مكونات البذرة

كتابة - آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ١٨ أبريل ٢٠١٦
مكونات البذرة

البذرة

تعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Seed)، هي المكون الأساسي للنبات عموماً، ولكافة أنواع الفواكه، والخضراوات، وتعرف أيضاً بأنها وسيلة من وسائل إنتاج أصناف جديدة من النباتات التي تعتمد على النبتة الرئيسية، أو التي يطلق عليها مسمى النبتة الأم، وتحتوي البذرة على الطاقة اللازمة لدعم النبات من أجل النمو، بمساعدة وسائل البيئة الأخرى، مثل: الماء، وأشعة الشمس، وغيرهما.


تمر البذرة في النباتات بحالتين للتكوين، أو ما تعرف بأنماط التطور، وهما الحالة الأولى والتي تسمى لا إندوسبيرمية، والتي تخزن كافة المواد الغذائية من أجل دعم النبتة للاستمرار بالحياة، أما الحالة الثاني فتعرف باسم إندوسبيرومية، والتي تبدأ فيها النباتات بالانقسام ثنائي الخلية، والذي ينتج عنه ظهور فلقتين من أجل إنتاج جيل جديد من النباتات، أو الثمار، أو الزهور، أو غيرها.


عندما تصبح النباتات جاهزة لإنتاج بذور جديدة، تنتج نسيجاً داخلياً يطلق عليه مسمى سويداء البذرة، والذي يغطي كافة أماكن نمو البذور في النبتة، والذي يحافظ عليها من التعرض لأية عوامل تؤدي إلى تلفها، كما أنه يسعى إلى تزويدها بحاجتها الكافية من الغذاء، والطاقة حتى تتكون البذرة بشكلها الكامل، ومن الأمثلة على نباتات البذور: الفلفل، والباذنجان، والخيار.


مكونات البذرة

تتكون كل بذرة من بذور النباتات من ثلاثة مكونات رئيسية، وهي:


الغلاف

هو الذي يغطي كافة المكونات الداخلية لكل بذرة، ويحميها من المؤثرات الخارجية المحيطة بها، ويعتمد نوع الغلاف، على طبيعة كل بذرة، فمثلاً: بذور الفول غلافها جلدي، أما بذور البطيخ فغلافها خشبي، وبذور اللوز غلافها رقيق، ويساهم غلاف البذرة في دخول الماء إليها من أجل حصولها على الغذاء الكافي لها.


الفلقتان

هما اللتان تحتويان على النسيج الداخلي المكون للبذرة، كما أنهما تساهمان بإرسال الغذاء إلى جنين البذرة، من أجل المحافظة على نموه، وتطوره، وقد تحتوي بعض البذور على فلقة واحدة مثل: الأرز، والشعير فتسمى البذور ذات الفلقة الواحدة، وقد تحتوي على فلقتين فتسمى البذور ذات الفلقتين، مثل: العدس، والحمص.


الجنين

هو النبات الذي يستعد للنمو داخل البذرة، وعندما تتوافر كافة الظروف، والعوامل البيئية المناسبة له يصبح جاهزاً لإنتاج نبات جديد يشبه النبتة الأم بكافة صفاتها، وشكلها الخارجي، أو قد يتميز بشكل مختلف عن النبات الأم في حال وجود عوامل زراعية، أو تدخل بشري أدى إلى حدوث تغيير في طبيعة النبات الجديد.


أنواع البذور

تقسم أنواع البذور إلى النوعين التاليين:

  • البذور المغطاة: هي البذور التي توجد في النباتات التي تسمى مغطاة البذور، والتي تكون كافة بذورها موجودة داخل الثمرة، وكلما نضجت ثمارها، كلما ازداد حجم بذورها، ومن الأمثلة عليها: نبات البازلاء.
  • البذور غير المغطاة: هي البذور التي لا تكون مغطاة بأي غطاء يحميها من قبل النباتات، وتعد بذور معظم أنواع الأشجار من البذور غير المغطاة، ومن الأمثلة عليها: أشجار الصنوبر.