مفهوم الوعي علمياً

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٢٤ يوليو ٢٠١٨
مفهوم الوعي علمياً

مفهوم الوعي علمياً

الوعي هو كلمة تدل على ضمِّ الشيء واحتوائه، وفي اللغة العربية يكون وعي الشيء بحفظه وفهمه وتقبله، ومن هنا يمكننا القول بأنّه لا يوجد وعي بدون علم، فهما يرتبطان معاً طرديّاً وبشكلٍ قويّ، كما ويعبّر الوعي من ناحيةٍ أخرى عن الحالة العقليّة والإدراكيّة للعقل، تحديداً في اللحظات التي يكون فيها العقل على تواصلٍ مباشرٍ مع المحيط الخارجيّ باستخدام الحواس الخمسة، والتي تُمثل منافذ الوعي عند الإنسان، ومن ناحية علميّة يعكس الوعي الحالة العقليّة التي تميّز الإنسان، تحديداً المتعلّقة بملكات المحاكمة المنطقيّة، والشعوريّة، والعقلانيّة أو الحكمة، إضافةً للذاتيّة، والإدراكيّة الحسيّة التي تبين العلاقة بين الكيان الشخصيّ للإنسان ومحيطه الطبيعيّ أو الخارجيّ. وفي المحصّلة يمكن القول بأنّ ما يكوّنه الإنسان من مفاهيم، ووجهات نظر، وأفكار متعلّقة بالحياة والطبيعة المحيطة به، وقد يكون في هذه الحالة زائفاً أي يُنافي الواقع الموجود ولا يتطابق معه، أو جزئياً غير مطابق لبعض المفاهيم غير الشاملة لنواحٍ عديدةٍ من الحياة.[١]


أصناف الوعي

يُصنّف الوعي إلى عدة أصنافٍ نتيجة اختلاف مدلولاته من مجالٍ إلى آخر؛ حيث يقرنه البعض باليقظة، في حين يقرنه البعض الآخر بالشعور، الذي يتضمن جميع العمليات السيكولوجية الشعورية، ولكن يمكن جعل الدلالة العامة للوعي على أنّه نشاط معين فكري، أو تخيلي أو يدوي يتمّ ممارسته، ومن هنا يُصنف الوعي إلى ما يلي:[١]

  • الوعي العفوي التلقائي: مسؤول عن تكوين أساسنا ممارستنا لنشاط محدد، دون بذل مجهوداً ذهنياً كبيراً؛ حتى لا يمنعنا من ممارسة أنشطة أخرى تتطلب تفكيريّاً ذهنيّاً.
  • الوعي التأملي: على العكس من الصنف الأول؛ لأنّه يتطلب مجهوداً ذهنيّاً كبيراً، بحيث يركز على مجموعة من القدرات العقليّة كالإدراك، والذكاء، إضافةً للذاكرة.
  • الوعي المعياريّ الأخلاقي: من خلاله يقوم الإنسان بإصدار أحكامه على الأشياء؛ فإمّا أن يقبلها أو يرفضها، بالاعتماد على قناعات أخلاقية يمتلكها.[٢]
  • الوعي الحدسي: يكون مباشراً وفجائيّاً، وهذا يمكننا من إدراك العلاقات، والأشياء، والمعرفة دون الحاجة للاستدلالات.[٣]


الوعي بالتفكير في الذات

يرى هيغل بأنّ الإنسان هو المخلوق الوحيد الموجود الذي يستطيع أن يعي ذاته؛ لأنّه موجود كباقي الأشياء الأخرى الموجودة في الطبيعة، غير أنّه موجوداً لذاته وكيانه، أمّا باقي الأشياء فإن وجدت فهي موجودة نتيجةً لكيفية واحدة، ومن هنا يجب على الإنسان أن يعيش ويتعايش بوصفه موجوداً من أجل ذاته؛ كونه مدفوعاً لهذا الهدف سواء مما يتلقاه مباشرةً، أو ممّا يُعرض عليه خارجيّاً.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Kristian Marlow (1/3/2013), "What is Consciousness?"، www.psychologytoday.com, Retrieved 28/6/2018. Edited.
  2. Christopher Chase (29/10/2016), "Characteristics of an Evolved Human Consciousness"، upliftconnect.com, Retrieved 28/6/2018. Edited.
  3. Russell T Hurlburt Ph.D. (31/10/2011), "Sensory Awareness: Why People (Including Scientists) Are Blind to It"، www.psychologytoday.com, Retrieved 28/6/2018. Edited.
  4. "What is Self-Awareness and Why Does it Matter? [Meaning + 5 Tips"], positivepsychologyprogram.com,7/1/2017، Retrieved 28/6/2018. Edited.