مقال قصير عن حقوق الجار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٥٨ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٨
مقال قصير عن حقوق الجار

الحقوق العامة للجار

وضّح الإمام الغزالي العديد من حقوق الجار على جاره، ومنها ما يأتي: إفشاء السلام، وعدم الإطالة معه في الكلام، وزيارته في مرضه، وتعزيته عند مصيبته، وتهنئته بأفراحه، ومشاركته الفرح والسرور، والتلطف في معاملة أبنائه، والصفح عن زلّاته، وعتابه برفق عند هفواته، وغضّ البصر عن عوراته، وإعانته في حاجاته، وإرشاده فيما يجهل من أمر دينه ودنياه، وعدم إزعاجه، وعدم إيذائه، وعدم الغفلة عن ملاحظة داره أثناء غيابه، وعدم سماع ما يقوله عدوه عنه.[١]


الإحسان إلى الجار

أوصى النبي الكريم محمد صلّى الله عليه وسلّم بالإحسان إلى الجار وإكرامه، حيث يقول في الحديث النبوي الشريف: (( مَن كان يؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُحسِنْ إلى جارِه، ومَن كان يؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيُكرِمْ ضَيفَه، ومَن كان يؤمِنُ باللهِ واليومِ الآخِرِ فلْيقُلْ خَيرًا أو لِيسكُتْ.))،[٢] وتتعدد صور الإحسان إلى الجار، ومنها ما يأتي:[٣]

  • التهادي بين الجيران، وعدم تحقير الهدية مهما كانت قيمتها.
  • تفقد الجيران بالطعام.


حل مشاكل الجار وقضاء مصالحه

يُعتبر حل مشاكل الجار وقضاء حاجاته أحد أهم حقوق الجار على جاره، فلا بدّ من أن يتعايش الجار بجسده وروحه مع من يُجاورهم، ويهب من أجل حل مشاكل جيرانه وقضاء حوائجهم، وتجنب قول أنا لا أستطيع حل مشاكلي حتّى أحل مشاكل غيري؛ إذ يجب أن يكون الجار في حاجة أخيه حتّى يكون الله في حاجته، وهذا ما جاء في الحديث النبوي: (( المسلمُ أخو المسلمِ ، لا يظلِمُه ولا يُسلِمُه . من كان في حاجةِ أخيه ، كان اللهُ في حاجتِه . ومن فرَّج عن مسلمٍ كُرْبةً ، فرَّج اللهُ عنه بها كُرْبةً من كُرَبِ يومِ القيامةِ . ومن ستر مسلمًا ، ستره اللهُ يومَ القيامةِ))[٤].[٥]


حقوق أخرى للجار

تتعدد حقوق الجار على جاره، ومنها ما يأتي:[٥]

  • عرض العقار أو الأرض على الجار قبل غيره من الناس عندما يكون هناك بيع.
  • التيسير على الجار، وإقراضه عندما يمرّ بضائقة مالية، فهذا أحد أبواب التعاون بين المسلمين.
  • نصرة الجار ظالماً أو مظلوماً، وتكون نصرة الجار الظالم من خلال منعه عن ظلمه وبطشه.
  • تعليم الجار العلم الشرعي، واصطحابه إلى المساجد ومجالس العلم.
  • إحسان الظن بالجار.
  • عدم الإساءة وعدم إيذاء الجار.
  • الصبر على أذى الجار.
  • عدم حسد الجار إذا آتاه الله من فضله.


المراجع

  1. د. خالد سعد النجار، "حسن الجوار"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-12-2018. بتصرّف.
  2. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبو شريح العدوي الخزاعي الكعبي، الصفحة أو الرقم: 48 ، صحيح.
  3. "الجار في سنة النبي المختار صلى الله عليه وسلم"، www.articles.islamweb.net، 11-9-2011، اطّلع عليه بتاريخ 4-12-2018. بتصرّف.
  4. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 2580 ، صحيح.
  5. ^ أ ب الشيخ ندا أبو أحمد (2-7-2012)، "حقوق الجار"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 4-12-2018. بتصرّف.