مفهوم العولمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٦ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٨
مفهوم العولمة

مفهوم العولمة

يشير مفهوم العولمة إلى تلك الظاهرة المُتمثلة بانفتاح دول العالم على بعضها البعض على كافة الأصعدة، فتلغي جميع الحواجز فيما بينها وتخلق حالة من التوافق والوحدة بين شعوب الأمم المختلفة، وذلك نتيجة للروابط والعلاقات القوية فيما بينها على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية، الأمر الذي يؤثر على المنظومة المُجتمعية المحلية ويصبغ أفرادها بصبغة عالمية.[١]


عوامل ظهور العولمة

اجتمعت مجموعة من العوامل أدت إلى نشأة العولمة وظهورها، ومن هذه العوامل ما يأتي:[٢]

  • التجارة العالمية المفتوحة: أصبحت أسواق التجارة المختلفة مفتوحة ومتاحة أمام كافة المنتجين والمستثمرين من كل أنحاء العالم، وخاضعة لمبدأ التنافس الحُر.
  • تدفق الاستثمارات الخارجية: أصبح من السهل على المصارف توسيع نطاق عملها من التقليدي الضيق إلى الشامل بعد التطور التكنولوجي الهائل الذي شهده قطاع الاستثمار.
  • التقدم العلمي والتكنولوجي: شهد العالم ثورة معرفية وتكنولوجية عززت من التفاعل بين سكانه، وسهّلت التدفقات المالية وتدفق السلع والخدمات بين أنحائه المتفرقة.
  • تعزيز دور الشركات متعددة الجنسيات: تلعب هذه الشركات دورا بالغ الأهمية في بروز ظاهرة العولمة وتقدمها، وذلك بسبب تأثيرها على عجلة الاقتصاد العالمي، واستغلالها للفوارق بين الدول من حيث مواردها وبيئاتها الجغرافية.


أنواع العولمة

تتطرق النقاط الآتية لبيان بعض من أبرز أنواع العولمة المختلفة:[٣]

  • العولمة الاقتصادية: يعتمد هذا النوع من العولمة على المنافسة الشرسة بين المؤسسات الاقتصادية فتبقى فقط القوية منها مهيمنة على السوق العالمي وتنهار الصغيرة والضعيفة، الأمر الذي يخلّف مشاكل اقتصادية خطيرة تتجلى في ازدياد الفجوة المالية بين الدول أو بين طبقات المجتمع الواحد.
  • العولمة الثقافية: تحاول بعض الدول فرض قيمها الحضارية وعادات مجتمعاتها السلوكية على الشعوب الأخرى بشكل يحقق لها مزيداً من التفوق والهيمنة، وذلك من خلال تسخير مجموعة من الوسائل السياسية والاقتصادية والتقنية.
  • العولمة السياسية: تتخذ العولمة السياسية من العولمة الاقتصادية مُمهداً للطريق أمامها، فمن خلال التبعية الاقتصادية تستطيع الدول المسيطرة بسط نفوذها على الدول الأضعف والتدخل في شؤونها الداخلية والخارجية على حدٍ سواء.
  • العولمة العسكرية: لا تتحقق العولمة السياسية والاقتصادية إلا بوجود جهاز عسكري يؤمن لها القوة الكافية لنهب خيرات الشعوب المستضعفة وتسيير شؤون حكمها.


المراجع

  1. غربي محمد، "تحديات العولمة وآثارها على العالم العرب"، صفحة 20 و5، www.univ-chlef.dz، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-7. بتصرّف.
  2. بوجمعة عويشة (2013)، "العولمة والترجمة وآثارها الإقتصادية "، صفحة 38، www.theses.univ-oran1.dz، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-7. بتصرّف.
  3. عبد العزيز المنصور (2009)، "العولمة..والخيارات العربية المستقبلية "، جامعة دمشق للعلوم الاقتصادية والقانونية، العدد الثاني، المجلد 25، صفحات 567-570. بتصرّف.