مكونات علف الأرانب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ١٢ أبريل ٢٠١٦
مكونات علف الأرانب

مكونات علف الأرانب

الأرانب وهي من الثدييات المستأنسة والأليفة، يُربيها الإنّسان من أجل الحصول على لحومها وفرائها، وتتطلب تربية الأرانب عنايّة خاصة، لأنّها لديها حساسيّة شديدة للأمراض والظروف البيئيّة المُختلفة، كما أنّها في غاية الحذر وسريعة، تنشط فجراً وعند غروب الشمس، وعادةً ما تكون الأرانب البريّة صيداً وهدفاً للصقور والطيور الجارحة؛ لذلك فقد كانت وما زالت الأرانب من أفضل أهداف رحلات الصيد، ويستطيع الإنسان صيدها عن طريق القنص بالبندقية، أو بالكلاب السلوقيّة، أو المطاردة بالسيارات.


تربية الأرانب

تختلف نمط معيشة الأرانب من نوع إلى آخر، كذلك وتختلف الظروف المناخيّة، والجوية التي تعيش فيها تبعاً للمنطقة الجغرافيّة التي وجدت فيها، فهناك سلالات مختلفة ومتنوعة للأرانب منها الأبيض، والبنيّ، والأسود، والرماديّ، ومنها ما تكون مُرقطة، أو ذات بُقعٍ ملونة بعدّة ألوان مختلفة، وتتميز بأنّها ذات قوائم خلفية أطول، وأقوى من الأماميّة؛ لذلك فهي بحاجة إلى رعاية واهتمام من قِبل الشخص الذي يُريد تربيتها، وأن يكون مُلماً بما يُناسبها من مأكل، والشروط الجويّة التي تعيش فيها الأرانب، فمن المعلوم أن الأرانب لا تحتمل درجات الحرارة العاليّة، ولديها الحساسيّة من بعض الخضار، لذا يُفضّل توفير المكان المناسب، والغذاء الذي يُلائمها.


صفات مأوى الأرانب

  • يجب أن يحمي الأرانب من مياه الأمطار، والتيارات الهوائيّة الباردة في فصل الشتاء.
  • حمايتها ومن أشعة الشمس في فصل الصيف.
  • التهويّة الجيدة، بوجود نوافذ في مكان تربيتها، للتخلص من ثاني أكسيد الكربون، والأمونيّا، والتخلّص من الرطوبة الزائدة.
  • الإضاءة المناسبة للأرانب صيفاً وشتاءً.


مكوّنات علف الأرانب

تُقسم مواد العلف الخام إلى قسمين هما: الخامات الجافة، ومواد العلف الخضراء، وتضم مكوّنات العلف الجافة مصادر الطاقة، مثل: الشعير والذرة بنسبة 20-30%، إضافةً إلى مُخلَّفات المطاحن كنخالة القمح بنسبة 15-35%، ومُخلُّفات تصنيع مُنتجات الشعير كالمولت، والراد سيل ومخلفات التصنيع الزراعيّ مثل نوى البلح، بالإضافة إلى المولاس وهو مادة رابطة لمكوّنات العلف، ومن العناصر المعدنيّة، ويمكن استخدامه بنسبة 5%، ومصادر البروتين كالأكساب، وخاصة كسب فول الصويا بنسبة 44%، وكسب عباد الشمس، وكسب الفول السودانيّ، وبذور البقوليات كحبوب فول الصويا، وغيرها من البذور الزيتيّة بنسبة 10-25%، ومخلفات مصانع النشا مثل جلوتين الذرة، وكسب جنين الذرة، ويعتبر دريس البرسيم من أهمّ مكوّنات علف الأرانب، والذى يُعتبر مصدراً جيداً للعناصر الغذائيّة الكبرى، والصغرى حيث يحتوي على نسبة 17% من البروتين، والألياف بنسبة 24-30%، ومصدراً للبيتا كاروتين بنسبة 50%.