مفهوم الوقاية الصحية في الإسلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٦
مفهوم الوقاية الصحية في الإسلام

مفهوم الوقاية الصحيّة

يدلّ مفهوم الوقاية الصحيّة في الإسلام على الأساليب الشرعيّة والعلميّة التي أشار إليها القرآن والسنّة النبوية المطهرة لحفظ النّاس من شرور الأمراض والأوبئة، وتحقيق الوقاية الكافية لهم من أيّ أذى ممكّن أن يلحق بهم، ويسبّب لهم المعاناة والألم، فمقاصد الشّرع الحكيم كثيرة من بينها مقصد حفظ النّفس الذي لا يتمّ تحقيقه إلاّ بتحقق مفهوم الوقاية الصحيّة في المجتمع.


منهج الشريعة في تحقيق الوقاية الصحيّة

  • حثّ النّبي عليه الصلاة والسلام المسلمين على ضرورة اتباع سلوكيّات معيّنة في الحياة لدرء الأمراض والأوبئة عنهم، ففي الحديث الشريف قوله: (غطُّوا الإناءَ، وأوكوا السِّقاءَ، فإنَّ في السَّنةِ ليلةً ينزلُ فيها وباءٌ، لا يمرُّ بإناءٍ ليسَ عليهِ غطاءٌ، أو سقاءٍ ليسَ عليهِ وِكاءٌ، إلَّا نزلَ فيهِ من ذلِكَ الوباءِ. وفي روايةٍ: فإنَّ في السَّنةِ يومًا ينزلُ فيهِ وباءٌ)[صحيح مسلم] ولا شكّ في أنّ اتّباع هذا السلوك في الحياة هو أسلوب وقائي ضد أيّ أوبئة أو أمراض محتملة قد تجد ضالتها في الأواني المكشوفة، والسّقاء المفتوح.
  • الحثّ على الطهارة في الحياة باعتبارها سلوكاً إنسانياً له الكثير من الأجر والثواب، فالله سبحانه وتعالى يحبّ التوابين ويحبّ المتطهّرين، ومن مظاهر هذه الطهارة في حياة المسلم وضوؤه للصّلاة، وغسله من الجنابة، وإنّ استخدام الماء أكثر من مرّة في اليوم واللّيلة هو بلا شكّ أسلوب وقائي ضد الأمراض حيث يزيل الأدران والأوساخ التي قد تصيب الإنسان من محيطه.
  • اتّباع أسلوب الحجر الصحيّ، فقد تكلّم النبي عليه الصلاة والسلام عن الوقاية الصحيّة ضدّ الأمراض والأوبئة حينما تكلّم عن مرض الطّاعون حيث وضع أسس الحجر الصحيّ حينما نهى عن الخروج من الأرض التي يكون فيها هذا الوباء حتّى لا يصيب الإنسان غيره بهذا المرض، وإذا قدم الإنسان إلى أرضٍ ينتشر فيها الوباء فلا يدخل عليهم حتّى لا يصيبه ما أصابهم.
  • النهي عن مجامعة الحائض والنّفساء، وكذلك النّهي عن إتيان النّساء في أدبارهنّ، وكلّ تلك السلوكيّات التي ممكن أن تسبّب الأمراض والأوبئة، وقد أدرك النّاس حكمة تحريمها عندما رؤوا وعاينوا أضرارها .
  • الدعوة إلى ترك المنكرات والأفعال التي تسبّب الأمراض المختلفة، فقد حرّمت الشريعة الإسلاميّة الزنا واللواط لما فيهما من الأضرار الصّحيّة، والآفات الاجتماعية.
  • وجوه الإعجاز الطبي في السنّة النبوية الشريفة التي تدلّ على منهج الشريعة في الوقاية الصحيّة للإنسان، ومنها حديث الذبابة، وفيه أنّه إذا وقعت الذبابة في إناء أحدنا فإنّ عليه أن يغمسها جميعاً في الإناء، ذلك أنّ في أحد جناحيها داء، وفي الآخر دواء، وهو ما أكّده العلم الحديث.