مفهوم دول الساحل الأفريقي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٥ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٦
مفهوم دول الساحل الأفريقي

الساحل الأفريقي

منطقة الساحل الأفريقيّ هي السافانا الاستوائية التي تقع في أعلى منتصف قارة أفريقيا، وتُشكّل شريطاً جُغرافياً متصلاً وشبه طوليّ الشكل يمتد من البحر الأحمر شرقاً حتى المحيط الأطلسي غرباً، وتمتد عبر خطوط العرض في جنوب القارة ووسطها وشمالها، وهي منطقة شبه قاحلة تحد الصحراء الكبرى من الجنوب، وتقارب مساحتها عشرة ملايين كيلومتراً مربعاً؛ معظمها صحراء جرداء وغير صالحة للزراعة، ويزيد عدد السكان فيها عن المئة مليون نسمة بقليل، وتعدّ من الدول الأفقر عالميًّا؛ فيما يرتفع معدل الخصوبة فيها، وتنخفض معدلات النمو الطبيعيّ، بسبب انتشار الأُميّة، وضعف المؤشرات الاقتصادية للمنطقة، وفي هذا المقال سوف نتعرّف على دول الساحل الإفريقي، وطبيعة مناخها.


دول الساحل الأفريقي

هي الدول التي تقع في المنطقة الاستوائية السابق تعريفها، وتضمّ عشر دول إفريقية، وهي من يمين الساحل إلى يساره كالتالي:

  • إريتريا.
  • السودان.
  • تشاد.
  • نيجيريا.
  • النيجر.
  • الجزائر.
  • بوركينا فاسو.
  • مالي.
  • موريتانيا.
  • السنغال.


المناخ والظروف البيئيّة

يُعتبر مناخ دول الساحل الأفريقي مناخاً استوائياً قاسياً، حاراً ومشمساً وجافاً، وهبوب الرياح فيه دائم على مدار العام، كما أنّ سقوط الأمطار على هذه المنطقة شحيح بالمجمل وغير منتظم؛ فغالباً ما تسقط الأمطار خلال شهر واحد أو اثنين فقط، في حين ينقطع هطول الأمطار بقية الأشهر الأُخرى من السنة، وتتراوح نسبة هطول الأمطارعلى منطقة الساحل الإفريقي، ما بين مئة إلى ستمئة مليمتر سنوياً؛ لكن الدول الأقرب إلى البحر كالسنغال تهطل الأمطار فيها بكميات قليلة سنوياً، لذا فإنّ مناخها أكثر اعتدالاً من الدول التي تقع في منطقة الوسط، كونها مناطق حبيسة وصحروايّة.


تعاني منطقة الساحل الأفريقي من مشكلات بيئية مُتفاقمة؛ كتدهور المياه، والتصحّر، ونقص الموارد الطبيعية، وذلك بسبب العديد من العوامل المختلفة؛ كإزالة الغابات، وزراعة المحاصيل المستمرة، وظاهرة الرعي الجائر، إلى جانب عدم انتظام هطول الأمطار، وغياب السياسات البيئيّة، والخلافات والصراعات المستمرّة، حيث ساهمت هذه العوامل مجتمعة في تحويل نسبة كبيرة من الساحل الإفريقي إلى أراضٍ قاحلة، وإلى انتشار المجاعات والأوبئة والأمراض؛ أبرزها: الملاريا، والسل الرئوي.


سمات عامة لدول الساحل الإفريقي

  • تتعرّض معظم دول الساحل للجفاف الموسمي؛ والذي يؤدّي إلى نفوق ملايين من الماشية، وضعف الإنتاج الزراعي.
  • نسب الأمية في دول الساحل من أعلى المعدلات عالميًاً.
  • تقع أربع دول هي النيجر، وتشاد، ومالي، وموريتانيا ضمن قائمة أفقر خمس عشرة دولة في العالم؛ وتعدّ النيجر الدولة الأفقر في العالم.
  • تتسم بالضعف الشديد في البنية التحتيّة، وتدنّي الخدمات.
  • يعاني معظم دول الإقليم من المديونيّة، ممّا يجعلها تحت رحمة المساعدات، والمنح الدولية.
  • تُعتبر بعض دول الساحل محطّة دولية لتجارة المخدرات، والهجرة غير الشرعية نحو الدول الأوروبية.