مفهوم اللغة عند القدماء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٣ ، ٢٠ يوليو ٢٠١٧
مفهوم اللغة عند القدماء

اللغة

اللغة هي مجموعة من الرموز والإشارات المستخدمة كأداة من أدوات المعرفة والتواصل الاجتماعي، وهي من أهم وسائل التفاهم بين أبناء المجتمع في شتى مجالات الحياة، ودونها يصعب تطوير النشاط الإنساني المعرفي؛ لأنها ترتبط ارتباطاً عميقاً بأسلوب التفكير، وبشكلٍ عام تتطوّر اللغات وتتنوّع مع مرور السنوات، ويُمكن إعادة تاريخ تطوّرها وبنائها من خلال المقارنة بين لغات أجدادنا ولغات أبنائنا، ومن خلالها يتمّ التعرف على هوية الجماعات السابقة، وتراثها، وحالاتها الاجتماعية، والثقافية، والإنسانية، وللتعرّف على أهمّ المفاهيم القديمة المتعلقة باللغة إليكم هذا المقال.


مفهوم اللغة عند القدماء

عرف الإمام ابنِ جني اللغة بأنها مجموعة من الأصوات التي يُعبر بها كل قوم أو مجتمع عن أغراضهم واحتياجاتهم، بينما رآها دي سوسير بأنها نتاجٌ اجتماعيٌ لمكلة اللسان ومجموعة من التقاليد المهمة التي يتبناها مجتمع معيّن، لمساعدة الأفراد على ممارسة هذه الملكة، غير أنَّ تعريف اللغة بوظيفتها يختلف عن تعريفها بحقيقتها وعلاقتها بالإنسان؛ لأن الأصل في اللغة أن تكون مسموعة أي أن ينطقها الإنسان بلسانه وشفتيه ويسمعها شخص آخر بأذنيه.


خصائص اللغة في تعريفات القدماء

بشكلٍ عام عند النظر بعين النقد والتحليل إلى تعريفات القدماء سنلاحظ وجود بعض الخصائص المشتركة بينهما، وأهمّها ما يأتي:


صوتية اللغة

عرف القدماء اللغة بأهمّ مظاهرها وهي الأصوات، حيث تعتبر الأصوات اللبنة الأولى والأساسية في الصرح اللغوي، والتي عُني بها اللغويون وغيرهم منذ القدم وأعطوها رعاية واهتمام كبيرين؛ لأن الإنسان ارتبط بهذه الأصوات ارتباطاً وثيقاً على اختلاف العصور، حتى أصبح في يومنا غير قادر على التعبير أو التفكير عما يدور في ذهنه إلا من خلالها، ممّا جعل العديد من الفلاسفة يؤكّدون أنّه لا سبيل إلى التفكير إلا بهذه الأصوات التي تظهر على شكل جمل وكلمات، ولذلك يُوصف الإنسان بأنّه حيوان ناطق أي أنّه يستطيع التفكير؛ لأنه قادر على النطق.


تعبيرية اللغة

من الوظائف المهمة التي تقوم بها اللغة هي التعبير، فمن خلالها يستطيع الإنسان التعبير عما يدور في داخله، وما يحتاج إليه في حياته، ولقد كان الإمام ابن جني موفقاً للغاية في قوله: يعبِّر؛ لأنه لم يحصر وظيفة اللغة في توصل الأفكار كما يرى العديد من العلماء، وإنما رأي أن هناك أشكالاً للغة لا يقصد صاحبها توصل فكرة معينة ومنها الكلام الانفرادي أي المونولوج مثل القراءة الانفرادية بصوت مرتفع وكتابة الملاحظات التي نريدها لأنفسنا.


اجتماعية اللغة

اللغة لا يُمكن أن تنشأ إلا في مجتمع، ولا يُمكن استخدامها إلا في مجتمع، والكلام يختلف باختلاف الطبقات الاجتماعية الموجودة في المجتمع الواحد والعصر والواحد علماً أنه يُمكن لشعبين لهما نفس التربية والنشأة في نفس المكان الجغرافي والوقت واحد أن يختلف كلامهما، وسبب ذلك هو اختلاف مجموعة من العوامل الاجتماعية بينهما، وبشكلٍ عام فإنَّ اللغة تختلف باختلاف الطبقات الاجتماعية.


عرفية اللغة

للغة نظام يتعارف عليه أفراد المجتمع، حيث يحكمها العرف الاجتماعي وليس المنطق العقلي، فمثلاً إذا سألنا أنفسنا لماذا سميت الشجرة بالشجرة، والوردة بالوردة، والكتاب بالكتاب، والوعاء بالوعاء، ونحو ذلك، فإنّه العرف والمجتمع الذي يحكم الناس في معرفتهم للأسماء والمصطلحات المختلفة.