مفهوم تصميم المنهج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم تصميم المنهج

مفهوم تصميم المنهج

هُوَ عبارةٌ عن الأسلوب الذي يُساهمُ في وضع المنهج ضمن إطارٍ تعليميٍّ مُحدّد، ويساعدُ المعلّم في معرفة كافة المكونات التفصيليّة للمَنهج الدراسي الذي سيَدرسه، وأيضاً يعرفُ تصميم المنهج، بأنه الوسيلةُ التي تجمع كافة محتويات المنهج الدراسي، مثل: الأهداف، وطُرق التقييم، والوسائط المساندة، والأنشطة المتعددة، وحلول لأسئلة كتاب المنهج، وغيرها من المحتويات الأخرى، ويساهم ذلك في دعم الأسلوب التدريسي عند المعلمين، وجعلهم أكثر قدرة على التفاعل مع الطلاب، والاستفادة من الوقت المُخصص للحصة الدراسية بكفاءة.


أُسس تصميم المنهج

يعتمدُ تصميم المنهج على مجموعةٍ من الأسس، وهي:

  • الأساس الفلسفي: هو الأساس الذي يهدفُ إلى تصميم المنهج وفقاً للفكر السائد في المجتمع، أو الدولة لذلك من المهم أن يكون المنهج مناسباً لطبيعة الثقافة العامة المرتبطة بالفلسفة الشعبية عند الناس، حتى يكون المنهج مقبولاً، وقابلاً للتطبيق.
  • الأساس الاجتماعي: هو الأساس الذي يعكسُ طبيعة مجالات الحياة العامة ضمن محتوى المنهج، مثل: القيم الدينية، والعادات، والتقاليد التراثية، والتوجيهات الأخلاقية.
  • الأساس النفسي: هو الأساس الذي يهتمّ بإدراكِ الطبيعة النفسيّة عند الطلاب، بناءً على دراسة المراحل الدراسية، وتقييم أسلوب تفاعلهم معها، بالاعتماد على استشارة متخصّصين في علم النفس التربوي.
  • الأساس المعرفي: هو الأساس الذي يُصمّم المنهج الدراسي بالاعتماد على مجموعةٍ من المصادر، والمراجع المعرفيّة التي تُساهم في إثراء محتوى الكتاب المدرسي بمعلوماتٍ كافية حول موضوعاته.


أهمية تصميم المنهج

  • التركيزُ على كافةِ القضايا الأساسية التي تهمُ الفرع المنهجي للكتاب، مع الحرص على أن تناسب المرحلة الدراسيّة المُخصّصة لها.
  • يُساهمُ في الحصول على نسخٍ منهجية من الكُتبِ الدراسية، تتميّزُ بجودتها العالية في الطباعة، والنسخ.
  • يحقّقُ الفائدة المعرفية المطلوبة من المحتوى التعليمي، ضمن القواعد، والتعليمات المُخصّصة لتطبيق المَنهج داخل الغرفة.


خصائص تصميم المنهج

يتميزُ تصميم المنهج بالخصائص التالية:

  • يعتمدُ على إحدى نظريّات التعليم المطبّقة في إعداد المناهج الدراسية.
  • يحصلُ على كافة المعلومات الخاصة به من المنظومة التعليميّة المُطبّقة في وزارة التربية والتعليم، ويعتمدُ على أسس تصميم المناهج العالمية المُتّفق عليها دولياً.
  • يقبلُ التطور عند وجود أسبابٍ تهدفُ إلى إعادةِ تصميم المنهج مجدداً.
  • يعتمدُ اعتماداً مباشراً على التغذية الراجعة المقدمة من المعلمين، والطلاب ممّا يساهم في تطوير تصميم المنهج بشكلٍ أفضل.
  • يجبُ أن يتميزَ بالدقة بكافة المعلومات الواردة فيه، ومن الواجب على مصممِ المنهج تجنّب الوقوع في الأخطاء سواءً في محتوى المادة الدراسية، أو في صياغة النصوص، والمعارف الأخرى ضمن محتوياتها.


نماذج تصميم المنهج

يعتمدُ تصميم المنهج على تطبيق النماذج التالية:

  • النموذج الهيكلي: هو من أسهل أنواع النماذج المُستخدمة في تصميم المنهج، ويعتمدُ على توفير أمثلة مرسومة حول العديد من الموضوعات الدراسية التي تحتاجُ إلى استخدامِ رسوماتٍ توضيحية لها، مثل: رسم التضاريس الجغرافية في الأرض.
  • النموذج الرياضي: هو النموذج الذي يرتبطُ مع المواد التي تحتوي على معادلاتٍ رياضية، مثل: الرياضيات، والفيزياء ويساهم في توضيح القوانين المستخدمة في حل هذه المعادلات، والرموز الرياضية العامة.
  • نموذج المفاهيم: هو النموذج الذي يحتوي على كافة التعريفات، والمصطلحات التي توجد في الكُتب المدرسية، مع الحرص على تفسيرها بوضوح.