مفهوم حماية الطفل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٨ ، ٤ سبتمبر ٢٠١٦
مفهوم حماية الطفل

الطفولة

الطفولة أولى المراحل التي يمر بها الإنسان، وتستمر منذ ولادته إلى سن البلوغ، ويكون الطفل في هذه المرحلة ضعيفاً وبحاجة إلى الرعاية والاهتمام وتقديم الخدمات، كما أنه لا يستطيع الدفاع عن نفسه من المخاطر، ونتيجة كثرة الإساءات التي تحدث لبعض الأطفال اتجهت المنظمات العالميّة إلى البحث عن طرقٍ لحماية الطفل وإعطائه حقوقه المشروعة التي قد تُسلب منه بسبب ضعفه، وقد أَلْزمت هذه المنظمات الحكومات في الدول بالمواثيق الصادرة منها، وقد استطاعت فعلاً حماية الأطفال من الإساءة نتيجة فرض العقوبات على من يخترق قوانينها بالنسبة للدول الأعضاء.


مفهوم حماية الطفل

حماية الطفل هي عبارة عن مجموعة القواعد والأطر والإجراءات التي يتم اتخاذها لمنع وقوع الإساءة ضد الطفل مثل العنف والاستغلال، والمحافظة على كرامته ورفاهيته، وذلك من أجل تعزيز ثقة الطفل بنفسه ليخرج شاباً سوياً ومتزناً لا يعاني من الأمراض النفسيّة وبالتالي تعمير المجتمع وزيادة رفعته.


تعريف الإساءة للأطفال

والمقصود بالإساءة كل فعل يقع على الطفل بشكلٍ متعمّد يؤدي إلى إصابته بالأذى سواء كان هذا الأذى نفسياً أم جسدياً، وقد تم تقسيم هذه الإساءة إلى:

  • الإساءة الجسديّة: وهي استخدام القوة المبالغ فيها مع الطفل مما يؤدي إلى الإضرار بجسد الطفل وقد تترك علاماتٍ، مثل الضرب والحرق والجرح.
  • الإساءة النفسيّة: وهي الأفعال التي يتم فيها إذلال الطفل أو تعريض كرامته للسوء، مثل مناداته باسم سيئ أو التوبيخ المستمر والانتقاص من قيمته.
  • الإساءة الجنسيّة: وهي استغلال الطفل جنسياً.
  • الإهمال: ويقصد به عدم تلبية متطلبات الطفل النفسيّة والجسديّة مثل المأكل والمشرب والحب والرعاية.


تعريف استغلال الأطفال

الاستغلال هو استخدام الطفل من أجل تلبية متطلباتٍ أو مصالح أو فائدةٍ لشخصٍ آخر، ويتم فيها تعريض الطفل للخطر والضرر مثل المعاملة غير العادلة والقسوة والعمل لساعاتٍ طويلةٍ مقابل الأجر الزهيد.


تعريف العنف ضد الأطفال

العنف هو كافة أشكال الضرر الذي قد يلحق بالطفل، وحسب منظور منظمة الصحة العالميّة (2002) يعني العنف الاستخدام المتعمد للقوة أو للطاقة البدنيّة ضد أي طفلٍ سواء من قِبل فردٍ واحدٍ أم مجموعةٍ من الأشخاص، وقد يؤدي ذلك إلى إيقاع الضرر للطفل بشكلٍ فوري أو محتمل كما قد يهدد حياته وبقاءه على قيد الحياة.


حماية حقوق الأطفال في الإسلام

كان الإسلام سبّاقاً في حماية الأطفال من الإساءة فتم تحريم وأْد البنت الذي كان يتبعه الناس في الجاهليّة، فأكرمها وأعزها وأعطاها حقوقاً كما هي حقوق الذكور، كما أنه أوجب على الوالدين تأمين الغذاء والكساء والمسكن للأطفال واختيار الأسماء الجيدة ذات المعنى اللطيف، إرضاع الطفل لمدة عامين.