منظمة حماية حقوق الإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٠ ، ٢٠ مارس ٢٠١٧
منظمة حماية حقوق الإنسان

حقوق الإنسان

حقوق الإنسان هي عبارة عن مجموعة من المعايير الأساسية التي لا يمكن للإنسان أن يعيش دونها بكرامة، وهي حقوق أصلية في طبيعتها، ومتأصلة عند جميع البشر، بمختلف جنسياتهم، وأعراقهم، وألوانهم ، وديانتهم، ولغاتهم، وتقر بها معظم الديانات، والكتابات الفلسفية، حيث إنّها ضمنت لكل إنسان الحصول على حقوق إنسانية متساوية، وتتميّز هذه الحقوق بأنّها مترابطة، وغير قابلة للتجزئة، كما أنّها غير قابلة للتصريف، بحيث لا يمكن سحبها إلا في حالات محددة، ووفقاً لأحكام القانون، ومن الأمثلة على حقوق الإنسان: الحق في الحياة، والحق في الحرية، والحق في المحاكمة العادلة أمام القضاء في حالة ارتكاب الجرائم، والحق في الأمان.


منظمة حماية حقوق الانسان

منظمة حقوق الإنسان، هي عبارة عن منظمة غير حكومية، وتتصف بأنها عالمية مستقلة تعتمد على المساعدات، والمنح التي يقدمها الأشخاص، والمنظمات الخاصة، وتتلخّص مهمتها في مراقبة احترام الدول، والمنظمات، والمؤسّسات لحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.


نشأة منظمة حماية حقوق الإنسان وتطورها

تأسّست المنظمة عام 1978م، وكانت عبارة عن مجموعة من المنظمات الصغيرة التي نشأت في دول الاتحاد السوفيتي لمراقبة تطبيق الأحكام والقوانين المتعلّقة بحقوق الإنسان، والتي كانت تسمّى بلجنة مراقبة اتفاقيات هلسنكي، وبعدها نشأت لجان تابعة للمنظمة في مناطق أخرى مثل: أمريكا الشمالية، والجنوبية، وسرعان ما انتشرت فروع المنظمة لتشمل مناطق أكبر من العالم، وتوحّدت جميعها فيما يعرف بمنظمة حماية حقوق الإنسان عام 1988م.


مقر منظمة حماية حقوق الإنسان

يوجد للمنظمة الكثير من المكاتب في جميع أنحاء العالم، حيث يوجد لها مكتب في العاصمة الروسية موسكو، وفي العاصمة البلجيكية بروكسل، وفي العاصمة البريطانية لندن، وفي الصين في مدينة هونغ كونغ، وكذلك في الولايات المتحدة الأمريكية في كل من سان فرانسيسكو، وواشنطن، ولوس أنجلوس، ويقع مقرها في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى امتلاكها للعديد من المكاتب غير الثابتة التي تقيمها في الحالات الطارئة، والضرورية.


أهداف منظمة حماية حقوق الإنسان

  • العمل على بناء مجتمع مدني قوي، من خلال السعي لإقامة العدل والمساواة لجميع الأفراد أمام القانون.
  • العمل على كسب تأييد المجتمع الدولي، والرأي العام العالمي، من أجل ضمان حصول جميع الأفراد على الحقوق الإنسانية، كما تعمل على خلق رأي عام عالمي تجاه الحروب في العالم، من خلال شهادات اللاجئين، والناجين من الحروب.
  • صون حقوق الفرد الفكرية، وضمان حقه في التعبير.
  • تهتم المنظمة بقضايا العدالة الدولية، والحرية العلمية، والأكاديمية، والتزامات الشركات العالمية تجاه الفرد والمجتمع، كما تهتم بقضايا اللاجئين وأوضاع السجون في كل دولة.
  • رصد الجرائم، والانتهاكات المتعلقة بحقوق الإنسان، التي تقترفها حكومات الدول، والعمل على محاسبتها.