من شعراء الأندلس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٨ مايو ٢٠١٩
من شعراء الأندلس

ابن خفاجة الأندلسي

ابن خفاجة هو إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسيّ، وهو أحد أبناء جزيرة شقر من أعمال بلنسية في شرق الأندلس، ويُعتبر أحد شعراء الغزل، وكاتب من الكتّاب البلغاء،[١] هذا فضلاً عن كونه شاعر الوصف الأول في الأندلس، وأُطلق عليه لقب الجنان وصنوبريّ الأندلس، درس ابن خفاجة الفقه واللغة، وتعدّدت أغراضه الشعرية؛ حيث نظّم في المدح، والرثاء، والغزل المجونيّ، وأكثر من اسخدام البديع، والجناس، والطباق، والاستعارة، وحاول الانفراد عن الشعراء الآخرين في وصف الطبيعة.[٢]


الرصافي البلنسي

يُعرَف الرصافي البلنسيّ على أنَّه الشاعر العفيف،[٢] وهو محمد بن غالب الرفاء الرصافيّ البلنسيّ، والمُكنّى بأبي عبد الله، وتعود أصوله إلى رصافة بلنسية،[٣] كان مولده في بلنسية عام 572هـ، وكانت نشأته في هذه المدينة الجميلة ذات المناظر الطبيعية الساحرة، ويجدر بالذكر أنَّه اتبع منهج ابن خفاجة في الوصف، والمدح، كما نظم شعراً في الحنين، وقد ظهرت عبقريّته الشعريّة منذ وقتٍ مبكّر، ويمتاز شعره بالجودة، والتقنيع، والتجويد، والرقة، والسلاسة، ولعلّ أهم ما يغلب على شعره ما يلي:[٢]

  • كثرة الحنين إلى الوطن.
  • استخراج صور جديدة، والاعتماد على استحداث المعاني؛ ولذلك تمَّ تشبيهه بابن الرومي.
  • امتازت المعاني بالتخيل، والإجادة في الوصف، والتصوير، واختراع المعاني، والتعليلات.


أبو البقاء الرندي

الرندي هو صالح بن يزيد بن صالح بن شرف الرنديّ، وكنيته أبو البقاء وأبو الطيب، ينتمي هذا الشاعر الأندلسيّ إلى قبيلة نفزة البربرية، وهو أحد أبناء مرندة، وأقام مدّة شهر في مالقة، وكان كثير التردّد إلى غرناطة، واشتُهر بمؤلّفاته الأدبيّة، وقصائده الزهديّة، ومقاماته الأدبيّة في أغراض متنوّعة،[٤] ومن أبرز أشعاره:[٥] لكل شيءٍ إذا ما تم نقصانُ

فلا يُغرُّ بطيب العيش إنسانُ

هي الأيامُ كما شاهدتها دُولٌ

مَن سَرَّهُ زَمنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهذه الدار لا تُبقي على أحد

ولا يدوم على حالٍ لها شان

يُمزق الدهر حتمًا كل سابغةٍ

إذا نبت مشْرفيّاتٌ وخُرصانُ


أبو إسحق الألبيري

أبو إسحق الألبيريّ هو إبراهيم بن مسعود بن سعيد الألبيريّ، وهو أحد شعراء الأندلس، وتعود أصوله إلى حصن العقاب، وتتصف جميع أشعاره بالحكم والمواعظ،[٦] ويُذكر أنَّه عاش في مدينة غرناطة، وتوفي في مدينة البيرة الأندلسية، ولقد سخّر هذا الشاعر أشعاره في الدعوة إلى الإسلام، وتعددت موضوعاته الشعرية، فنظم في الزهد والرقائق، والحكمة والنصح، والعظات، ومن أجمل أشعاره في الزهد هذه الأبيات:[٧]

أتيتُك راجيًا يا ذا الجلالِ

ففرِّجْ ما ترى من سُوء حالي

عصيتُك سيِّدي وَيْلي بجَهْلي

وعيبُ الذَّنب لم يَخطُرْ ببالي


المراجع

  1. "نبذة حول : ابن خفاجة"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت رائدة مهدي جابر العامري (10-12-2012)، "محاضرات الأدب الاندلسي:"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2019. بتصرّف.
  3. "نبذة حول : الرصافي البلنسي"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2019. بتصرّف.
  4. الزركلي (2002)، الأعلام (الطبعة الطبعة: الخامسة عشر )، بيروت : دار العلم للملايين، صفحة 198 ، جزء الجزء: الثالث . بتصرّف.
  5. "لكل شيء اذا ماتمّ ( رثاء الأندلس )"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2019. بتصرّف.
  6. الزركلي (2000)، الأعلام (الطبعة الخامسة عشر )، بيروت: دار العلم للملايين، صفحة 73-74، جزء الجزء: الأول . بتصرّف.
  7. أحمد الجوهري عبد الجواد (4-5-2017)، "أبو إسحاق الإلبيري.. حارس على حدود الشريعة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-5-2019. بتصرّف.