من أول جراح في العالم

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٢٧ ، ١٦ فبراير ٢٠١٦
من أول جراح في العالم

أبو القاسم الزهراوي

الزهراوي هو طبيبٌ عربي مسلم قضى جلّ حياته في الأندلس، يُعتبر من أوّل وأعظم الجرّاحين في العالم، ويُطلق عليه أبو الجراحة الحديثة، وُلد في مدينة الزهراء وأمضى حياته في مدينة قرطبة، حيث درس الطب ومارسه، وقد اعتبره ابن حزم من أعظم جرّاحي الأندلس، وكتب الحميدي سيرة الزهراوي الذاتيّة في كتاب (جذوة المقتبس في ذكر علماء الأندلس)، والذي تمت كتابته بعد ستين عاماً من وفاة أبي القاسم الزهراوي الذي قيل عنه إنّه من أهل الفضل والعلم.


قال عنه غوستاف لوبون إنّه من أشهر جرّاحي العرب، حيث وصف عمليّة سحق الحصاة في المثانة، فغدت هذه العمليّة من غير وجه حق من اختراعات العصر الحديث.


أدوات الزهراوي

استخدم الزهراوي آلاتٍ جراحيّة مبتكرة إلى حدٍ ما، فقد استخدم المبرد والعلاقة والكلاليب، وتدل ملامح بعض تلك الآلات على أنها أسلاف بدائيّة لتلك الأدوات المُستخدمة في الوقت الحالي، كمشرط البتر والمقص الذي لا يصدأ والذي يتم استخدامه للخيوط الجراحيّة، ومشرط ضيّق لعمليّة شق الجروح، ومشرطين مطليّين بالنيكل، ومشرط مفصّل للركبة، مبعدة ذاتيّة لإبقاء جانبي الجرح مفتوحين أثناء إجراء العمليّة الجراحيّة، وكلّاب ماسك شرياني.


أثر الزهراوي

يعتبر الزهراوي واحداً من أكبر المرجعيّات الجراحيّة بل وأهمّها في العصور الوسطى.

وقد كتب مؤرخ الطب العربي وهو دونالد كامبل عن تأثير الزهراوي على أوروبا قائلاً: "عملت طرق الزهراوي على إلغاء طرق جالينوس، وعملت على الحفاظ على مركزٍ متميّز في أوروبا لمدة خمسمئة عام... كما ساعد الزهراوي على رفع مكانة الجراحة في دول أوروبا المسيحيّة...".

أما بيترو أرغالات فقد وصف الزهراوي بأنه رئيس كل الجراحين دون أدنى شك. وقد ظل تأثير الزهراوي حتى جاء عصر النهضة، وقد كرّمته إسبانيا من خلال إطلاق اسمه على أحد شوارع مدينة قرطبة بالقرب من جامع قرطبة.


أعمال الزهراوي ومؤلفاته

اخترع الزهراوي العديد من الأدوات الجراحيّة، والتي كان يفحص بها الإحليل الداخلي، وأيضاً كان يعالج أمراضاً عديدة بطريقة الكي، ويُعتبر الزهراوي أول من وصف (الحمل المنتبذ)، كما كان هو أوّل من وضع أنواع مختلفة ومتعدّدة لأنابيب البذل، وهو أيضاً أول من وضع علاجٍ لـ(التؤلول)، وكان ذلك عن طريق استخدامه لمادةٍ كاوية إضافة إلى أنبوبٍ حديدي، وكان الزهراوي أول من استخدم خطافاتٍ مزدوجة وذلك أثناء إجراء العمليّات الجراحيّة، وهو أيضاً أول من توصّل إلى طريقةٍ ناجحة لإيقاف النزيف، وكان له ذلك عن طريق ربطه للشرايين الكبيرة، ووضع وصف للحقنة (العاديّة والشرجيّة)، واستخدم ملاعق خاصة من أجل فحص اللسان والفم، وهو أول من استخدم مقصلةً خاصّة للوزتين، واستخدم الكلاليب والجفت من أجل خلع الأسنان، هذا بالإضافة لاستخدامه عدّة أدوات كالمكاوي وأيضاً مناشير العظام، إضافة إلى المشارط على اختلافها في عمليّاته الجراحيّة.


وإنّ الزهراوي أوّل من وصف عمليّة القسطرة، حيث ابتكر أدواتٍ خاصة من أجل إجرائها، وأجرى عمليّة شق القصبة الهوائيّة، والتي أحجم سابقاً ابن سينا وأيضاً الرازي عن إجرائها وذلك لمدى خطورتها، وابتكر آلة غاية في الدقة من أجل علاج انسداد فتحة البول الخارجيّة، والتي يُصاب بها الأطفال حديثي الولادة، ونجح أيضاً في عمليّة إزالة الدم من تجويف الصدر، والجروح العميقة والغائرة.


كان الزهراوي أول من صنع خيطانٍ بهدف خياطة الجروح، واستخدمها في جراحة الأمعاء، وهو أول من مارس الخياطة الداخليّة، وذلك عن طريق استخدام إبرتين، وخيطٍ واحد ثُبّت بهما، وهو أيضاً أول من استخدم الفحم في ترويق شراب العسل، وأول من استخدم قوالب خاصة لأجل صناعة الأقراص الدوائيّة، هذا بالإضافة لأعماله الهامة في عمليّات جراحة الفكين وعلاج للأسنان، وكتب عن تشوّهات سقف الحلق والفم.

ويُعتبر كتابه (التصريف لمن عجز عن التأليف)، من أعظم مساهمات الزهراوي التي تركها في عالم الطب، حيث يُعتبر بحق موسوعةً طبية، إذ يتألّف كتابه القيّم هذا من ثلاثين مجلداً.