مفهوم العقيدة الصحيحة

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ٢٦ أكتوبر ٢٠١٦
مفهوم العقيدة الصحيحة

العقيدة الإسلاميّة

بَعَث الله سبحانه وتعالى الرّسل والأنبياء ليكونوا سببًا لتحقيق مَقاصد وغايات سامية، ومن بين تلك الغايات والمقاصد تصحيح عقيدة النّاس بالدّعوة إلى الإيمان بالله تعالى وحده، وتوحيده سبحانه، وعبادته العبادة الصّحيحة الخالية من الشّرك الظّاهر أو الخفيّ. قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) [الأنبياء:25].


لا شكّ بأنّ توضيح مفهوم العقيدة الإسلاميّة الصّحيحة للنّاس ضرورةٌ حتميّةٌ؛ لأنّ الشّيطان قد أخذ على نفسه عهدًا لإضلال بني آدم، وإبعادهم عن عقيدة التّوحيد؛ فقد خلق الله سبحانه وتعالى النّاس حُنَفاء مُوحّدين لله تعالى بالفطرة حتّى جاءت الشّياطين فمالت بهم عن عقيدة التّوحيد، وصرفتهم عن عِبادة الله تعالى إلى عبادة غيره، فاقتضت مشيئةُ الله تعالى أن يبعث الرّسل والأنبياء لبيان العقيدة الصّحيحة للنّاس، وإقامة الحُجّة عليهم يوم القيامة.


مفهوم العقيدة الصّحيحة

مفهوم العقيدة الصّحيحة في الإسلام يتضمّن مجموعة من الأمور يُمكن يجازها بالآتي:


الإيمان

الإيمان هو ذلك الاعتقاد القلبي الجازم بالله تعالى، وما يستوجبه هذا الاعتقاد في حياة المسلم من قولٍ أو عمل، وهذا الإيمان له أركان ستّة بيّنها النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الحديث الشّريف؛ وهي أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره، فمن حقّق معاني وأركان الإيمان هذه فقد استكمل الإيمان.


التّوحيد الصّحيح الخالص لله تعالى

توحيد الله تعالى هو من أعظم الغايات التي جاء لتحقيقها الرّسل والأنبياء، ويتضمّن هذا المفهوم ثلاثةَ مراتب وأنواع؛ وهي توحيد الرّبوبيّة، وهو توحيد الله تعالى بأفعاله سبحانه من خَلقٍ، وتدبيرٍ، ورزقٍ، وإحياءٍ، وإماتة، وتوحيدُ الألوهيّة؛ وهو توحيده سبحانه بأفعال العِباد وما تتعلّق بها من صلاةٍ، وعبادةٍ، ودعاءٍ، وتوسّل، ورجاءٍ، وقصد، وأخيرًا توحيد الأسماء والصّفات؛ وهو أن يُؤمن المُسلم بصفات الله تعالى وأسمائه جميعها، وأن يُثبِتها له سُبحانه، وينفيها عن غيره من المخلوقات والأنداد.


ترك الأفعال والأقوال التي تخدش العقيدة الإسلاميّة

قد تكون عقيدةُ المسلمِ صحيحة؛ حيث يؤمن بالله تعالى ويُوحّده، ولكن يتخلّل أعماله أو أقواله شركٌ خفيٌّ غير ظاهرٍ بيّنه النّبي عليه الصّلاة والسّلام في الأحاديث الشّريفة، وهو أخفى في هذه الأمّة من دبيب النّمل، ومن هذا الشّرك الخفيِّ :الرّياء؛ حيث يُمارس أعماله وهو مهتم بنظر النّاس إليه، أو يزور قبور الصّالحين مُتبرّكًا بها، مُتوسّلاً بها؛ لتكون شفيعةً له عند الله تعالى، وهذا يُنافي العقيدة الصّحيحة في ديننا.

289 مشاهدة