مكونات الخلية العصبية

كتابة - آخر تحديث: ٢٢:٠٨ ، ٤ أكتوبر ٢٠١٦
مكونات الخلية العصبية

الخلية

الخلية هي الوحدة التركيبيّة والوظيفية في جسم الكائن الحي، وقد قام العالم روبرت هوك عام 1665م بتسميتها بهذا الاسم، حين قام بمشاهدة قطعة من الفلين بواسطة المجهر، فلاحظ وجود حجرات عديدة تُشبه خلية النحل، فأطلق عليها اسم الخلية، وتُعتبر الخلية أصغر جزء حي في الكائنات الحية والتي تستطيع العيش منفردة، وتُنتج الخلايا من انقسام الخلية بعد عملية نموّها، ويُطلق على مجموعة من الخلايا المتشابهة في التركيب والتي تقوم بنفس الوظيفة باسم النسيج، وهناك أنواع عدّة من الخلايا في أجسام الكائنات الحيّة ولكلّ نوع وظيفته الخاصّة، وفي هذا المقال سنتحدّث عن نوع معيّن من الخلايا وهي الخلايا العصبيّة، والتي لها دور مهمّ في تركيب أجسام الكائنات الحيّة.


مكوّنات الخلية العصبية

تتكوّن الخلية العصبيّة من ثلاثة أجزاء رئيسيّة وهي:


جسم الخلية

جسم الخلية هو أكبر جزء فيها، ويختلف من خلية الى أخرى، حيث إنّ له أشكال مختلفة منها: البيضاوي، أو المستدير، أو النجمي، أو المغزلي، وتكون بداخله نواة مستديرة، تحتوي بداخلها على نواة أخرى واحدة أو أكثر، وتكون محاطة بالسيتوبلازم (ويسمى أيضاً النيروبلازم)، والذي يحتوي على جهاز غولجى، والميتوكوندريا، والليزوزومات، والشبكة الإندوبلازمية، وعلى تراكيب أخرى ومنها: الليفيات العصبية، وأجسام نسل (وتسمى أيضاً السايتوسكيليتون) وهي عبارة عن حبيبات تقوم بتخزين المادّة الغذائية بداخلها، ومن وظائف جسم الخلية أنّه قادر على إنتاج البروتين والإنزيمات والطاقة اللازمة لأداء وظيفتها، وبما أنّ الخلية العصبية لا تحتوي على الأجسام المركزية فهي بذلك لا تنقسم ولا تتجدد.


الزوائد الشجرية

سمّيت بهذا الاسم لأنّها تشبه الشجرة في شكلها، ويتراوح عددها من (100-1000) زائدة، والتي تتكوّن من محور أساسي ويعتبر محور العصبون أو التغصنات، كما أنّها تحتوي على نواة الخلية، ووظيفتها نقل الإشارات الكهروكيميائية العصبية من وإلى العصبونات في الخلايا المجاورة، وذلك من خلال الزوائد أو ما يسمّى بالتغصّنات، وتسمّى منطفة التواصل بين الخلايا بالمشابك العصبيّة أو المشتبكات العصبية، وتقسم الخلايا العصبية حسب عدد الزوائد إلى ثلاثة أقسام وهي: أحادية الزوائد، وثنائية الزوائد، ومتعدّدة الزوائد.


المحور

المحور هو امتداد خلوي طويل محاط بغشاء، ويقوم بنقل السيّالات العصبيّة على شكل سيالات كهربائية تسمّى جهد الفعل، بعيداً عن جسم الخلية، وقد تحتوي الخلية العصبيّة على محور واحد كما في الأعصاب الطرفية، وأحياناً قد لا تحتوي على محور كما في الخلايا العصبيّة المغذّية للعين والدماغ، وأيضاً قد تحتوي على أكثر من محور، وتكون متشعّبة ومتصلة بالخلايا الأخرى، وينتهي طرفها بتفرّعات يطلق عليها النهايات العصبيّة.