه، ولا يَعلمُ بها أحدٌ، وقد ذَكرَ اللهُ سبحانَه وتعالى فضلَ الصّدقةِ في الكثيرِ من الآياتِ القرآنيّة الكريمة، يقول الله تبارك وتعالى: (الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة:274]، بالإضافة للكثيرِ من الأحاديثِ النبويّة الشريفة التي حثت على الصّدقة، وذكرت فوائِدَها وأجرَها العظيم من الله تعالى.


أشكال الصدقات التطوعيّة

هناك أشكالٌ عديدةٌ للصّدقات التطوّعيّة منها الصدقات المعنويّة مثل: الكلمةِ الطيّبة، وإفشاءِ السلّامِ بين النّاس، والتّبسّم في وجه الآخرين، ونشرِ العلمِ بينَ النّاس، وتدريسِ الأطفالِ، والعنايةِ بكبارِ السنّ، وإماطةِ الأذى عن الطّريق، وكفالة اليتيم، وصيام التّطوّع، والنّصيحة، والصّدَقات الماديّة مثل: تقديم النّقود، وتجهيز المجاهدين بالأموال، والصّدقات العينيّة مثل التصدّق بالأدوية، والملابس، والأدوات المختلفة، والطعام، أمّا شُروطُ قَبولِ الصدقة التّطوعيّة أن تخلو من الرّياء والتباهي، وأن تكونَ خالصةً لوجهِ الله تعالى، وأن لا يمنّ المُتصدّق بصدقته على النّاس.


فضل الصّدقة التّطوّعيّة

  • نَيْلُ الأجرِ والثوابِ العظيمِ من اللهِ سبحانَهُ وتعالى أَضعافاً مُضاعَفة.
  • تكفيرُ السّيئاتِ وصغائرِ الذّنوب.
  • سببٌ للنّجاةِ من النّار ودخولِ الجنةِ والثّباتِ على الصّراط المستقيم.
  • طريقٌ لتحقيقِ النّصر على الأعداء، وزيادة الرّزق.
  • سببٌ لرقّةِ القلبِ واكتسابِ الأخلاقِ الحميدةِ وأهمّها صفةُ الجودِ والكرم، وتمنَعُ النّفسَ من الشُّحّ والبُخل.
  • تحقيقُ العدالةِ بَيْن أفرادِ المجتمعِ، ومَحْوِ الفُروقاتِ الطّبَقيّة، وتقريب المستوى المادي بينهم.
  • تُزيلُ الحقدَ الموجودَ في قلوبِ الفقراءِ على غيرِهِم من الأغنياءِ والمُقتَدِرين، وتُواسيهم وتُساعِدُهم وتُطهِّرهم.
  • إشاعةُ أجواءٍ من المودّةِ والتّعاوُنِ والحُبِّ بينَ أفرادِ المجتمع، خصوصاً بين الأغنياء والفقراء.
  • سببٌ في شفاءِ المرضى وتعافيهم من أمراضهم، والزّيادة في الذريّة الصالحة.
  • منعُ تَكدُّسِ الأموالِ في أيدي فئةٍ من النّاسِ دون غيرهم.
  • سببٌ في دفعِ البلايا عن المتصدّقين، ومنعِ حدوث المصائب، واتّقاءِ ميتةِ السّوء وموت الفجأة.
  • تزكيةُ المالِ وزيادَتِه والمُبارَكَةِ فيه وعدَمُ إنقاصِه أبداً.
  • زيادة تَماسُكِ أبناءِ المُجتمع.
  • إطفاءُ غضبُ اللهِ سبحانَهُ وتعالى كما يُطفِئُ الماءُ النّارَ.