مفهوم جودة المراجعة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٥٤ ، ٣١ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم جودة المراجعة

جودة المراجعة

مفهوم جودة المراجعة واسع ومعقد، حيث إنّ هناك مفاهيم متعددة لجودة المراجعة، فكل مفهوم يركّز على جانب من جوانب جودة المراجعة، فقد ربط البعض مفهوم جودة المراجعة باكتشاف المخالفات والأخطاء الجوهريّة، في حين ركّز البعض على أنّ هناك عوامل أخرى تتعلق بالعميل محل المراجعة، وتؤثّر في جودة المراجعة.


كما أنَّه لا يمكن ربط مفهوم جودة المراجعة بمخاطر المراجعة؛ لأنَّ مفهوم الجودة لا يتوقف فقط على تقليل مخاطر المراجعة، بل إنَّ تدني الجودة وضبط المخاطر هو من أحد العوامل المؤثّرة على الجودة.


بناءً على ما تقدم يمكنا القول بأنَّ مفهوم جودة المراجعة هو: التزام المراجع بالمعايير المهنيّة للمراجعة، وآداب وقواعد السلوك المهني، وإرشادات المراجعة، والقواعد والإجراءات التي تقوم بإصدارها المنظمات التي تُعنى بمهنة المراجعة والمحافظة على نزاهة واستقلال مراجع الحسابات، بما يكفل تحقيق الأهداف المتوقعة للأطراف ذات الصلة.


أبعاد مفهوم جودة المراجعة

  • التخطيط الجيّد لعمليات المراجعة.
  • التأهيل العملي والعلمي للمراجع.
  • جودة التنفيذ في العمل الميداني.
  • الالتزام بمعايير المحاسبة والمراجعة الصادرة عن المنظمات المهنيّة المعنيّة بالمهنة.
  • تحقيق أهداف المراجعة في الوقت المطلوب وبالمستوى المناسب.


فوائد جودة المراجعة

  • تُمكّن المستفيدين من خدمات المراجعة في اتخاذ القرارات السليمة.
  • تَعمل على تحسين وثائق وأوراق العمل، وتساهم على العمل بروح الفريق.
  • تَحرص على تعيين مراجعين ذوي قدرة وكفاءة عالية.
  • تَزيد ثقة الجمهور وتحسّن من نظرة المجتمع لمهنة مراجعة الحسابات.
  • تُعدّ وسيلة تسويقيّة مقنعة تمكّن مكاتب المراجعة من المحافظة على النوعيّة الجيّدة من العملاء، وجذب عملاء جدد في ظل التنافس بالسوق.
  • تُقلل من الأخطاء العمليّة.
  • تُساهم في موضوعيّة أكبر في أداء الأعمال والحفاظ على الاستقلاليّة في العلاقات مع العملاء.
  • تعتبّر قاعدة متينة لمراجعة أعمال شركات أخرى.


مخاطر عدم تحقيق جودة المراجعة

  • مخاطر يتحملها مكتب المراجعة نفسه، ونذكر منها:
    • فقدان أو تدني سمعة هذا المكتب عند العملاء، ممّا قد يؤدّي لخسارة نصيبه السوقي والتنافسي.
    • زيادة تهديد المؤسسات الحكوميّة بالتدخل في تنظيم مهنة المراجعة.
    • زيادة التكاليف الناتجة عن إقامة عملاء المكتب دعاوى قضائية ضد المكتب، بالإضافة لمطالبتهم بتعويضات وهو ما يُطلق عليه اسم "المسؤوليّة القانونية تجاه الغير".
    • إهدار موارد بشريّة وماليّة من أجل المحاولة في تدارك ذلك القصور وتصحيح الانحرافات، وهو ما يسمى بـ "تكاليف الفشل الداخلي والخارجي".
  • مخاطر يتحمّلها المجتمع أو كما يُطلق عليها "التكاليف الاجتماعية للجودة" وتتمثل هذه المخاطر في الخسائر التي يتعرّض لها العملاء بسبب اتخاذهم لقرارات لاعتمادهم على تقارير المراجعة قليلة أو متدنيّة الجودة.