مقومات الإنتاج الزراعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٣:٣٠ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٦
مقومات الإنتاج الزراعي

الإنتاج الزراعي

الإنتاج الزراعي: هو نوعٌ من أنواع عمليات الإنتاج المرتبطة مباشرةً بقطاعِ الزراعة، والتي تعتمدُ على توفير كمياتٍ كافيةٍ من المنتجات الزراعيّة، والتي تشملُ الخضراوات، والفواكه بأنواعها، وأيضاً يُعرّفُ الإنتاج الزراعي بأنّه مجموعةٌ من الطُرق المستخدمة في توفيرِ منافع من المزروعات الموسميّة، من خلال الحرص على تنميتها، وزيادة كميتها لتغطيةِ الحاجات العامة للمجتمع، ثمّ تصدير الفائض من الإنتاج الزراعي ممّا يساهمُ في دعمِ القطاع الاقتصاديّ للدول.


فوائد الإنتاج الزراعي

  • الفائدة المحليّة: هي الفائدة التي تشكلُ جزءاً من الدخل العام للدول؛ إذ يتمُّ توفير الإنتاج الزراعيّ ضمن الأسواق المحليّة، ممّا يحقق الاكتفاء الذاتيّ المعتمد على القطاع الزراعي كأحدِ المكوّنات الرئيسيّة.
  • الفائدة الاقتصاديّة: هي الفائدة المترتبة على عاملِ التصدير الاقتصاديّ، والتي ترفعِ ثمن المنتجات الزراعيّة التي يتمُّ نقلها من الدولة الأصلية إلى الدول الأخرى، وتشكل هذه الفائدة نسبةً من الأرباح المالية العامة.
  • فائدة المخزون: هي الفائدة التي تعتمدُ على فكرةِ تخزين الإنتاج الزراعيّ الذي يمكنُ تخزينه لأطولِ فترةٍ زمنيةٍ ممكنةٍ، لتوفير حصصٍ غذائيّةٍ للسكان تساهمُ في الحمايةِ من قلةِ المخزون الغذائيّ، ومن الأمثلة على ذلك: تخزين القمح، والشعير، والزيتون، وغيرها من المنتجات.


مقوّمات الإنتاج الزراعي

التربة

هي العنصر الأساسيّ الذي يعتمدُ عليه الإنتاج الزراعي في تحقيقِ الأهداف الخاصّة به؛ إذ تشكلُ التربة القاعدة الرئيسيّة، والأولى التي تتمّ زراعة المنتجات الزراعيّة فيها، وكلّما كان نوع التربة مناسباً للمزروعات، ساهم ذلك في زيادةِ كفاءة الإنتاج الزراعي، وتحسين نوعية وكمية المزروعات التي يتمُّ الحصول عليها.


المُناخ

هو مجموعةُ العوامل الجويّة التي تؤثر على الإنتاج الزراعي، لذلك يحرصُ المزارعون على زراعةِ المنتجات الزراعيّة بناءً على طبيعة المناخ، فبعضُ أنواع المزروعات تُزرعُ في فصل الشتاء، مثل: الملفوف، والبازيلاء، والفواكه الحمضية، وأنواع من المزروعات تزرعُ في فصل الصيف، مثل: البندورة، والموز، والباذنجان.


الأمطار

هي كمية هطول مياه الأمطار على منطقةٍ ما، والتي تؤثر بشكلٍ إيجابي في الإنتاج الزراعي، إذ توفر مياه الأمطار نمواً مستمراً للمنتجات الزراعيّة، ومضاعفة كمياتها، وخصوصاً عند تخزين كميّة من مياه الأمطار التي تحافظ على المخزونِ المائي الذي يساعد المزارعين في ريِ المحصول الزراعي بالاعتمادِ على جداول زمنيّة محدّدة.


الضوء

هو نسبة تعرّض المزروعات لأشعةِ الشمس؛ إذ يساهمُ سقوط الضوء يومياً على النباتات المزروعة إلى دعمِ نسبةِ الإنتاج الزراعيّ؛ لأنّ الضوء يدعمِ عملية البناء الضوئي في النباتات، والتي تؤدّي إلى تزويدها بمجموعةٍ من المغذيات الطبيعيّة ممّا يحافظ على تنميةِ المحاصيل الزراعيّة، الأمر الذي يدعمِ الإنتاج الزراعي.