مكونات نواة الذرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٨
مكونات نواة الذرة

مكونات نواة الذرة

تتكوّن الذرة من ثلاثة عناصر رئيسية يمكن أن تتواجدَ في أيّ ذرة، من أيّ نوع من أنواع عناصر الطبيعة، والمكوّنات الثلاثة هي: البروتونات، والنيوترونات، والإلكترونات، مع بعض العناصر الفرعية الأخرى، مثل جزيئات ألفا، وبيتا، والجدير بالذكر أنّ هناك نموذجاً يُدعى بنموذج بور Bohr يُجسّد هذه المكونات الثلاثة، وبطريقة مُبسّطة، وكيفية تموقعها في الذرة، بالإضافة إلى أنّ معظم كتلة الذرة تتركز في نواتها، حيثُ إنّ أغلبَ كثافتها (الذرة) يكون في منتصفها، مع العلم أنّ نواة الذرة تشتملُ على البروتونات، والنيوترونات، والتي تحمل كلّ منها شحناتٍ كهربائيةً موجبة، وتبقى مَهمّة حمل الشحنة الكهربائية السالبة على الإلكترونات.[١]


مكونات الذرة

تتكوّن الذرة من الأجزاء الرئيسية التالية:[٢]

  • البروتون: حيثُ تُعتبر البروتونات أحدَ مكونات الذرة الرئيسية، وعلاوة على ذلك فإنّها أيضاً مكوّنة من ثلاثة أجزاء فرعية تُدعى بالكواركات quarks، حيث تأتي على ترتيب معين (اثنان في الأعلى و واحد في الأسفل) مع تميزها بأنّها تمرّ في حالة انتقالية ما بين المادة والطاقة، ولا بدَّ من ذكر أنّ البروتونات هي المسؤولة عن حمل الإشارة الموجبة، والممثلة لها في الذرة، حيث يمثل عدد البروتونات في النواة صفات العنصر وخصائصه.
  • الإلكترون: وتُعتبر الإلكترونات أحد مكونات الذرة التي لا يمكن تشكيل أجزاء فرعية منها، أي غير قابلة للانقسام، مع حملها للشحنة الكهربائية السالبة في الذرة، وضآلة حجمها مقارنة مع البروتونات التي تصل إلى 1,836 مرّة أكبر من حجم الإلكترونات، وعلى الرغم من ذلك الصغر المتناهي في حجم الإلكترونات إلا أنّ مقدار الشحنة السالبة التي تحملها تتناسب بشكل طردي مع الشحنة الموجبة للبروتونات، يعني أنّ كلّاً من تلك الشحنات يلغي بعضه البعض.
  • النيوترون: ومن مكونات الذرة أيضاً يُوجد ما يُسمى بالنيوترونات التي تتشكل نتيجة لاندماج بروتون واحد مع إلكترون مفرد، حيث تكون الحصيلةُ عبارةً عن نيوترونات تحمل إشارة كهربائية متعادلة، وهذا هو سبب التسمية بالنيوترون الذي يعني في اللغة الإنجليزية المتعادل، أو حالة التوسط، ويتطلب اندماج إلكترون مع بروتون طاقةً هائلةً، ليُكَوِّنا رابطةً مشتركة.


تعريف الذرة

تُصنف الذرةُ على أنّها المكون الأساسي لجميع العناصر، والمواد الموجودة في هذه الدنيا، حيث جاءت هذه التسمية من أصول إغريقية، والتي تعني الشيء غير القابل للتجزئة، لأنّ الاعتقاد الراسخ آنذاك بأنّ الذرة هي فعلياً أصغرُ الأشياء الموجودة على الإطلاق، مع عدم إمكانية تقسيمها لوحدات أصغر، لكن العلم الحديث أثبت أنّها مكونة من أجزاءَ فرعية ثلاثة (البروتونات، والإلكترونات، والنيوترونات).[٣]


المراجع

  1. "Sub-Atomic Particles", libretexts,16-12-2014، Retrieved 19-9-2018. Edited.
  2. "The Components of an Atom", actforlibraries, Retrieved 9-9-2018. Edited.
  3. Tim Sharp (8-8-2017), "What is an Atom?"، livescience, Retrieved 9-9-2018. Edited.