مكونات الكيراتين للشعر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٢٦ ، ٢٥ مارس ٢٠١٨
مكونات الكيراتين للشعر

الفورمالدهيد

يُعرف الكيراتين بأنّهُ البروتين الذي يدخل في تركيبة الشعر، والأظافر، والجلد، ويهدف العلاج بالكيراتين إلى ترميم بصيلات الشعر المتضررة والتالفة، وكذلك ترميم نهايات وأقفال الشعر المتقصفة والمتضررة حتّى تبدو مستقيمةً سلسة، يُطلق على الكيراتين العلاج البرازيلي، ويدخل في تصنيعه مادة الفورمالدهيلد بكمياتٍ كبيرة كما تدخل هذه المادة في معظم علاجات الشعر البرازيلية، وتُعتبر مادة الفورمالدهيد خطيرةً فعلياً وتم حظرها في عددٍ من البلدان كالاتحاد الأوروبي وكندا، في حين أنّه لم يتم حظرها في بعض البلدان كالولايات المتحدة لكنها في المقابل وضحت بمكوّنات الكيراتين وخطر مادة الفورمالهيد عن طريق الإدارة الاتحادية للسلامة والصحة المهنية (أوشا).[١]


تم إنشاء موقع إعلامي ليتم فيه معالجة الشعر بالعلاجات البرازيلية، وقد شكا العديد من أصحاب الصالونات ومصففي الشعر من مادة الفورملدهيد أثناء استخدامها لتنعيم الشعر والتعرض لها، وبينت التحقيقات عن وجود موادٍ خطرة في مكوّن الفيورمالديهايد، عدا عن ذلك يعتبر علاج الشعر بالكيراتين مكلفاً جداً ويتعدى المئة دولار، كما تترتب عليه مخاطر صحية خاصةً مع وجود مادة الفورمالديهايد، إلا أنّه توجد بدائل صحية طبيعية لترميم الشعر وتحسين مظهره يمكن اللجوء إليها كالفيتامينات لتحفيز نمو الشعر، وغيرها من الأمور الطبيعية التي تعالج الشعر.[١]


السيلوميثيكون

يعتبر السيلوميثيكون مكوّناً أساسياً يُستخدم في تركيب مادة الكيراتين، إلا أنّه أقل ضرراً على الشعر من مادة الفورمالدهيد، وأشبه بمادة السيليكون الشفافة، ولا رائحة له، كما يستخدم كقاعدة تذويب لمستحضرات التجميل والعناية بالشعر خلافاً لمادة الفورمالدهيد، تتميز مادة السيلوميثيكون بأنّها مادةً شفافة لا رائحة لها وتُزيد من ترطيب الشعر وتُستخدم كمذيبٍ وناقلٍ للمكوّنات الأخرى، وتتميز بخاصية تبخرها سريعاً بمجرد تطبيقها على الشعر أو على البشرة، وتكمن إفادته في جعل الشعر ناعماً أملس عند تطبيقه، مما يجعله مكوّناً مشهوراً باستخدامه للشعر والجلد.[٢]


الآثار الجانبية لاستخدام الكيراتين

يحتوي الكيراتين على كميةٍ كبيرةٍ من مادة الفورمالديهايد، وقد لاحظ بعض مصففي الشعر أثناء استخدام الكيراتين لمعالجة الشعر واستنشاق الأبخرة المتصاعدة أكثر من مرةٍ على التوالي منه أثناء تطبيقه على الشعر إصابة البعض بمشاكلٍ في الجهاز التنفسي وحدوث نزيفاً في الأنف، ووفق معايير السلامة الوطنية تبين بأنّ تطبيق الكيراتين والتعرض لمادة الفورماديهايد بقدر خمس مراتٍ من استعماله يسبب حدوث الأعراض المذكورة.[٣]


يفضل تجنب استخدام الكيراتين من قبل الحوامل، أو الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه مادة الفورمالدهيد، أو يشكون من مشكل الجهاز التنفسي، وبالرغم من أنّ للكيراتين فوائد أخرى عند تطبيقه على الشعر ومعالجته حرارياً، كاللمعان والنعومة إلا أنّه يفضل قبل تطبيقه من قبل الأشخاص أن يكونوا على درايةٍ وعلم بمكوّناته الكيميائية، وبالرغم من اعتقاد البعض أنّ محاولة تطبيق الكيراتين على الشعر مرةٍ واحدةٍ لن تضر الشعر ولا تؤذيه الحرارة وسيحتفظ شعرهم بالكيراتين الذي عولج به، لكن يفضل قبل تطبيقه من قبل الأشخاص أن يتم إعلامهم بمكوّناته، كما أنّ العاملين في المراكز التجميلية يتعرضون على المدى البعيد لمخاطر الكيراتين لاحتوائه على مكوّناتٍ سامة وبمستوياتٍ عالية، ويُنصح الأشخاص قبل البدء باستخدام الكيراتين أو المنتجات الأخرى التي تحتوي على الكيراتين التفكير في حلولٍ بديلة تُحقق هدفهم بترميم نهايات الشعر وصقلها.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب "Keratin Treatment (aka Brazilian Hair Straightening) Dangers + 6 Natural Hair Treatment Alternatives", www.draxe.com, Retrieved 20-2-2018. Edited.
  2. BETH RIFKIN (18-7-2017), "Keratin Hair Treatment Ingredients"، www.livestrong.com, Retrieved 20-2-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Kathryn Watson (24-1-2018), "What Is Keratin?"، www.healthline.com, Retrieved 21-2-2018. Edited.