مفهوم اللغة عند اللغويين العرب

كتابة - آخر تحديث: ١٢:١٠ ، ١٥ يناير ٢٠١٧
مفهوم اللغة عند اللغويين العرب

اللغة

تعدّ اللغة هي وسيلة التواصل المشتركة بين مجموعة من الأشخاص أو المجتمعات، وهي تتغيَّر وتتطور باختلاف المراحل الحياتية، فأحياناً تكون قوية مزدهرة، وأحياناً تكون ضعيفة؛ وذلك لأنَّها تتأثر بأشخاصها والمجتمعات التي تنتشر فيها، إذ إنّها تقوى بقوتهم وتضعف بضعفهم، ويشار إلى أنّها تتأثر بعوامل التطور الثقافية، والاجتماعية، والاقتصادية، والتاريخية المختلفة، وفي هذا المقال سنعرفكم أكثر على مفهوم اللغة عند اللغويين العرب بشكل عام.


مفهوم اللغة عند اللغويين العرب

اللغة كما وردت في المعاجم اللغوية من لغوة أي لغا إذا تكلم بمعنى اخطأ، وهي كلمة يونانية معناها كلام، وقد دخلت إلى العربية في وقت مبكر، أما اصطلاحاً فاختلف اللغويون العرب في تعريفها، إلا أنّ جميع تعريفاتهم تعود لمعنى واحد يتضمن ما قاله عالم اللغة ابن جني بأنّ اللغة هي أصوات يعبر بها كلّ قوم عن أغراضهم، وهذا التعريف يشمل أربعة جوانب هي:

  • إنَّ اللغة أصوات منطوقة.
  • إنَّ وظيفتها التعبير.
  • إنّ اللغة تعبرعن أغراض.
  • إنّ اللغة متداولة بين قوم يتفاهمون بها.


أما ابن الحاجب فعرّفها بأنّها كلّ لفظ وُضع لمعنى، وتوسع اللغويون في تعريفات اللغة إلا أنَّ جميع تعريفاتهم تدور حول هذين التعريفين، فخلاصة ما توصلوا إليه اللغويين المحدثين أنَّ اللغة وسيلة تفاهم بين الأفراد لا يقتصر دورها على الأصوات فحسب، بل تدخل فيها قسمات الوجه وتغيراته وإشارات اليدين أو حركات الجسم.


وظائف اللغة

  • تعدّ وسيلة للتواصل والانسجام بين الأفراد.
  • تعتبر من مصادر قوة المجتمعات التي يتغلب بها شعب على الآخر.
  • تشمل وظيفة تعبيرية، حيث يُعبر بها الإنسان عن كلّ ما يجول في صدره بالكلام بدلاً من الإشارات.
  • تعكس اللغة والكلمات والمفردات التي يستخدمها الفرد شخصيته وثقافته، فمن خلال اللغة نستطيع الكشف عن طبيعة وشخصية المتحدث.


خصائص اللغة

  • ظاهرة اجتماعية، أي أنّها قابلة للتغيير بتغير المجتمعات التي تنطق بها.
  • نظام من الرموز والحروف والكلمات.
  • عادة مكتسبة، فلا يولد الطفل وهو يتكلم بل يتعلم ذلك تدريجياً.
  • اللغة تحمل معنى، ينتقل بين الأفراد.


اللغة المكتوبة واللغة المنطوقة

لكلّ لغة من لغات العالم شكلان: الشكل المنطوق والشكل المكتوب، وقد كان من السائد قديماً أنَّ اللغة الكتوبة هي انعكاس للغة المنطوقة، لكنّ الدراسات اللسانيّة الاجتماعيّة اكتشفت أنّ لكلّ لغة من اللغتين مكوّناتها، وشخصيتها، ومميزاتها الخاصة، فإنَّ اللغة المنطوقة أسبق في الوجود من اللغة المكتوبة؛ لأنّ الطفل يكتسب لغته من المجتمع الذي يعيش فيه قبل أن يتعلم الكتابة.


الموازة بين اللغة الكتوبة واللغة المنطوقة

  • اللغة المنطوقة أقل تراكمية من اللغة المكتوبة، وتتعرض للتحوير والتحريف.
  • تعلم اللغة المنطوقة يكون بالممارسة، أما اللغة المكتوبة فيكون بالدراسة.
  • الثروة اللغوية باللغة المكتوبة تكون أكثر من الثروة اللغوية باللغة المنطوقة.