مكونات صابون الغار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٢٩ يونيو ٢٠١٦
مكونات صابون الغار

صابون الغار

يعتبر صابون الغار من أكثر أنواع الصابون شهرةً وخصوصاً في منطقة بلاد الشام، فصناعته تعتمد بشكل أساسي على زيت شجرة الغار، والّتي تنمو بكثرة في بلاد الشام، واليونان، وتركيا.


عرف زيت الغار منذ زمن بعيد، حيث استخدمه القدماء في تصنيع الصابون، وأدخلوه في تصنيع بعض مستحضرات التجميل، لما له من فوائد سحرية على الجلد، والبشرة، فسمي بالزيت السحري من شدة إعجابهم به، حتى أنهم كانوا يصنعون من أوراق شجرة الغار أكاليل يزيّنون بها رؤوس المنتصرين.


يقال أنّ أهل حلب هم أول من صنع صابون الغار قبل نحو ألفي عام، وللآن تعتبر حلب من أكثر المناطق المشهورة بإنتاج، وتصنيع صابون الغار، ومنها يصدر إلى البلدان المجاورة، لتزايد الطلب عليه، وحاجة السوق المستمرة له.


هناك روايات تؤكد استخدام ملكات تدمر، ومصر لصابون الغار، فزنوبيا لم تكن تستغني عن وجوده بين مستحضراتها التجميلية، وكذلك الأمر مع الملكة الفرعونية كليوبترا، فصابون الغار كان سر شباب بشرتهنّ، ونعومة أجسامهنّ، ولمعان، وقوة شعرهنّ.


إنّ صابون الغار والّذي يُسمى Laurel هو صابون يعتمد على زيت الغار بالدرجة الأولى، وكلمة Laurel هي كلمة لاتينية مشتقة من اسم شجرة دائمة الخضرة كانت تنمو في مدن العصور الوسطى ولها ثمرة يستخرج منها هذا الزيت بطرق تقليديّة ويدويّة متوارثة عبر الأجيال.


فوائد صابون الغار

  • يحتوي صابون الغار على فوائد فريدة تؤثّر بشكل مباشر على صحة الجلد، والشعر، والبشرة، فتمنحها الشباب، والإشراقة الدائمة.
  • يغذّي البشرة ويمنحها التفتيح الطبيعي، كما يساعد على تأخر ظهور التجاعيد المبكرة، والخطوط الصغيرة حول العينين، والفم.
  • يغذّي جذور الشعر، وينظّف فروة الرأس، ممّا يساعد على زيادة تنفس الشعر، وزيادة نموه، وكثافته، مع استمرار استخدامه.
  • يخلّص الجسم من البكتيريا المسببة للروائح الكريهة، ويعطيه عطراً طبيعياً جميلاً.
  • يعتني بالجلد المصاب بالحساسية، والجفاف، ويعالج الأكزيما، والصدفية.
  • يوحّد لون الجسم، ويزيل التصبغات اللونية الداكنة وخصوصاً في المنطقة الحساسة.
  • يعالج حب الشباب، ويخفف جداً من ظهورها، ويضيق مسام البشرة الواسعة، وينظفها بعمق.
  • يؤخّر ظهور الشيب في الشعر، ويعطيه ملمساً حريريّاً، وناعماً.


مكوّنات صابون الغار الطبيعي

يتكوّن صابون الغار من عدد من الزيوت الطبيعية المعصورة على الطريقة الباردة، وهي:

  • زيت الغار.
  • زيت الحبة السوداء، أو حبة البركة.
  • زيت بذور القطن.
  • زيت الزيتون.
  • زيت النخيل.
  • زيت جوز الهند.


يصنع صابون الغار بالطرق التقليدية المتوارثة من جيل إلى آخر، ولا يضاف له أية معطرات، أو ملوّنات صناعية، فهو يأخذ عطره، ولونه من تركيبة زيوته الطبيعيّة.


صناعة صابون الغار السائل في المنزل

نحتاج لصناعة الصابون السائل المنزلي إلى:

  • قطعة من صابون الغار.
  • عبوة ماء ورد صغيرة.
  • كوب ماء.


طريقة العمل

  • نبرش قطعة الصابون، ثم نضيف لها ماء الورد، والماء، ونخلط المكوّنات معاً حتى تتجانس.
  • نترك المكوّنات منقوعة لمدة اثنتي عشرة ساعة تقريباً.
  • نخلط المكوّنات في الخلاط، حتى يتكون لدينا سائل ناعم، ذو قوام كريمي، ورائحة قوية، وعطرة.
  • نفرّغ صابون الغار السائل في قارورة مناسبة، ثم تصبح جاهزة للاستخدام.