مفهوم العلم في القرآن

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٣ ، ١٩ أكتوبر ٢٠١٦
مفهوم العلم في القرآن

العلم

رفع الله عزّ وجلّ درجات أهل العلم، وأعلى من شأنهم في مواطن كثيرة في القرآن الكريم فقال: (يَرْفَعِ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ) [المجادلة: ١١] وبيّن أهمية العلم والتعلم، فهو الطريق لمعرفة الله سبحانه وتعالى وهو عبادة القلب إذا قُصِد به وجه الله، والعلم في الإسلام ليس ترفًا إنّما هو جزءٌ أساسيّ من عقيدتنا لا ينفصل عنها؛ إذ كيف للمرء أن يعمل دون أن يعلم؟! فالعمل مترتّب على العلم وهو ثمرته ونتاجه؛ فلا بدّ من إرادة وعلم لحصول العمل.


مفهوم العلم في القرآن

يُقصد بالعلم -في ضوء الكتاب والسنة- كل ما يُتوصّل به إلى معرفة الله سبحانه وتعالى من خلال عقيدةٍ صافية وواضحة، ومعرفة رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم حقّ المعرفة التي تحمل صاحبها لحبّه واتّباع هديِه والاقتداء به والعمل بسنّته، وأجلّ العلوم وأنفعها هي العلوم الشرعية؛ فمنها ما هو من الأصول كالقرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة، ومنها ما هو من المتمّمات كعلم القراءات، وغيرها من أقسام العلوم الشرعية التي هي كلها محمودة. وهذه العلوم إنّما هي فرض عين على كل مسلم، وأول واجب عليه أن يتعلّم معنى التوحيد والشهادتين -علم العقيدة-، ثم علم الفقه والعبادات كمعرفة أحكام الطهارة والصلاة والصيام وغيرها، ولا تقلّ أعمال القلوب عنها أهمية كمحبة الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، والإخلاص وحسن التوكل والرضا وغيرها.


وهناك من العلوم ما يكون فرض كفاية؛ بحيث إذا تعلّمتها جماعةٌ من الأمة سقط فرضها عن الباقين، وإذا تقاعس الجميع عن تعلمها أثموا جميعًا بتركها، ومنها ما هو محمود كعلوم الطّب والحساب وبعض المهن كالفلاحة والحجامة، وغيرها ممّا لا يُستغنى عنه في أمور الدنيا، ومنها ما هو مذموم كعلم السحر الذي يحرم تعلّمه ويعدّ من الكبائر في ديننا.


أهمية العلم والعلماء

  • أهل العلم هم أهل الثقة، الذين استشهد الله بهم على العلم الحقيقي الأعظم ألا وهو التوحيد، قال تعالى: (شَهِدَ اللهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) [آل عمران: ١٨].
  • بالعلم يُبصر المرء حقائق الأمور والأحداث، وبه أيضًا يصبح القلب مبصرًا للحق والهدى.
  • العلم النافع يورث في القلب الخشية والوجل من الله عزّ وجلّ.
  • الاستزادة من العلم المحمود الذي يُفضي إلى حب الله تعالى ومعرفته أمرٌ ربانيّ في القرآن الكريم.
  • العلماء هم ورثة الأنبياء في كل ما جاؤوا به للبشرية، وهم أهل الذكر الذين يجيبون الناس عند حاجتهم وسؤالهم عمّا لا يعلمون.
  • العلم نورٌ لصاحبه، وهو جهادٌ بالحجّة والفهم.
  • جعل الله تعالى علم العالم ممّا يُنتفع به بعد موته ولا ينقطع أجره عنه، وهذا يضاعف الأجر والجزاء له.