مفهوم المجتمع المحلي

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ١٠ يناير ٢٠١٧
مفهوم المجتمع المحلي

المجتمع المحلي

المجتمع المحلي هو مجموعة من الأفراد الذين يعيشون في بقعة جغرافية معينة، ويتشاركون العديد من الممارسات الحياتية، والأنشطة المتنوعة؛ كالأنشطة السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، وتجمعهم لحمة وطنية، ونسيج اجتماعي موحد، ويخضعون جميعاً لراية الحكم الذاتي الموحد، وتسود فيما بينهم قيمٌ عامة ينتمون إليها، ولعل أكثر صور المجتمع المحلي هي التقسيمات الجغرافية المعروفة؛ كالمدينة، والقرية، لكنّ لفظة المجتمع المحلي لا تشير فقط إلى المدينة أو القرية، بل تشملهما لتدل على المجتمع كله، والدولة بأكملها.


خصائص المجتمع المحلي

المكان والإقليم

لا يمكن الإشارة إلى مجتمع محلي ما دون أن يكون له مكانٌ جغرافي محدد وواضح، وتتبين أهمية المكان من عدة جوانب، نذكر أهمها فيما يأتي:

  • تعيين حدود التجمع البشري لأفراد المجتمع، إلى جانب الوحدة الاجتماعية، والتكافل، والاستقرار الاجتماعي، وهي ما تختلف به المجتمعات المحلية عن بعضها البعض.
  • حصر مهام توجيه الأفراد، وتحديد طبيعة علاقاتهم، ومعرفة ودراسة أصول نشأتهم، بالإضافة إلى تحديد الخدمات المقدمة إليهم، في إطار مكاني محدد أيضاً.
  • ضبط مجمل أوجه النشاط الاجتماعي، وما ينتج عنه من عمليات وقيم وظواهر اجتماعية.
  • تأثير المكان وطبيعته الجغرافية على أشكال الانسجام الاجتماعي بين الأفراد المحليين من جهة، أو بينهم وبين البيئة المحيطة بهم من جهة أخرى.


الاكتفاء الذاتي والاستقلال

يعتمد المجتمع المحلي على همة الأفراد فيه، وتعاون بعضهم البعض ضمن العديد من الأطر الاجتماعية، والوطنية، وحتى المهنية، وهذا ما يجعل الفرد قادراً على العيش في مجتمعه، أو البقعة الجغرافية التي يعيش فيها، ومن ضروريات استمرار أي مجتمع محلي، استيعابه لحاجات أفراده، وجميع نشاطاتهم.


الوعي الذاتي

يقصد بالوعي الذاتي المجتمعي، المعرفة الجمعية بين الأفراد، بطبيعة الخصائص المجتمعية التي تربطهم، ويمكن قياس هذا الوعي بمراقبة اتجاهات الأفراد، ومدى شعورهم بالانتماء إلى مجتمعهم، والإيمان بضرورة حمايته والدفاع عنه، والعمل من أجل تطويره، وفي بعض الأحيان قد تعيق هذه الاتجاهات التواصل بين المجتمعات المحلية المتجاورة.


القيم المشتركة

تعتبر القيم المشتركة من أهم ما يميز المجتمع المحلي عن التجمعات الاجتماعية الأخرى، وهي التي تحدد طبيعة المجتمع، وماهية الصلات التي تربط الأفراد فيه، ولا يمكن غالباً التخلي عن تلك القيم، أو تبديلها، وهي ثلاثة أقسام: القيم الإنسانية؛ كالمحبة، والتعاطف، والتعاون، والقيم الوطنية؛ كالفخر، والانتماء، والقيم الدينية التي تحددها طبيعة الأديان السائدة في كل مجتمع.


الوحدة النفسية والثقافية

يرى علماء النفس الاجتماعي، أن الشعور بالوحدة النفسية والثقافية، بين أفراد المجتمع المحلي تنتج عن تشاركهم الكثير من النشاطات، والقيم، والمعتقدات، وأنماط الحياة، فهم يتعاملون يومياً بذات الطريقة تقريباً، ويعيشون تحت مظلة القيم ذاتها، وبذلك تتشكل الوحدة النفسية والثقافية.